سيناريوهات المرحلة الإيرانية القادمة

 

 جيفري كمب

 

 

الأحداث الجسام التي جرت في إيران على مدار الأسابيع الماضية، تثير أسئلة حول ما الذي سيحدث تالياً، وكيف سيستجيب له العالم الخارجي. من الواضح أن الأزمة الإيرانية هي شأن إيراني إلى حد كبير، ولا دخل للعالم الخارجي بها، وأن الاتهامات التي ترددت على لسان القادة الإيرانيين بشأن حدوث تدخلات خارجية هي اتهامات مبالغ فيها. ففي مؤتمره الصحفي بتاريخ 23 يونيو الجاري قال الرئيس الأميركي باراك أوباما:"إن الولايات المتحدة، والمجتمع الدولي قد هالهما وأغضبهما ما سمعاه من تهديدات وما شاهداه من ضرب وسجن للمتظاهرين الذين خرجوا إلى الشوارع في إيران خلال الأيام القليلة الماضية" غير أن الرئيس الأميركي أكد مع ذلك أن "الولايات المتحدة تحترم سيادة جمهورية إيران الإسلامية، ولا تتدخل في شؤونها الداخلية". وما يتعين قوله بعد ذلك هو إن إيران ليست جزيرة، وإن قادتها بالتالي يجب ألا يتوقعوا أن يقف الجميع موقف المتجاهل والمتفرج إزاء ما يحدث، خصوصاً وأن أي تغييرات على نظام الحكم في إيران، أو على سلوكه، عادة ما يكون لها تأثير فوري، ليس على المنطقة فحسب، وإنما على بقية العالم كله تقريباً وهناك عدد من السيناريوهات ترد على الذهن عند التفكير بشأن ما يمكن أن يحدث خلال الشهور القادمة:

الأول: هو أن القوى الثورية التي يقودها في الوقت الراهن "مير حسين موسوي"، رئيس الوزراء الأسبق، قد أثبتت قوة عزمها، وسعة حيلتها عندما طالبت بإلغاء الانتخابات التي جرت في 12 يونيو الجاري، وتنظيم انتخابات جديدة عوضاً عنها. ولتحقيق هذا الهدف، يتعين على مجلس صيانة الدستور المكون من عدد من رجال الدين الخبراء المعينين للبت في مثل هذه الطلبات، أن يصوت بأغلبية أعضائه لصالح مثل هذا التغيير وفي 23 يونيو، أعلن أعضاء المجلس أنهم لن يفعلوا ذلك، أي لن يصوتوا لصالح خيار إعادة الانتخابات، لكنهم سيقومون مع ذلك بالنظر في بعض الدعاوى المتعلقة بحدوث عمليات تزوير في بعض المقاطعات. وحتى إذا لم يتم إجراء انتخابات جديدة، فإن دعاوى حدوث عمليات تزوير في الانتخابات سوف تظل باقية، وفي حالة ما إذا ما تم اكتشاف مزيد من الأمثلة على حدوث مثل هذا التزوير، فإن ذلك سوف يفاقم من حدة السجال القائم، ويساعد على إبقاء حركة الشقاق حية. أميركا لن تلجأ للتهديد باستخدام القوة، فذلك يخدم مصلحة المتشددين الذين يبحثون عن أي سبب خارجي يدعم أساليب تعاملهم في الداخل أما السيناريو الثاني المحتمل، فهو استمرار دعم المرشحين الثلاثة الخاسرين للانتخابات، وهم "موسوي"، وزميلاه رئيس البرلمان السابق "مهدي كروبي"، والقائد السابق للحرس الثوري "محسن رضائي"، لخيار تنظيم اجتماعات حاشدة لانتقاد الانتخابات، وتأبين أولئك الذين سقطوا على أيدي أمن النظام وقواته شبه العسكرية (الباسيج) في مظاهرات الأيام الماضية، والنظر في مسألة اتخاذ إجراءات مدنية ضد النظام، بما في ذلك تنظيم إضرابات صناعية ولا شك أن توالي الاحتجاجات واستمرارها، سوف يؤدي إلى مزيد من التقويض لسلطة ونفوذ النظام الإيراني، وإضعاف المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله خامنئي والرئيس أحمدي نجاد. وهذا الانشقاق يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى انفجار النظام من داخله، إما بسبب الانقسامات الذاتية، أو رضوخاً لضرورة إجراء إصلاحــات جذرية لإنقـــاذ الجمهـورية الإسـلامية من خطـر السقــوط. 

السيناريو الثالث، هو استمرار التظاهرات المدنية التي ستتبعها بالضرورة أعمال قمع وإجراءات صارمة من قبل قوات الأمن، فيما يمكن أن يشكل في النهاية معادلا إيرانياً لأحداث ميدان "تيانانمين" التي وقعت في الصين عام 1989غير أنه ينبغي الانتباه هنا إلى أنه في حين تمتلك قوات الأمن السلاح الذي يمكنها من فرض إرادتها في المدى المتوسط، فإنها لن تتمكن بأي حال من الأحوال من الحيلولة دون التغطية الإعلامية الواسعة النطاق لما يجري. وسبب ذلك في الواقع بسيط للغاية، وهو أن أي إيراني يمتلك جهاز هاتف متحرك، ويكون حاضراً عند وقوع أي مذبحة على أيدي قوات أمن النظام، سوف يتمكن بسهولة تامة من التقاط صور لوقائع تلك المذبحة، ووضعها على شبكة الإنترنت لكي يراها الجميع في مختلف أنحاء العالم، وهذا لم يكن ممكناً بالطبع في أحداث"تيانانمين"، لأن هذه التقنية كانت لا تزال في بداياتها في ذلك الحين. وأي تغطية إعلامية واسعة النطاق لمذابح من هذا النوع، سوف تقوض الركائز التي ينهض عليها أي نظام يقترفها.

كما ستدفع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى النظر بعين جديدة إلى مسألة التعاطي مع ذلك النظام. ومن المؤكد أيضاً أنهما ستعملان على دعم المطالب الداعية لفرض عقوبات اقتصادية أشد قسوة على إيران، خصوصاً إذا ما استمرت في أسلوبها الذي دأبت عليه والذي يتمثل في المراوغة وعدم تقديم إجابات مباشرة عند مطالبتها بإعطاء معلومات موثقة عن مدى تطور برنامجها لتخصيب اليورانيوم مع ذلك، وحتى في حالة وقوع أعمال قمع واسعة النطاق من جانب قوات أمن النظام، فإنه من غير المرجح، أن تلجأ الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى التهديد باستخدام القوة، لأنها تدرك تماماً أن مثل تلك التهديدات سوف تصب في النهاية في مصلحة المتشددين الذين يبحثون عن أي عذر أو سبب خارجي يدعم سلوكهم وأساليب تعاملهم في الداخل وفي ظروف مثل هذه ستضطر الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى النظر في مسألة تطوير منظومة أمنية خليجية أكثر قوة ومتانة، تُصمم بحيث يكون هدفها الأولى هو ردع واحتواء إيران كما يجب كذلك أن توجه تلك الدول رسالة إلى إيران مؤداها إنه إذا ما غير النظام سلوكه، فإن طهران سوف يكون مرحباً بها كفاعل إقليمي ودولي رئيسي وغاية مقصد القول، إن العقوبات والاحتواء سوف يكونان على الأرجح السبيلين اللذين سيتم اتباعهما في الشهور القادمة، إذا ما واصل النظام الإيراني استهانته برغبات المحتجين، وساهم بالتالي في مزيد من التقويض لمصداقيته وشرعيته.

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب نصاً ودون تعليق.

المصدر: الاتحاد الاماراتية- 26-6-2009