إيران: السجن 4 سنوات لمقرّب من المرجع منتظري

 

 

طهران:     

أفادت معلومات واردة من إيران أن حكماً بالسجن لأربع سنوات صدر بحق حجة الإسلام مجتبى لطفي مساعد رجل الدين الإيراني البارز حسين علي منتظري ومستشاره للشؤون الإعلامية، على خلفية نشر مضمون انتقادات وجهها منتظري إلى السلطات متهماً إياها بـ «المساس بالحريات الدينية» في بلاده وأوضحت صحيفة «اعتمادي ملي» الإيرانية أن مجتبى لطفي أوقف في مدينة قم مطلع تشرين الأول (اكتوبر) الماضي، وأكدت أنه «حوكم لنشره أفكاراً ودعاية لآية الله منتظري ضد النظام» وأوردت أن القضاء حكم على مجتبى لطفي «بالسجن أربع سنوات وإبعاده خمس سنوات أخرى من مدينة قم بعد انتهاء عقوبته».

وكان مجتبى لطفي، المسؤول عن إدارة موقع منتظري على الإنترنت، نشر خطبة له على الموقع تتهم الحكومة بـ « منع الحريات الدينية المشروعة والعادلة داخل البلاد» ورشح منتظري لخلافة مؤسس الجمهورية الإسلامية أية الله الخميني قبل ان يثير غضب السلطات في نهاية الثمانينات بانتقاداته المتزايدة للقيود التي تفرضها في السياسة والثقافة. وهو وضع قيد الإقامة الجبرية بين عامي 1997 و2003ونقل عن منتظري قوله في خطبته: «عندما يعاملونني بهذه الطريقة، ماذا يمكن ان يحل بالناس العاديين؟». كما نسب إلى منتظري انتقاده مرات سياسة الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر :daralhayat.com