أضاءات من الفكر السياسي للسيد الشيرازي لترشيد مسارات العملية السياسية في العراق

 

خالد عليوي العرداوي

 

 

ان العلاقة بين الارتقاء بادارة الحكم والسير بهدي الافكار السياسية التي انتجتها عقول جهابذة المفكرين في حقل السياسة علاقة وثيقة لاتشبهها اية علاقة اخرى، فبقدر ما يمثل الفكر السياسي انعكاسا للواقع، فهو لايمثل انعكاسا له بعلاته كانعكاس الصورة في المرآة، بل هو  ينطلق من هذا الواقع بما ينطوي عليه من حاجات ليؤسس واقعا اخر اكثر رقيا وتقدما، وميزة الفكر السياسي انه فكر وثيق الصلة بالسلطة ومايجب ان تعتمده من رؤى وايديولوجيات ومناهج سلوك، كما انه فكر لاينفع معه الانغلاق على فكرة واحدة او السير بهدى مفكر ما بعينه لأن هكذا سلوك يصيب صاحبه بالشلل والقصور ثم العجز، وهو سلوك ان دل على شئ فأنما يدل على جهل بالحقيقة او تطرف اعمى سجين الذات، اذ يجب في مجال السياسة الجمع بين رؤى سياسية مختلفة لصبها في اطار تيار سياسي فكري ناضج يرسم الاهداف الملحة للنهوض بالواقع، ويحدد في الوقت نفسه الآليات العملية التي تمنع الانحراف.

ولهذا نجد ان الدولة الحديثة لم تكن نتاج رؤية سياسية واحدة، وانما تشكلت من موائمة عجيبة بين سيل كبير من الافكار السياسية كان ورائها جمع غفير من المفكرين كسقراط وافلاطون وارسطو.. وبودان، وفولتير، ولوك وهوبز وروسو، ومونتسكيو، وحتى افكار ميكيافيلي وماركس وانجلز وهيغل وغيرهم لم تكن بعيدة عن المساهمة نوعا ما في بناء هذه الدولة، ولولا ذلك لبقي العالم غارق في دياجير الظلمة خاضعا لسيف الحاكم بأمره، وكلما ظهرت فكرة جديدة وحاول اصحابها الاكتفاء بها والتعالي على فكر غيرهم كلما اثبتت الحقائق خلاف ذلك وانتهى بهم الامر مهزومين مخذولين وعاجزين - المدرسة الماركسية السوفيتية  ودعاة الفكر الشوفيني القومي على اختلافهم مثلا على ذلك - حتى سمح هذا الحال بالقول ان من سنن  السياسة  الاصيلة هو جمع اراء المفكرين السياسيين مع بعضها واستخلاص ما يساعد على الارتقاء بالواقع منهاان هذه المقدمة حول العلاقة بين صاحب السلطة او الطامح لها وصاحب الفكر السياسي ضرورية جدا في هذا المقال الذي نحاول فيه ترشيد بعض مسارات العملية السياسية الجارية في العراق في الوقت الحاضر من خلال الرؤى السياسية لواحد من المفكرين المسلمين المهمين الا وهو السيد محمد الحسيني الشيرازي صاحب المؤلفات التي تجاوز عددها الالف في مختلف المجالات -كان للسياسة نصيب وافر منها - وما دفعنا لهذا الامر سببان:

الاول: ان العملية السياسية في العراق تعاني من كثير من الاخطاء اهمها:

- استفحال حالة الانحراف السياسي لدى كثير من القوى والاحزاب والتيارات السياسية وعجزها عن تحديد مسارها الصحيح.

- بروز اللامبالاة بمتطلبات العمل السياسي لدى السياسيين العراقيين وتغليب المصالح الذاتية على المصلحة العامة.

- وجود رأي عام عراقي محبط من نتائج العملية السياسية وغير مصدق ومقتنع بما يقوله الساسة.

- ظهور التخبط والفوضى بين مجموعة من النظريات والرؤى السياسية وتمادي الشخصنة في ادارة السلطة.

- استمرار الارقام المهولة في تبديد ثروة العراق والعجز عن وضع حد للمفسدين.

الثاني: ان فكر السيد الشيرازي ينطوي على اضاءات جيدة يمكن ان تساعد على تصحيح كثير من هفوات المسارات التي اتخذتها العملية السياسية  حتى الان دون ان يكون في ذلك دعوة الى الاكتفاء بهذا الفكر والاستغناء عن نتاجات غيره من المفكرين. اضافة الى انه فكر عميق اثبتت الايام صحة كثير من طروحاته في مختلف مجالات الحياة لاسيما السياسية منها. انطلاقا مما تقدم، فان تأمل الفكر السياسي للسيد الشيرازي يفتح للباحث اضاءات عديدة سنختار منها مانراه مهما لترشيد العملية السياسية المتأرجحة في العراق، وهذه الاضاءات هي:

مجال الحزبية والعمل الحزبي

تعد الاحزاب السياسية من اهم ادوات العمل السياسي في الدول الديمقراطية، بل يقاس رشد سياسة الدولة برشد الاحزاب السياسية فيها، وقد وجدنا في العراق خلال السنوات القليلة الماضية ثورة مبشرة في تشكيل الاحزاب لكن للاسف كانت نتائج هذه الثورة مخيبة للامال،فما اريد به ان يكون اداة ضمان للحقوق والتربية السياسية اصبح اداة انتهاك وفوضى وارباك، ولانريد الخوض كثيرا في المظاهر والاسباب، ولكن تصحيح مسار الاحزاب العراقية يمكن ان يجد معينا نافعا في الفكر السياسي الشيرازي الذي تطرق الى هذا الموضوع بشكل جيد، اذ دعى صاحبه الى ضرورة تشجيع التعددية الحزبية واعتبرها من متطلبات مأسسة الحياة المعاصرة التي بدونها تفقد الحياة السياسية عامل تقدمها وتنظيمها وضبطها،، اذ بدونها تنساق السلطة الى مهاوي الطغيان والفردية والتفرعن ولكي تأخذ الحزبية مجالها الرحب في ترشيد السياسة يجب ان تمتاز بمايلي:

- ان تمارس الاحزاب الاسلامية دور المبشر الاسلامي في الدعوة الى الاسلام وتجسيد قيمه وقواعده واحكامه،اما الاحزاب الوطنية فأنها تمارس ذات المهمة من خلال التمسك بالمبدئية والفضيلة في العمل السياسي، ويجب ان لاتنساق وراء السعي للاستحواذ على السلطة مهما كانت الطرق والاساليب، لان مثل هذا السلوك سوف يحرف الاحزاب عن دورها الحقيقي، فيجعلها تتشبه بالمليشيات والعصابات في نشاطاتها.

- ان تجعل الاحزاب من اولى مهماتها تقديم الامة الى الامام وترقية وعيها السياسي من خلال البرامج التي تضعها والافكار التي تعتنقها لا ان تكون احزابا هامشية سطحية عديمة التأثير في واقعها.

- ان تسود علاقة التنافس بين الاحزاب من اجل خدمة الامة لا ان تسود علاقة الاحتراب والتصادم التي تضيع الحقوق وتضعف الدولة.

- ان تكون احزاب مبادئ وقيم لا احزاب قادة وقمم.

- ان تبتعد عن العنف في العمل السياسي، بل انه حمل الاحزاب الاسلامية مسؤولية تراجع التأييد الشعبي لها وتشويه صورة الاسلام لدى الرأي العام الاسلامي والعالمي لما اعتمدته من سلوك عنيف تجاه خصومها للاستحواذ على السلطة او لنشر افكارها او لكسب التأييد لها، وقد اثبتت الاحداث في العراق خلال هذه السنوات صدق هذا الرأي ومطابقته للواقع الحزبي في ساحة العمل السياسي الاسلامي.

- ان يتقدم عنصر الكفاءة والاهلية على عنصر الولاء  والمحسوبية في العمل الحزبي حتى لا يتقدم الضعيف على القوي، والجاهل على العالم،والظالم على العادل، والامين على الخائن.

- ان تكون الاحزاب ديمقراطية في منهجها وممارساتها وتعتمد الاستشارية والانتخابات الداخلية وتداول السلطة، فالاحزاب الديكتاتورية في داخلها سوف تحول السلطة الى ديكتاتورية اذا وصلت اليها.

مجال العفو والتسامح

حاول الشيرازي عند حديثه عن العفو والتسامح ان يجعل من هذا المنهج منهجا عاما شاملا لكل جوانب الحياة من الاسرة الى السلطة، وقد وجد ان حاجة السياسي الى اعتماد هذا المنهج اكثر من حاجة سواه، لأنه يتصرف بمقدرات امة بكاملها، ويؤثر على مجتمعات واسعة، ويتعامل مع اناس مختلفي الاهواء والاتجاهات والقيم، لذا فأن تخلي السياسي عن العفو والتسامح سيكون سبيلا الى اثارة الاحقاد والصراعات المختلفة التي تلحق الكوارث بالدولة، اما المظاهر التي يمكن ان يتجسد فيها العفو والتسامح فكثيرة منها:

- العفو والتسامح مع المعارضة حتى لاتشعر المعارضة ان العمل السياسي عبارة عن مباراة صفرية الخاسر فيها لايخسر منصبه فقط وانما قد يخسر حياته مما يجعلها معارضة متخندقة خائفة من الخسارة، تستقتل لمنعها بالقوة، وهذا الامر اي شعور المعارضة  بالامان هو من اهم مبادئ العمل الديمقراطي الذي يؤكد على ضرورة شعور الاقلية الخاسرة بأن حقوقها وحرياتها محترمة من قبل الاكثرية الفائزة، وقد وجد الشيرازي ان هذا السلوك هو السلوك الذي دعى  اليه القرآن الكريم  والسنة  النبوية المطهرة.

- العفو والتسامح مع الرأي الاخر، من خلال اطلاق الحرية له وعدم منعه من التعبير عن نفسه.

- العفو والتسامح في الادارة وتطبيق القانون، بما لايضيع حقا او يهدر كرامة.

مجال المسؤولية والمسؤول

ان يكون الانسان مسؤولا في الدولة لايعني انه قد صار فوق الامة او مستأثرا بحقوقها، بل هو خادم لها يبذل جهده في تحقيق مصالحها ومساعدة افرادها،ومشكلة العراق اليوم ان كثيرا من الذين تصدوا للمسؤولية فيه وجلسوا في مفاصل الدولة الحيوية لايعرفون هذه الحقيقة، فتجد ممثلين للشعب تفتقدهم مقاعدهم، واعضاء لجان حساسة ومجالس محلية عديمو الجدوى... حتى يمكن القول ان من ابرز مشاكل البلد اليوم هي مشكلة من يكون المسؤول فيه؟ واي صفات يحملها ؟ ولكي نعرف الاجابة عن ذلك، نجد ان على المسؤول في العراق – وفقا للفكر السياسي الشيرازي - ان يتصف بـ:

- خوف الله سبحانه وتعالى لان المسؤول الذي لايخاف الله لن يكون جديرا بتولي منصبه.

- الامانة، فكل انسان لايتصف بالامانة من الخطأ اعطائه المسؤولية، لان المسؤول اذا كان ذئبا ضاعت حقوق الناس على يديه.

- الرقابة والمحاسبة الذاتية، اذ على المسؤول ان يمارس هذه الرقابة دائما لمعرفة ما اذا كان على خطأ ام على صواب في عمله، وكلما مارس المسؤول هذه الرقابة والمحاسبة كلما كان عمله اقرب الى الاتقان.

- الجماهيرية، ويقصد بها عدم عزلة المسؤول واختفائه وراء بوابات حديدية وجدران كونكريتية تمنع آهات الناس من الوصول اليه، لأن المسؤول الحقيقي هو من يعيش وسط الجموع لا على القمم والسفوح، والمسؤول الجماهيري تزداد محبة الناس اليه والتفافهم حوله.

- البساطة، وتعني القناعة بضروريات الحياة،فلايشغل المسؤول نفسه بالجري وراء امتلاك الفلل والشاليهات والمنتجعات، واقتناء السيارات الفارهة، والمواكب المجلجلة، واتخاذ الخدم وملئ المصارف الوطنية والاجنبية بالاموال... فالابتعاد عن البساطة من قبل المسؤول هو ابتعاد عن كل صفة نبيلة فيه كانسان يتصدى للمسؤولية.

- احترام الوقت، فاذا كان مهما احترام الوقت من قبل الفرد العادي، فان احترامه من المسؤول اولى، لأن العمل كلما انجز بوقته المقرر، كلما تقدمت الدولة بسرعة الى الامام، وعطفا على هذا القول،  نرى ان فضفضة الوقت من قبل الساسة والمسؤولين العراقيين اليوم تجعل البلد يفقد فرصا مؤاتية للتقدم لايمكن تعويضها.

- المشاورة واتخاذ الاعوان الكفوئيين، فالمسؤول كلما ابتعد عن منهج الديمقراطية في الادارة واعتمد منهج الفردية كلما كان انحرافه اقرب من استقامته، فاذا اقترن مع هــذه الفردية وجود الاعوان الهزيلين وغير الكفوئيين، فان الحــديث عن تقدم المؤسسة او الــدولة يكون حديثا عديم الجدوى، اما النتائج فهي كارثية بكل المقاييس قرب الزمن او بعد.

مجال حقوق الاقليات

يثير موضوع الاقليات في كثير من البلدان مشاكلا جمة، وقد  برزت مشكلة الاقليات بشكل مثير في العراق بعد الغاء المادة خمسين من قانون انتخابات المجالس المحلية في العراق، التي تعطي الاقليات نسبة معينة من المقاعد البرلمانية، لكن الاقليات اي كانت صفتهم هم بشر لديهم حقوق وعليهم واجبات ولايجب غبن حقوقهم وحرياتهم مهما كانت الاسباب، وقد اكد الفكر السياسي الشيرازي على ضرورة منحهم كافة حقوقهم وحرياتهم ومنها حقهم في التمثيل السياسي  في اطار طوائفهم، وفي المجالس النيابية وفقا للنسبة السكانية التي يشكلونها من الامة، لان ذلك سوف يساعد على:

- شعورهم باحترام حقوقهم وحرياتهم في الدولة التي يعيشون فيها، وهذا يجعلهم اعضاءا فاعلين في المجتمع.

- عدم التعدي عليهم من قبل الاكثرية سواء كانت اكثرية سياسية او دينية او قومية مستغلة انعدام دورهم السياسي  وغياب المدافع عنهم.

- منع التلاعب بهم من قبل القوى الخارجية.

- اعطاء الدولة صورة جيدة في عيون الشعوب والامم الاخرى.

ان فوائد اعطاء الاقليات في العراق حقوقها وحرياتها تجعل اي مسار مخالف لذلك مسارا خاطئا وقصير النظر، ويجب التراجع عنه من قبل السياسيين.هذه الاضاءات الاربع التي بدت لنا في الفكر السياسي للسيد الشيرازي نجد ان اخذها بالحسبان من قبل السياسي العراقي امرا مفيدا لتلافي الكثير من الاخطاء التي تم الوقوع فيها في المجالات التي شملتها، حتى يتجاوز هذا السياسي ولو لحد ما تلك الاجابة الفجة التي يواجه بها من يتهمه بالقصور والتقصير الا وهي ما العمل ؟ محاولا بها تخفيف النقد الموجه اليه باخفاء عيوبه وسلبياته، وما يزيد من فاعلية هذه الاضاءات هو ان صاحبها مفكر سياسي مسلم ينطلق من اصالة المرجعية الاسلامية في طرحه النظري ولان السياسي يعمل في ميدان السياسة الذي لمسنا انفا تعقيداته، فأنه لا يجب ان يكتفي بما يطرحه الفكر السياسي الشيرازي، بل يجب عليه الغوص اكثر في ميادين الفكر السياسي لاستخلاص الجيد والمفيد منها لترشيد عمله السياسي وجعله اقرب الى الله والى الناس وبعيدا عن الانحراف والفوضى.

* معاون مدير مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر: fcdrs.com