مقتل 320 برلمانياً في العقد الماضي 

 

 

ا ف ب:

ذكرت لجنة حقوق الإنسان في الاتحاد البرلماني في جنيف أمس الأول أن عدداً كبيراً من البرلمانيين قتلوا على مستوى العالم خلال عشر سنوات أو اعتقلوا بدون محاكمة أو منعوا من ممارسة مهامهم. وقالت عضو مجلس الشيوخ الكندية شارون كارسترز إن ''حوالى 320 برلمانياً اغتيلوا أو فقدوا أو اعتقلوا من دون محاكمة أو منعوا من ممارسة مهامهم بسبب تعليق ولاياتهم أو لأنهم يشعرون بالخوف''وأضاف الاتحاد أن هذا العدد في ارتفاع، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن زيادته مرتبطة بارتفاع عدد البرلمانيين الذي يقدر بحوالى أربعين ألفاً في العالم. وصرح المسؤول عن برنامج حقوق الإنسان في الاتحاد اينجيبورج شفارتز بأن ''الاغتيالات التي بقيت بدون ملاحقات هي 35 حالة منذ ،1998 كما تميل حالات الاختفاء القسري إلى التراجع''. وأضاف ''عند السعي إلى إبعاد برلماني يميلون إلى تلفيق اتهامات بالفساد وهذا أمر سهل جدا''ويضم الاتحاد ممثلين من 154 برلماناً وطنياً وثمانية برلمانات إقليمية. وقد عبر عن قلقه على البرلمانيين خصوصا في افغانستان وإريتريا والأراضي الفلسطينية. وقالت كارسترز إن مجلس الشعب (الملالاي جورجا) في أفغانستان ''محروم من ولايته'' منذ تعليقها في مايو 2007 بعد تصريحات اعتبرت مهينة لبرلمانيين آخرين وفي إريتريا وعلى الرغم من الطلبات المتكررة من السلطات، ما زال الاتحاد ''بدون معلومات'' عن ثمانية برلمانيين ''فقدوا'' منذ ،2001 بينما يتساءل الاتحاد ما إذا كانوا على قيد الحياة. كما يشعر الاتحاد بالقلق على 48 برلمانياً فلسطينياً بينهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، أوقفوا في الضفة الغربية بعيد انتخابهم في يناير 2006 ونقلوا إلى إسرائيل حيث تمت محاكمة اثنين منهم لإسباب يرى الاتحاد أنها واهية

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:alittihad.ae