مرة أخرى لا يحق للأمريكان ( ولا يحق للمجرمين البعثيين) ان يفعلوا هذا

 

 

د. صاحب الحكيم

 

 

سبق لنا ان اصدرنا بيانات عدة عن الانتهاكات التي يرتكبها الأمريكان و كذلك التكفيريون و البعثيون و مرتزقة نظام صدام المجرم ضد ابناء و بنات الشعب العراقي و منها على سبيل المثال لا الحصر البيان المعنون ( لا يحق للأمريكان ان يفعلوا هذا ) بتاريخ 8/تشرين الثاني/2003 و الإصدار المعنون ( اليونسكو و سامراء و منظمات أخرى) بتاريخ 26/ شباط/ 2006 الذي استنكرنا فيه مواقف الأمريكان من خلخلة قبة العسكريين باتخاذ المدينة المقدسة منطقة للرماية ( و كان ذلك قبل تفجير المرقدين المقدسين) ، و غير ذلك.

و اليوم لا يزال الأمريكان، و عملاء المجرم صدام المشنوق ، الذين فقدوا منافعهم و مناصبهم ، و البلهاء المخدوعين بالفتاوى الوهابية المدفوعة الثمن ، و الذين يقومون بذبح حتى الذين ينطقون بالشهادتين .. اقول انهم لا يزالون ينتهكون حقوق الإنسان في العراق الذي تعرض و لا يزال الى مختلف الإنتهاكات الخطيرة ، مثل تفجير الأسواق و أماكن العبادة و قتل الأطفال و النساء و الرجال و تشويههم و تعذيبهم بقسوة ووحشية....فالأمريكان يقومون بقصف المدن الآهلة بالسكان و يقتلون النساء و الأطفال و الشيوخ و يقومون باعتقال من يشاؤون ، انتهاكا لمعاهدة جنيف التي تنص على ان القوات المحتلة (اية قوات) لبلد، اي (بلد) ان تقوم :

* بالحفاظ على الأمن للمواطنين * تزويد السكان بالغذاء و الماء

* توفير الرعاية الصحية * الحفاظ على حياة المدنيين

ان ما تقوم به القوات الأمريكية من قصف عشرات البيوت في مدينة الصدر ( الثورة سابقا) و الديوانية و غيرها من المدن و اعتقال من تشاء و إطلاق سراحهم بعد مدة او الإحتفاظ بهم لأوقات طويلة و تعذيبهم يتماشى ذلك بما يقوم به المجرمون من اتباع القاعدة ( التي اسستها السي آي أيه) و اتباع النظام المقبور من مرتزقة المخابرات والامن الصدامي المجرم الذين كانوا يعذبون المعتقلين و المعتقلات في زنزانات حزب البعث الفاشي المجرم.

ما هو تفسير سكوت أوساط المرجعية ، والحكومة العراقية عن الإنتهاكات التي ترتكبها القوات الأمريكية و عدم استنكارها، في الوقت الذي تدين فيه ( و نحن ندين) التفجيرات المجرمة التي يقوم بها عملاء النظام الصدامي المجرم و منتسبو حزب البعث الفاشي ؟

يجب إيقاف جميع الإنتهاكات ، من قبل كل الأطراف ( الأمريكية و البعثية و التكفيرية و الإقليمية و العربية ) التي ترتكب ضد العراقيين في كل مكان بالعراق حيث تشكل إنتهاكات خطيرة جدا لحقوق الإنسان في العراق ، و تزهق فيها آلاف الأرواح و تحيل الأبرياء الى معوقين و محرومين و تيتم الأطفال.

و كل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر: burathanews