القذافي : يحتفل بشنق الطلاب علناً في حرم جامعة الفاتح الليبيه*

 

 

مؤتمرعقدته جامعة كولومبيا عن الديمقراطية في ليبيا ، قيل شارك في تمويله جامعة الفاتح الليبيه التي عرف عنها الإعدام العلني وفي الحرم الجامعي لطلبتها المعارضين فى نهاية السبعينات وبداية الثمانينات ، وذلك بعد إحضار مابين الـ 9000 و10000 طالب لمشاهدة عملية الشنق، لقد كان الجلادون المبتهجين والمهللين بالقتل العلني ينشدون بحماس : "لا نريد مزيد من الكلام ، فقط اقتلوا عدو الثورة" .

مؤتمر حول الديمقراطية فى ليبيا عقد بحرم جامعة كولومبيا يومي 22- 23 من مارس 2006 مشاركة أساتذه و طلبه من جامعة الفاتح الليبيه الذي كان مجمعها فى طرابلس مجهز بمشنقة تنفذ عليها عمليات الإعدام العلنية احياءاً لذكرى السابع من ابريل 1976 التي شهدت الإعتراضات الطلابية هناك ، لقد استمر تنفيذ الإعدامات العلنية في تلك الجامعة ، حسب جماعات معارضه، بين عامي 1978 و1988لقد بدأت وسائل الإعلام الحكومية الليبية بالفعل فى أطراء هذا المؤتمرالذي استمر يومين تخللهما حديث متلفز للقذافي هاجم فيه بشدة كل الديمقراطيات النيابية.

لقد اثارت مشاركة جامعة الفاتح بالخصوص غضب شقيق النشط الحقوقي السجين فتحي الجهمي ، ففى مقابلة اجريت امس، قال محمد الجهمي "ان هذا ليس فقط اهانة لشقيقي، ولكنها اهانة للأحد عشر شخصا الذين قتلوا فى بنغازي الشهر الماضي على يد اللجان الثورية وقوات الأمن، ناهيك عن ذكرى الطلبة الذين تم شنقهم علنا في حرم تلك الجامعة فى مناسبات 7 ابريل و حسب الطالب السابق فى جامعة الفاتح و ايضا السجين السياسي السابق، محمد بويصير ، فان منظر المشنقة في الحرم الجامعي كان مثير للأشمئزاز " لقد رأيت شريط مرئي لصديق لي ، محمد حفاف، وهو يشنق فى جامعة الفاتح فى طرابلس، لقد كنا قد دخلنا السجن في نفس اليوم، 18 ابريل 1973، عندما كنا طلبة في كلية الهندسة، وفي عام 1983 جاؤوا به الى موقف السيارات في الجامعة وقد كان فى كامل ملابسه، و يبدو انه قد فوجئ واخذ يرتجف عندما اقتادوه الى المشنقة، لقد اخذوه للمشنقة بالقوة.

قال السيد بويصير ان اللجان الثورية طلبت من كل طلبة الجامعة ، وكانوا بين الـ 9000 و10000 طالب الحضور و مشاهدة عملية الشنق، لقد كان الشناقون ينشدون بحماس"لا نريد مزيد من الكلام،فقط اقتلوا عدو الثورة".

قال السيد بويصير ان الصفوف ألأمامية من مشاهدي ألأعدام كان يحتلها اعضاء اللجان الثورية المبتهجين والمهللين بالقتل العلني ، ولكن الشريط الذي شاهده عن تلك الحادثة يظهر كثير من الطالبات وهن يبكين ويغطين وجوههن بأيديهن.

السيد بويصير، الذى حضر اجتماع الأسبوع الماضي، قال انه يعتقد ان الشراكة بين جامعة كولومبيا وجامعة الفاتح هو امر سمج، الا انه في نفس الوقت قال :

"لقد كان شىء جيد ان تدعوهم الى هنا، و تستمع لما يريدون قوله، لقد ادى الأمر فى النهاية لأن يحرجوا انفسهم" .

.........................................

(*) مقتطفات وبتصرف من مقال بقلم : الاى ليك - The New York Sun نيويورك سن ـ 27 مارس 2006- ترجمة : فدوى صالح بويصير ، مترجمة مجازة من الجامعة الأمريكية فى القاهرة - باحثه سياسية خريجة كلية العلوم السياسية فى جامعة القاهره - والمقال تحت عنوان : شريك جامعة كولومبيا في ندوة القذافي له تاريخ شرس .

المصدر : http://www.libya-watanona.com - المرسل : جواد كاظم علاوي