المضاربون يقتنصون الفرص في الذهب والبلاتين مع "فورة النفط"

 

 

 

صعد الذهب والبلاتين إلى مستويات قياسية أمس مع اقتناص المضاربين والمستثمرين لهما وسط ما قال محللون: إنها أسعار نفط قوية وتوقعات باستمرار خفض الفائدة الأمريكية وتعزز إغراء الذهب كملاذ من التضخم واستثمار آمن مع صعود النفط إلى مستوى قياسي غير مسبوق عندما سجل 100 دولار للبرميل أمس الأربعاء وتراجع الدولار وقال توم كندال محلل أسواق المعادن لدى مؤسسة ميتسوبيشي: "مع وقوع الدولار تحت ضغط مجددا واعتماد مخصصات الصناديق للعام الجديد ليس مفاجئا أن عددا من السلع الأولية بدأ 2008 قويا جدا".

وقال: "لا نرى أي تغيير في عوامل المضاربة على ارتفاع سعر الذهب في المدى القصير، وقد ترتفع السوق 15 إلى 20 دولارا أخرى بسهولة في الأيام القليلة المقبلة قبل أن تصحح"، مضيفا أن المعدن الأصفر يتلقى دعما من عدم استقرار سياسي وارتفع سعر الذهب في المعاملات الفورية إلى 866.10 دولار للأوقية /الأونصة/ وسجل 865.40-866.10 40 دولار بحلول الساعة 10:55 بتوقيت جرينتش، وذلك ارتفاعا من 855.70-856.50 دولار في أواخر معاملات نيويورك أمس الأول. وقفز المعدن أكثر من 30 في المائة في 2007 وهي أكبر زيادة سنوية له منذ عام 1979وفي حين استقر الدولار مقابل اليورو توقع المحللون مزيدا من التراجعات بالنظر إلى فرص إجراء تخفيضات قوية على الفائدة الأمريكية وأظهرت وقائع اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" في 11 (كانون الأول) ديسمبر قلقا بين صناع السياسات من أن تلحق أزمة الائتمان ضررا بالغا بنمو الاقتصاد الأمريكي وأن الأمر قد يتطلب تخفيضات كبيرة في أسعار الفائدة.

من شأن ضعف الدولار أن يجعل الذهب أرخص لحائزي العملات الأخرى وعادة ما يفضي إلى زيادة الطلب على المعدن. كما ينظر إلى المعدن عموما كملاذ آمن من التضخم الذي تؤججه أسعار النفط وحوم النفط حول ذروة 100 دولار للبرميل مدعوما بتوقعات لهبوط المخزونات الأمريكية ودولار متراجع ومخاطر سياسية وتحدد سعر الذهب عند مستوى قياسي مرتفع بلغ 850 دولارا للأوقية في (كانون الثاني) يناير 1980 وسط تضخم متزايد ارتبط بأسعار نفط قوية وتدخل سوفياتي في أفغانستان والثورة الإيرانية، ما أوقد شرارة عمليات شراء من جانب المستثمرين وقالت "جي. إف. إم. إس" الاستشارية إن المستوى القياسي المسجل في 1980يعادل بحساب التضخم 2079 دولارا للأوقية بأسعار 2006، في حين كان متوسط السعر الحقيقي 1503 دولارات عام 1980على صعيد المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاتين إلى 1548 دولارا للأوقية، قبل أن يسجل 1545-1548 دولارا مقابل 1539-1544 دولارا في السوق الأمريكية وزادت الفضة إلى 15.36 دولار وهو أعلى سعر لها فيما يقرب من شهرين قبل أن تتراجع قليلا إلى 15.33- 1538 دولار مقارنة بـ 15.17-15.22 دولار يوم الأربعاء وتراجع البلاديوم إلى 370-373 دولارا للأوقية من 373- 378 دولارا.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aleqt-4-1-2007