انخفاض المخزون الأميركي إلى مستوى 2005 رفَعَ برميل النفط فوق 90 دولاراً

 

 

 

الضباب وعاصفة ثلجية أخّرا وصول الإمدادات

واصلت أمس أسعار النفط ارتفاعها، واستمرّت في تحقيق مكاسب عقب بيانات أظهرت هبوطاً حاداً في مخزون النفط الخام في الولايات المتحدة وارتفع الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم شباط (فبراير) 2008، إلى 91.61 دولار للبرميل بزيادة 37 سنتاً، ليظل بين 90 و 95 دولاراً وسط حركة تعامل متدنية نسبياً بسبب عطلة عامة في سنغافورة، المركز الرئيس لتجارة النفط في آسيا.

وازداد سعر مزيج «برنت» 20 سنتاً إلى 91.68 دولار للبرميل. وقفزت أسعار النفط أكثر من دولار الأربعاء الماضي، منهية تراجعاً استمر أربعة أيام بعد أن أظهرت بيانات أن مخزون الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للطاقة، هبط 7.6 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 296.9 مليون برميل وهو أدنى مستوى له منذ شباط 2005 لكن تأثـــير البيانات سيكون محدوداً بسبب مؤشرات على أن الانخفــــاض يرجع أساساً الى تباطؤ الواردات، بعد أن عطل الضباب عمليات في موانئ على الساحل الأميركي على خليج المكسيك، والعاصفة الثلجية القوية التي ضربت ولايات أميركية، ما تسبب في وقف العمل موقتاً في خطوط أنابيب رئيسة لنقل النفط.

وأوضحت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن مخزون النفط التجاري في أميركا، تراجع نحو 16 في المئة منذ أواخر منتصف السنة، وينخفض الآن 9 في المئة عن مستوياته قبل عام لأسباب من بينها قيود «أوبك» على الإنتاج وأظهرت البيانات انخفاضاً قدره 2.1 مليون برميل في مخزون وقود التدفئة، بعد أن عززت موجة باردة في شمال شرقي الولايات المتحدة، الطلب على الوقود في المنطقة التي تستهلك نحو 80 في المئة من إجمالي وقود التدفئة في أميركا.

وكانت أسعار النفط تراجعت عن مستواها القياسي عند 99.29 دولار للبرميل، مع تنامي قلق المستثمرين من تقلص الطلب على النفط بسبب تفاقم مشاكل الاقتصاد الأميركي وفي لندن، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لمزيج «برنت» والخام الأميركي الخفيف مدعومة بانخفاض مخزون النفط الأميركي إلى أدنى مستوياته في نحو ثلاث سنوات وزاد سعر الخام الأميركي في عقود شباط 1.16 دولار، ليصل الى 91.24 دولار للبرميل. وجرى تداوله في نطاق بين 89.7 و 92.24 دولار للبرميل لينهي موجة هبوط استمرت أربعة أيام متتالية.

وقال متعاملون إن ارتفاع المخزون في «كاشينغ» في أوكلاهوما، عوض بمقدار طفيف التأثير الصعودي لانخفاض مخزون الخام الأميركي. وأدت زيادة المخزون فيها إلى تراجع الخام الأميركي في العقود الآجلة مقارنة مع عقود «برنت» وارتفعت أسعار زيت الغاز «السولار» بشدة لليوم الثاني على التوالي مدعومة ببرودة الطقس في أوروبا.

وارتفع سعر «برنت» في بورصة «انتركونتننتال» في لندن 52 سنتاً إلى 92 دولاراً للبرميل، وازداد سعر الخام الأميركي 66 سنتاً إلى 91.90 دولار للبرميل. وقفز سعر السولار عشرة دولارات إلى 824 دولاراً للطن.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:daralhayat-21-12-2007