أسعار النفط القياسية زادت العجز التجاري الأميركي

 

 

 

زيادة العجز التجاري الذي بلغ ٥٧.١ مليار دولار، بدلاً مما سبق، وأعلن (٥٦.٥ مليار دولار)

أعلنت وزارة التجارة الأميركية أن العجز التجاري في الولايات المتحدة زاد بنسبة ١.٢٪ في تشرين الأول (أكتوبر)، ليبلغ ٥٧.٨ مليار دولار مدفوعاً بأسعار النفط القياسية وشكّل هذا النبأ خيبة أمل للمحلّلين الذين كانوا يتوقّعون عجزاً من ٥٧ مليار دولار فقط. إلى ذلك، أعيد النظر بأرقام أيلول (سبتمبر)، ما دلّ على زيادة العجز التجاري الذي بلغ ٥٧.١ مليار دولار، بدلاً مما سبق، وأعلن (٥٦.٥ مليار دولار) ويظهر المؤشّر التجاري الصعوبات التي تثقل كاهل الاقتصاد الأميركي، وهي سعر النفط المرتفع، والتبعية حيال الصين ويعود الارتفاع في العجز خصوصاً الى قفزة أسعار النفط، ما حمل عجز الميزان التجاري على القفز الى أعلى مستوى تاريخي له.

واشترى الأميركيون أيضاً كمّيات أكبر من السلع الاستهلاكية (+٤٤٥ مليون دولار) والسيارات أما لجهة الصادرات في تشرين الأول (أكتوبر)، فلم يكن الوضع سيئاً بفضل طلبيّات قويّة على الطائرات التجارية التي مثّلت بالمجموعة ٩١٣ مليون دولار إلاّ أن حصيلة التصدير ليست بهذه الايجابية في قطاعات أخرى: ـ٤٠٧ ملايين دولار في السلع الاستهلاكية وـ٢٠٣ ملايين في المعدّات الصناعية وـ٥١٣ مليوناً في المنتجات الغذائية.

وفي الاجمال، فإنّ العجز مع الصين بلغ رقماً قياسياً في تشرين الأول (أكتوبر)، ليصل الى ٢٥.٩ مليار دولار (+٩.١٪)، وهو ما مثّل ثلث العجز الاجمالي، أما العجز مع الاتحاد الأوروبي فتضاعف تقريباً (+٨٤.٩٪)، ليصل الى ١١.٩ مليار دولار، بسبب رقم قياسي في الواردات أما مع كندا، فكانت زيادة العجز أكثر اعتدالاً (+٦.٢٪)، ليصل العجز الى ٥.٢ مليارات دولار.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر: almushahidassiyasi