ألمانيا تحافظ على صدارة قائمة القوى التصديرية عالميا رغم المنافسة الصينية

 

 

أظهرت بيانات صادرة عن منظمة التجارة العالمية اقتراب ألمانيا من الحفاظ على لقب أكبر دولة مصدرة في العالم رغم المنافسة الصينية. الجودة والابتكار التكنولوجي يمثلان مفتاح نجاح ألمانيا في الأسواق العالمية وريادتها التصديرية.

ذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية في بيان لها أن البيانات الأولية الصادرة عن منظمة التجارة العالمية أظهرت اقتراب ألمانيا من الحفاظ على لقب أكبر دولة مصدرة في العالم رغم المنافسة الصينية القوية. وقال بيرند فافينباخ، وزير الدولة في وزارة الاقتصاد الألمانية، إن "البيانات التجارية الأولية للعام الحالي تؤكد القدرة التنافسية لألمانيا على الصعيد العالمي". وأضاف أن الجودة العالية والابتكار التكنولوجي يمثلان مفتاح نجاح ألمانيا في الأسواق العالمية.

الجودة مفتاح الصدارة والريادة في عملية التصديروأظهرت بيانات منظمة التجارة العالمية الصادرة في جنيف زيادة صادرات ألمانيا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة 19% إلى 969 مليار دولار. وذكرت وزارة الاقتصاد الألمانية أن الصادرات شكلت العام الماضي 39% من إجمالي الناتج المحلي وأنه من المتوقع زيادة هذه الحصة بنسبة طفيفة خلال العام الحالي.

وتشكل هذه البيانات والأرقام الإحصائية دعما قويا لموقف الحكومة الألمانية الداعي إلى ضرورة إتمام جولة الدوحة من محادثات تحرير التجارة العالمية وقال فافينباخ إن المزيد من حرية التجارة العالمية سيكون له تأثير إيجابي على التجارة العالمية ويعطي قوة إضافية للنمو وسوق العمل وبخاصة في ألمانيا التي تعتمد على التصدير.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:dw-12-12-2007