90 دولارا لبرميل النفط بسبب مخاوف حول ايران

 

 

ارتفعت اسعار النفط متجاوزة الـ 90 دولارا للبرميل اثر استمرار الولايات المتحدة الامريكية في ممارسة الضغوط على ايران بشأن برنامجها النووي.

سعر الخام الامريكي الخفيف في نيويورك ارتفع 5 سنتات ليصل الى 90.28 دولارا للبرميل، بينما ارتفع سعر خام برنت في بورصة لندن 10 سنتا ليصل الى 90.33 دولار للبرميل كما ساهم في ارتفاع الاسعار خطة الرئيس الامريكي جورج بوش لتثبيت أسعار الفائدة على القروض العقارية، وقرار منظمة اوبك النفطية بعدم رفع سقف الانتاج وكانت اسعار النفط قد تراجعت في الايام الاخيرة في اعقاب تقرير استخباراتي امريكي قلل من طموحات ايران النووية.

توتر اقليمي

ويخشى متعاملون في مجال الفنط ان يؤدي نزاع بين ايران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة ثانية الى الاضرار بامدادات النفط من منطقة الشرق الاوسط الغنية بالخام وكان تقرير استخباري أمريكي كشف النقاب عنه الاثنين قد خلص الى ان ايران أوقفت برنامج التسلح النووي عام 2003، الا انها لا زالت تقوم بتخصيب اليورانيوم وهو ما يتناقض مع وجهة نظر الادارة الامريكية التي تقول ان برنامج ايران النووي يهدف لانتاج اسلحة نووية.

في اعقاب هذا التقرير انخفضت اسعار النفط مما قلل المخاوف من ان يصل برميل النفط الي 100 دولار الا كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية قد حثت، الخميس، اوروبا والصين على زيادة الضغوط على ايران من اجل وقف تخصيب اليوارنيوم، مشيرة الى ان التقرير الاستخباراتي الاخير لم يغير شيئا في موقف الادارة الامريكية كما كان لاعلان الرئيس الأمريكي الخميس عن خطة لتثبيت أسعار الفائدة على القروض العقارية اثرا ملموسا في دعم اسعار النفط.

فقد هدأ القرار من مخاوف البعض من ان تلقي ازمة العقارات بظلالها على مجمل الاقتصاد الامريكي مما يخفض الطلب على الخام الاسود وقال محللون ان قرار منظمة الدول المصدرة للبترول " أوبك" هذا الاسبوع بالابقاء على حجم الانتاج الحالي دون تغيير، علاوة على انخفاض المخزونات الامريكية ساهما بدورهما في زيادة اسعار النفط مجددا.

وقال ديفيد مور المحلل الاقتصادي في بنك كومنولث في استراليا " من المحتمل ايضا ان تكون الزيادة في اسعار النفط تعكس بشكل لاحق الاستجابة لاخبار اليوم السابق المتعلقة بقرار اوبك عدم زيادة الانتاج، والانخافاض الشديد في مخزونات النفط الامريكية".

وسيجتمع مسؤولو "اوبك" مرة ثانية في يناير- كانون الثاني المقبل من اجل مراجعة كل من الطلب على النفط في فصل الشتاء، وحالة الاقتصاد العالمي وهو ما يشير الى ان اوبك تستعد لزيادة انتاجها في حال زادت الاسعار عما هي عليه حاليا وقالت المنظمة انه لم توجد مبررات لارتفاع اسعار النفط الى 100 دولار للبرميل بسبب توافر امدادات كافية في الاسواق.

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:bbc-8-12-2007