مؤسسات أمريكية تشارك في إصلاح النظم النقدية العربية

 

 

 

برنامج الخدمات المالية التطوعية (FSVC) هو مؤسسة أمريكية غير هادفة للربح، وهو يعمل بالمشاركة بين القطاعين العام والخاص في العديد من الدول النامية، ومن خلال رؤية ومهمة تستهدف العمل على مساعدة أنظمة البنوك والأنظمة المالية في الدول النامية والساعية إلى تطوير أدائها عن طريق توفير الخدمات المالية للقطاعات المالية مما يهدف إلى تحقيق المصلحة العامة للقطاع المالي خاصة في مجال المساعدات التطوعية التقنية الرائدة.

قامت الهيئة بانجاز 1400 برنامج شارك فيها ما يقرب من 30 الف متدرب، ولدى الهيئة 8000 من المتطوعين من خبراء قطاع المال والعمال من مختلف دول العالم وتقوم الهيئة بتدعيم المؤسسات المالية من أجل مساعدة مواطني هذه المؤسسات على خلق واستغلال الفرص الاقتصادية مما يحسن من مستوى معيشتهم.

برامج هيئة الخدمات المالية التطوعية في الدول العربية

ولهيئة الخدمات المالية التطوعية وجود في ثلاث دول عربية حتى الآن، مصر والأردن والمغرب. وتتعاون الهيئة مع جمعية البنوك في الأردن في عقد عدد من الدورات وورش العمل المشتركة للمصرفيين وموظفي البنوك وتناولت تلك النشاطات موضوعات تتعلق بمكافحة غسيل الأموال، وحالات عملية حول المخاطر المصرفية والإدارية، والمعايير المحاسبية الدولية.

و من أمثلة ما عقدته الهيئة مع جمعية البنوك في الأردن ندوة متخصصة بعنوان "إستراتيجية الخدمات المصرفية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وكان المحاضرون الرئيسيون في هذه الندوة خبراء متطوعين من (بنك أوف أمريكا)Bank of America وهو أحد أكبر البنوك الأمريكية، فيما شارك في الندوة عدد كبير من المصرفيين والعاملين في الجهاز المصرفي الأردني والعاملين في مجال منح التسهيلات للمؤسسات والمشاريع المختلفة.

ومن الجدير بالذكر انه خلال العامين الماضيين قام برنامج الخدمات المالية التطوعية بالتعاون مع عدد من بنوك الأردن بدراسة تطوير استراتيجياتها تجاه بناء وحدات خدمات مصرفية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وقدم البرنامج مساعدات مهنية ضمنية للبنوك من ضمنها خطط لخدمة المؤسسات من خلال أفضل الممارسات والتجارب المتراكمة للبنوك الأمريكية والأردنية من اجل الارتقاء بالكوادر المصرفية الأردنية وتطوير أساليب عمل البنوك والمؤسسات المالية لمواكبة احدث التطورات في هذه الصناعة على مستوى العالم.

وفي المغرب قامت هيئة الخدمات المالية التطوعية بتأسيس مكتب لها ليقوم بإدارة سلسلة من ورش العمل الخاصة بالقطاع البنكي التجاري لتحسين إدارة المخاطرة الخاصة بتمويل المشروعات التجارية الصغيرة والمتوسطة ، كما تدير مشروعات إضافية مع البنك المركزي المغربي لتحديث المراقبة والأنظمة البنكية التجارية والعمل مع بورصة الدار البيضاء لتحسين العمليات ومنح إدارة التمويل، وبالإضافة إلى ذلك ستقوم وزارة المالية الأمريكية بإرسال مستشار للعمل مع البنك المغربي بشكل دوري وذلك من أجل التعاون على محاربة غسل الأموال.

أما في مصر، تلعب هيئة الخدمات المالية التطوعية دورا كبيرا في عملية إصلاح القطاع المالي في مصر منذ أكثر من 4 سنوات. ورغم قيام مصر بتحقيق تقدم كبير في الإصلاح الاقتصادي والمالي، إلا أنها مازالت تواجه العديد من التحديات، وتلتزم الهيئة بدعم عمليات الإصلاح المالي والمشاركة الفعالة فيها من اجل تحسين مستوى معيشة قطاعات كبيرة من الشعب المصري وقامت الهيئة وبطلب من البنك المركزي المصري، أرسلت الهيئة المستشار السابق لبنك الاحتياط الفيدرالي "البنك المركزي الأمريكي" للعمل مع إدارة البنك المركزي المصري على تطوير البنية التحتية والمساعدة على هيكلة وتصميم وتنفيذ سياسة مالية جديدة. إضافة على ذلك تقود الهيئة بتنظيم ورشات عمل وحلقات تدريب حول برامج متنوعة مثل:

- نظم المحاسبة الضريبية للشركات العالمية

- تعزيز قدرة شركات رأس المال المخاطر

برنامج تدريبي لزيادة كفاءة مأموري الفحص الضريبي في محاسبة الشركات متعددة الجنسيات.

وتهدف هذه البرامج إلى تمكين الدول من الحصول على ضرائبها الأساسية وتحقيق العدالة لكافة أطراف المنظومة الضريبية وبالتالي تشجيع تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر، كما يساعد البرنامج على استخدام أفضل التطبيقات في المجال الضريبي ويهدف البرنامج أيضا يهدف إلي استعراض النواحي القانونية والعملية التي تواجه المراجعين المسئولين عن المشروعات عالمية النشاط.

وتتضمن هذه البرامج ورش عمل تغطي عدة محاور أساسية وهي اختبار وفحص المعالجة الضريبية التي تتبعها الشركات عالمية النشاط وشئون الضرائب الدولية مع استعراض أفضل أساليب الفحص الضريبي العملية المطبقة للتعامل مع هذه الشركات والتركيز على معرفة طبيعة الشركات عالمية النشاط وهياكلها التنظيمية في ضوء أحكام قانون الضريبة على الدخل ولائحته التنفيذية واتفاقيات منع الازدواج الضريبي مع دراسة حالات عملية لمزيد من التطبيق بصورة أكثر واقعية كما سيطرح البرنامج المعاملة الضريبية للمنشأة الدائمة في القانون المصري والقوانين الدولية وفحص تعاملات الأشخاص المرتبطة بعلاقات تجارية مع آخرين والتي تؤثر في تحديد وعاء الضريبة، والسعر المحايد الذي يعني مراجعة العلاقات المالية والعقود بين أطراف المعاملات المالية، والتأكد من أن أسعار الخدمات والسلع المتبادلة بينهم تتم بنفس الأسعار التي يطبقها الأشخاص الغير مرتبطين بعلاقات تجارية مع آخرين.

مركز دبي المالي العالمي

على هامش فعاليات أسبوع "مركز دبي المالي الدوليDubai International financial Center" تنظم مؤسسة "هيئة الخدمات المالية التطوعية -FSVC Financial Service Volunteer Corps " مؤتمرا بعنوان "الشرق الأوسط والمالية والطاقة والأمن : رؤى من روسيا والصين والولايات المتحدة". وهذا المؤتمر أحد من فعاليات عديدة يستضيفها مركز دبي المالي الدولي في الفترة ما بين 16- 18 نوفمبر.

وتمول هذا المؤتمر مؤسسة كارنيجي بنيويورك Carnegie Corporation of New York وتعكس هذه الفعاليات ازدياد الإدراك العالمي عموما، والأمريكي خصوصا بالدور المتزايد الذي باتت تلعبه دبي في القطاع المالي والمصرفي العالمي.

ويمثل مؤتمر هيئة الخدمات المالية التطوعية حلقة من حلقات الحوار بين خبراء أمريكيين وصينيين وروس حول موضوعات هامة، وتمثل حلقة الحوار هذه دور المراكز المالية في دعم التعاون الدولي، إضافة إلى البحث عن طرق أفضل لتوزيع الطاقة في ضوء الأهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الأوسط في الاقتصاد العالمي ولا يشارك في هذه الندوة خبراء في كل المجالات المذكورة، لكن المؤتمر يوفر منتدى لدراسة هذه التحديات العالمية من مجموعة خبراء تتنوع خلفياتهم وجنسياتهم. ويبقى الهدف الأسمى من هذا المؤتمر ممثلا في دعم الحوار من اجل اقتراح حلول مبتكرة وجديدة.

وتهدف دبي أن تصبح ضمن مقدمة المراكز المالية العالمية على غرار نيويورك ولندن وهونج كونج، وأن تصبح مركز المال والعمال الأهم بين منطقتي شرق آسيا وغرب أوروبا ويركز أسبوع دبي المالي على البحث في الفرص المالية والاستثمارية في الألفية الثالثة من خلال مناقشات ومؤتمرات يشارك فيها نخبة من أهم المؤسسات المالية العالمية.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:taqrir