المخاوف الاقتصادية تهوي بالاسواق الامريكية

 

 

 

انهت الاسواق الامريكية تعاملات الاربعاء متراجعة بشدة مع تضافر عوامل سلبية مثل استمرار هبوط سعر الدولار وارتفاع اسعار النفط وازمة الائتمان، ما ادى الى انهيار الثقة في الاسواق واغلق مؤشر داو جونز للاسهم الرئيسية منخفضا بنسبة 2.6 في المئة، اي 360.92 نقطة، مع عمليات بيع كبيرة لاسهم البنوك وسط استمرار المخاوف من المشاكل المالية التي تهيمن على الاسواق.

وقال بنك مورجان ستانلي الاستثماري ان انكشاف استثماراته على مخاطر قروض الرهن العقاري الرديئة ادى الى خسارة البنك 2.5 مليار دولار من ارباحه المتوقعة.

ووصلت التزامات تلك القروض على ميزان حسابات البنك الى 6 مليار دولار بنهاية الشهر الماضي فيما ادى انهيار قيمة تلك الاصول الى خسارة 3.7 مليار دولار من المبيعات في الشهرين الماضيين.

عوامل التراجع 

مورجان ستانلي يقتفي اثر سيتي جروب وميريل لينش في خسائر القروض العقارية ويعد تراجع السوق العقاري وتبعاته السلبية على قطاع البنوك والمؤسسات المالية احد العوامل التي تؤثر سلبا في الاقتصاد الامريكي حاليا.

فاسعار النفط تتجه نحو مستوى 100 دولار للبرميل، ما ينظر اليه كعامل رئيسي في كبح النمو الاقتصادي العام المقبل. ومع ان الاسعار تراجعت الى 97 دولارا للبرميل بعد تجاوزها حاجز 98 دولارا الاربعاء، الا ان كثيرا من المحللين يتوقعون تجاوز حاجز 100 دولار قريبا.

في الوقت نفسه واصل الدولار الهبوط امام العملات الرئيسية بعد قول مسؤول حكومي صيني ان بلاده قد تزيد من نصيب اليورو في احتياطياتها من العملات الاجنبية. والقدر الاكبر من احتياطيات الصين بالدولار الان.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:بي بي سي العربية-8-11-2007