الخوف من المستقبل يخيم على أسواق المال الأمريكية

 

 

 

خبراء يخشون أن يكون معدل خفض الفائدة غير كاف

تبخرت أحلام المستثمرين الأمريكيين في أسواق المال بتسجيل المؤشرات نتائج إيجابية مع نهاية العام الجاري، مع أداء البورصات بعد قرار المصرف الاحتياطي الأمريكي بخفض الفائدة، لتطفو على السطح هموم جديدة تتعلق بمصير الاقتصاد ككل، وما إذا كان سيقع في مخالب الانكماش كما برزت حال الترقب حيال الخطوات المستقبلية التي قد يتخذها المصرف المركزي، وإمكانية أن تسجل الشركات الكبرى المزيد من الخسائر خلال الربع الرابع مع استمرار عصف أزمة التمويل العقاري.

ورأى بعض الخبراء أن قرار خفض الفائدة بمعدل ربع نقطة لا يكفي لإشباع حاجات السوق، إذ كان من الواجب إجراء المزيد من الخفض كي ينشأ حافز معنوي يدفع نحو تراجع تكلفة القروض للشركات، وفي هذا الإطار أبدى أصحاب هذه الرأس عن قلقهم حيال تلميح المصرف الاحتياطي إلى احتمال ألا يجري المزيد من خفض الفوائد ولاستكمال الصورة، يرغب عدد من الخبراء في انتظار حصيلة البيانات الاقتصادية التي ستقدمها الدوائر الرسمية الأمريكية لمعرفة وجه تحرك الأسواق.

وفي هذا السياق، قال كريس جونسون، رئيس مجموعة جونسون الاستشارية، "من غير المجدي متابعة كل التفاصيل بشكل مباشر، لأن الأرقام ستعود للتحكم في السوق مجددا،" وفقاً لأسوشيتد برس.

ودعا جونسون إلى الحذر حيال التعاطي مع التقارير الاقتصادية التي ستصدر خلال الأشهر المقبلة باعتبار أنها ستشمل بيانات الفترة الماضية وستعجز بالتالي عن تسجيل الوضع الذي سيكون عليه الاقتصاد حاضراً ومستقبلا.

فخلال الأسبوع المنصرم، تسلم الخبراء تقريراً يؤكد أن الأسواق الأمريكية قدمت 166 ألف فرصة عمل خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول المنصرم، غير أنه لم يترك تأثيراً مباشراً على البورصات، وذلك قبل أن تظهر دراسة متأنية للأرقام ان معدل الزيادات في نسب التشغيل لم تتجاوز كثيراً حصيلة سبتمبر- أيلول.

أما بيتر كارديللو، خبير استراتيجيات الأسواق مع مؤسسة "أفالان" المالية فقد قال: "السوق تميل دائماً نحو الإفراط في القلق وتضخيم الأمور، ولدي شعور بأن ذلك هو ما يحل الآن، فالمؤشرات ترغب في رؤية اخبار اقتصادية جيدة، أخبار تؤكد بأن السوق لن يسقط ضحية الانكماش والتباطؤ."

وكان مؤشر داو جونز قد أقفل عند 13595 نقطة بزيادة 27 نقطة تعادل 0.20 في المائة، وذلك بعدما تراجع خلال الجلسة بأكثر من 120 نقطة، بينما راوح مؤشر ستاندرد أند بورز 500 مكانه عند مستوى 1509 نقاط بزيادة 1.21 نقطة.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكورنصا ودون تعليق.

المصدر:سي ان ان العربية-7-11-2007