قلق يسود في شأن قوة اليورو..دون الذعر

 

 

العديد من المجموعات الكبرى في منطقة اليورو يمكن أن ترى الجانب الإيجابي لارتفاع العملة (اليورو) مقابل الين والدولار

ربما يقلق السياسيون في منطقة اليورو من جراء ارتفاع اليورو إلى مستويات قياسية، إلا أن قطاعات الأعمال في المنطقة المكونة من 13 قطرا، على الرغم من أنها تشعر بالقلق ولكنها ليست مذعورة – يمكن حتى أن ترى مزايا إيجابية في ذلك.

وحذرت أوروبا المؤسسية، جماعة ضغط (لوبي) أرباب الأعمال التي تتخذ من بروكسل مقرا لها، الأسبوع الماضي من أن: عتبة الألم بالنسبة إلى الشركات الأوروبية تم بلوغها. وارتفعت قيمة العملة (اليورو) مقابل الين فضلا عن بلوغها مستويات قياسية مقابل الدولار، وعلى أساس الثقل التجاري.

وجاءت تصريحاتهما قبل الاجتماع المزمع عقده الليلة في لوكسمبرج لوزراء المالية من دول منطقة اليورو، من المتوقع أن يبحث في إمكانية الاتفاق على خطة مشتركة، استباقا لاجتماع مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في واشنطن، في وقت لاحق من الشهر الجاري ومن بين المطالب الأعلى صوتا، قطاع الأعمال الفرنسي، والتي يواجه البنك المركزي الأوروبي فيها هجوما متواصلا بدعوى عدم إيقاف ارتفاع قيمة اليورو.

وقال لورانس باريسو رئيس مجموعة ضغط (لوبي) أرباب الأعمال Medek: الشركات الفرنسية تصبح مغلولة اليد أكثر فأكثر من جراء سعر صرف اليورو مقابل الدولار. وزاد أن السؤال لا يتعلق كثيرا بحديث البنك المركزي الأوروبي حتى ولو كان تواصل أكثر تفصيلا يمكن الترحيب به، وإنما بالفعل يتعلق بمقدرة رؤساء الدول والحكومات في أقوى الاقتصادات العالمية في السيطرة على هذه المشكلة وحذرت "إيرباص" صانعة الطائرات من أن يورو أقوى ربما يرغمها على البحث عن وفورات إضافية، بموجب خططها الخاصة بإعادة الهيكلة.

ولكن في آيرلندا قال داني ماكوي رئيس السياسة لدى اتحاد الأعمال وأرباب الأعمال الأيرلندي، إن ارتفاع اليورو مقابل الدولار كان مهما: ولكنه ليس العرض الوحيد في المدينة (يعني الفرصة الوحيدة المتاحة).

فمن بين الاقتصادات الأسرع نموا وانفتاحا في أوروبا، تعتمد أيرلندا على الولايات المتحدة بـ 18.5 في المائة من صادراتها أكثر حتى من المملكة المتحدة - ولكنها كذلك تعتمد بصورة مكثفة على السوق البريطانية، لأسباب تاريخية. وعلى أساس الثقل التجاري، فإن ارتفاع قيمة اليورو هذا العام، يعتبر أقل دراماتيكية من ارتفاعه مقابل الدولار.

وفي إسبانيا التي يتم تحقيق النمو السريع فيها بواسطة عجز حساب جار متفاقم، فإن الشركات ظلت متفائلة كذلك بشأن فرص نجاح الصادر. وإذا صحت نتائج استطلاعات الرأي التي أجرتها الأمانة العامة للتجارة الخارجية في إسبانيا، فإن المصدرين الإسبان يعدون من بين أكبر المتفائلين على وجه البسيطة.

كذلك فإن صيحات التنديد غائبة في ألمانيا بشكل ملحوظ، وحذر ديتر بروكلاشير رئيس الجمعية الهندسية VDMA الأسبوع الماضي قائلا إن: اليورو القوي بات يخلق ريحا معاكسة قوية للغاية بالنسبة لنا مع الصادرات. غير أن الجمعية الهندسية VDMA عدلت توقعاتها الخاصة بالقدرة الإنتاجية للقطاع الهندسي الألماني في 2007 ، لإظهار نمو مكون من رقمين منذ 1969.

وتشدد جمعية الصناعة الكيميائية VCI للبلاد على أهمية التجارة على نطاق الاتحاد الأوروبي، وآثار عملة أقوى في خفض أسعار الواردات وفي هولندا أشار جان كلافير الخبير الاقتصادي لدى جمعية الأعمال الهولندية VNO - NCW إلى أن يورو أعلى قيمة: يعرقل كذلك صادراتنا إلى فرنسا وألمانيا ودول الاتحاد الاتحاد الأوروبي الأخرى، والتي تتنافس فيها شركاتنا ضد منافسين أمريكيين أرخص.

وقال إن الشكاوى حول الآثار المتوقعة على الصادرات الهولندية سوف تتزايد إذا ارتفع اليورو أكثر، ولكن في بعض الحالات يساعد عدة شركات في هولندا، على سبيل المثال، إذا كانت تستورد من الولايات المتحدة.

وتقع إيطاليا بدرجة أكبر ضمن المعسكر الفرنسي، إذ تعلو أصوات رجال الصناعة هناك ضد "اليورو القوي"، ويحثون البنك المركزي الأوروبي على اتخاذ الإجراء اللازم حيال هذا الوضع. غير أنهم يدركون أن إيطاليا لن تكون قادرة على العودة إلى أيام ليرة (العملة الإيطالية) تنخفض باستمرار وبشكل دائم.

ونسبة لأن الشركاء التجاريين الرئيسيين لإيطاليا موجودون غالبا في منطقة اليورو، فإن التهديد لصادرات إيطاليا سيحدث بدرجة أكبر، من أي تأثير سلبي ناجم عن أي ضعف في الأداء الألماني وقال باولو سكاروني الرئيس التنفيذي لـ ENI، شركة الطاقة: إن يورو قويا كهذا لا يساعد الاقتصاد الأوروبي أو الانتعاش الخجول في إيطاليا.

وقال فيتوريا ميرلوني رئيس مجلس إدارة "إنديست"، ثاني أكبر صانعة أجهزة منزلية في أوروبا: إن يورو قوي مقابل دولار أضعف، حتى ولو كان في هذه الآلية النقدية من الممكن دائما التعرف على المزايا والعيوب. إلا أن فرناندو نابوليتانو المدير الإداري لـ "بوزالين هاميلتون اليطاليا" قال: إجمالا مستوى الذعر مازال معتدلا. وعلى العكس يتعين علينا التمتع بالمزايا، ونحن نشتري النفط والغاز بالدولار.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:صحيفة الإقتصادية الإلكترونية-6-11-2007