الصين ترفع اسعار الوقود 10 في المئة

 

 

رفعت الصين اسعار الوقود بما يصل الى نسبة 10 في المئة في محاولة من السلطات لتخفيف حدة نقص الامدادات في البلاد ويامل المسؤولون الصينيون في ان تستخدم العائدات من الزيادة في جعل المصافي تنتج مشتقات اكثر بما يخفف من الطوابير الطويلة وتقنين الاستهلاك في محطات الوقود.

تتناقض الزيادة مع السياسة المعلنة، اذ وعدت الحكومة الصينية في سبتمبر/ايلول بان تبقي على اسعار الوقود دون تغيير ويحذر المراقبون من ان تلك الخطوة قد تزيد من ارتفاع التضخم، الذي وصل الى معدلات قياسية بالفعل.

وحسب ما يقول مراسل بي بي سي في بكين دان جريفيث فان الصين تعتمد نظام التحكم في الاسعار للحيلولة دون ارتفاع التضخم وحدوث اضطرابات اجتماعية الا انه لا يمكن للصين تجاهل ما يجري في العالم علاى حد قول مراسلنا. فاسعار النفط ترتفع بشدة، ولا تستطيع المصافي الصينية تحميل تلك الزيادات على الاسعار للمستهلكين ومن ثم تخسر. وخفضت بعض المصافي امداداتها بالفعل لتقليل الخسائر.

وقالت لجنة الاصلاح والتنمية الوطنية، وهي اعلى هيئة حكومية مسؤولة عن التخطيط، ان الحكومة قررت رفع اسعار الوقود "لتامين امدادات مشتقات النفط المحلية والتشجيع على توفير الطاقة".

لكن اللجنة وعدت بحماية الجماهير من بعض اثار الزيادة، واضافت في بيان لها: "لن ترفع اسعار تذاكر القطارات او الغاز الطبيعي للاستعمال المنزلي والنقل العام لتقليل تاثير الزيادة على الجماهير" كما قالت اللجنة ان سائقي التاكسي سيحصلون على دعم.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر:بي بي سي العربية-2-11-2007