الأسواق المالية العالمية تغلق على انخفاضات

 

 

 

منيت الأسهم الأمريكية بخسائر حادة يوم الخميس بعد أن خفضت شركات للوساطة المالية تصنيفاتها لأكبر بنكين أمريكيين على خلفية أزمة قروض الرهن العقاري في الولايات المتحدة وسجل مؤشر ستاندارد اند بورز أكبر هبوط ليوم واحد من حيث النسبة المئوية منذ التاسع من أغسطس/آب الماضي وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأمريكية الكبرى منخفضا بنسبة 2.60 في المائة ووصل إلى 13567.87 نقطة ليكون قد خسر 362.14 نقطة. فيما هبط ستاندارد اند بورز بنسبة 2.64 في المائة ليغلق على 44 ر1508 نقطة ويكون قد خسر 40.94 نقطة أما مؤشر ناسداك فأغلق منخفضا 2.25 في المائة ليصل إلى 2794.83 نقطة ويكون قد خسر 64.29 نقطة.

يشار إلى أن شركة "سي أي بي سي وورلد ماركتس" خفضت من تصنيفاتها لمصرف "بانك أوف أميركا" ومصرف "سيتي جروب" ما خفض من أسعار أسهمها بنسب 6.8 في المائة و5.4 في المائة على التوالي وحتى مصرف "جيه بي مورجان تشايس" الذي أعلن عن نتائج قوية للربع الحالي خسر سعر سهمه ما نسبته 5.7 في المائة ولم تتوقف الانخفاضات عند السوق الأمريكية بل شهدت الأسهم الأوروبية هبوطا أيضا يعتبر الأكبر في ثمانية أسابيع.

فقد هبطت أسهم بنوك "يو بي اس" و"اتش اس بي سي" و"بي ان بي باريبا" وباركليز بنسبة تراوحت بين 2.7 في المائة و5.4 في المائة وقضى هذا الهبوط الحاد على المكاسب التي تحققت يوم الأربعاء قبل أن يخفض البنك المركزي الأمريكي أسعار الفائدة وأغلق مؤشر فاينانشال تايمز في لندن والمؤلف من أسهم مئة شركة بريطانية كبرى منخفضا 2.02 في المائة فيما هبط مؤشر داكس لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في فرانكفورت 1.73 في المائة وأغلق مؤشر كاك لأسهم الشركات الفرنسية الكبرى في باريس منخفضا 2.0 في المائة.

كما أغلق مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا منخفضا 1.55 في المائة ليصل إلى 1570.92 نقطة وهو أدنى مستوى إغلاق منذ الخامس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول وأكبر هبوط ليوم واحد من حيث النسبة المئوية منذ السابع من سبتمبر- أيلول والمؤشر القياسي ما زال مرتفعا 6 في المائة عن مستواه في بداية العام لكنه لم يصل إلى المكاسب التي سجلها في الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي والتي بلغت 14 في المائة.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر:بي بي سي العربية -3-11-2007