برميل النفط يتجاوز 92 دولارا وسط مخاوف حول ايران والعراق

 

 

ارتفعت اسعار النفط الى مستوى قياسي يوم الجمعة، اذ تجاوز سعر برميل النفط في بورصة نيويورك 92 دولارا، وذلك وسط مخاوف حول الوضع في ايران، وتراجع الاحتياطي الامريكي وبلغ سعر الخام الخفيف في بورصة نيويورك 92.22 دولارا للبرميل، ثم هبط قليلا الى 91.60 دولارا قبل الاقفال اما في بورصة لندن فقد بلغ سعر البرميل من خام برنت 89.27 دولارا قبل ان يتراجع الى 88.41 دولارا وكانت اسعار النفط تراجعت قليلا مطلع هذا الاسبوع بسبب توقعات في الاسواق بقيام منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) بزيادة انتاجها.

واعلنت اوبك بالفعل انها ستزيد انتاجها بمقدار نصف مليون برميل يوميا مع بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني، الا ان واشنطن ترى ان هذه الزيادة لا تكفي لكبح جماح الاسعار وعلى الرغم من ارتفاع الاسعار فقد اعلنت اوبك انها ستلتزم بالمستوى الحالي من الانتاج.

اسباب الارتفاع

ويرى محللون ان الانخفاض في قيمة الدولار ساهم في ارتفاع اسعار النفط. وكان الدولار انخفض الى مستو قياسي امام اليورو يوم الجمعة ليبلغ 1.43 دولارا لليورو الواحد بعد نشر بيانات توضح ضعف اداء الاقتصاد الامريكي، وتوقعات بقيام الاحتياطي الفدرالي الامريكي بتخفيض الفائدة على الدولار في الاسبوع القادم وبالاضافة الى ما سبق فان العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على ايران، بالاضافة الى التوتر القائم على الحدود بين تركيا والعراق ساهما في ارتفاع اسعار النفط ومن جانب آخر فقد انخفض الاحتياطي الامريكي بشكل غير متوقع بمقدار 5.3 مليون برميل الاسبوع الماضي.

ويقول كيفن نوريش المحلل في "باركليز كابيتل" ان اسواق النفط اصبحت اكثر حساسية للتراجع في احتياطيات النفط او التوتر في مناطق انتاجه مع اقتراب دخول فصل الشتاء حيث يرتفع الطلب على النفط ويضيف مايك فيتزباتريك نائب رئيس ادارة مخاطر الطاقة بمؤسسة "ام اف" في نيويورك "ان سعر 100 دولار لبرميل النفط يبدو حتميا".

يشار الى ان سعر النفط ارتفاع بشكل كبير في بداية الثمانينات مع قيام الحرب العراقية الايرانية ليبلغ 38 دولارا للبرميل ويرى اقتصاديون انه مع الاخذ في الاعتبار اثر الارتفاع في الاسعار، فان 38 دولارا لبرميل النفط في مطلع الثمانينات تعادل من 96 الى 101 دولارا للبرميل حاليا.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر:بي بي سي العربية-27-10-2007