هل تريد مضاعفة رصيدك العلمي !

 

د.حسن سفنجة

 

إذا أردت مضاعفة رصيدك العلمي فحاول أن تلتزم إلقاء دروس على أقرانك أو من هم دونك الذين يمكن أن تتحفهم بشيء . إن الاستعداد للدرس سيجبرك على التحضير و الحفظ و التذكر و يستفز طاقتك الاجتهادية , كذلك التزام كتابة بحوث أو مقالات صحفية , ستكون حتى أحلامك في نومك علمية فكرية , ستغزوك الأفكار المبتكرة وأنت تأكل أو تستحم مثل أرخميدس و ستهتف مثله : وجتها ! .. الانطواء العلمي قاتل .

هل تتذكر ؟

من نعمة الله - تعالى – على الإنسان أن ميزه بالتذكر . أما ترى أن الفأر يسعى إلى المصيدة التي اصطادته أو اصطادت أباءه لأنه لا يتذكر أن مقتله هناك .

إذن فمن يفرط بالتذكر فإنما يفرط برصيد خبرته التي تساعده على مواصلة الحياة .

الحفظ و التذكر ملكتان متشابهتان ولكن غير متطابقتين .

الحفظ هو استرجاع كل المقروء أو المسموع بتفاصيله و كما هو . أما التذكر فهو استرجاع زبدة المقروء أو المسموع بطريقة أو بأخرى .

إذن دعنا نتذكر ! ما رأيك في أن نعود إلى مستشارنا نسأله وصفة التذكر :

1 . لابد من كمية الحفظ :

الحفظ أصل التذكر فلا بد من كمية محفوظة تعينك على التذكر . إذا كنت تريد تذكر فصل من كتاب فلا مناص لك من أن تلتزم بحفظ بعض فقراته .

2 . ميز بين مطبوع و مطبوع :

إذا كنت تقرأ جريدة يومية فإنك لن تحتاج أن تقرأه في الغالب أكثر من مرة و لن تحتاج أن تتذكر منها في الغالب إلا القليل المهم . هذه طريقة حسنة و قولة تصلح للجريدة , و لكنها لا تصلح للكتب الأخرى إلا على أساس أنها خطوة أولى . لا تعامل الكتاب كالجريدة و لكن عد إليه مرة ثانية لتتلبث أكثر . و عد إليه ثالثة لتستخلص الزبدة .

3 . تلبث

هل أنت الآن في مرحلة التلبث ؟ إذن فأنت قرأت القراءة العابرة التي أعطتك فكرة علن الفصل الذي تقرأه و الآن جد الجد . اصبر و أجرك على الله .

اقرأ بإصرار . خذ قلماً و خط تحت ما تراه مهما . هذا الذي يعترضك ؟ شيء لا تفهمه ؟ إذن أكتب عنه سؤالاً . هل هذه الكلمة لا تفهمها ؟ لا تبتلعها !

اهرع إلى المعجم واعرف معناها , تلبث عند الصعوبة و أسرع عند السهولة .

4 . لخص :

هنيئاً لك ؛ لقد تجاوزت مرحلة التلبث فاجمع غنائمك الآن :

فقرة من هنا . معادلة أو علاقة من هناك .. صورة لا تحتاجها لأنك تتذكرها بسهولة .. إعجاب بالكاتب .. استشكال .. لمم غنائمك في جعبة و اكتب عليها الخلاصة .

5 . استعن بالحيل :

برع أجدادنا بالتحايل على التذكر فنظموا القصيد مثل ألفية ابن مالك , و ألفوا كلمان لضغط حروف متنافرة مثل حروف القلقلة ( من أحكام تجويد القرءان الكريم ) في كلتمي " قطب جد " لذل إن أعجبك تبويب موضوع و أردت حفظ تسلسل التبويب فاختر له قالباً متطابقاً مع شكل هندسي أو ظاهرة حياتية أو معادلة علمية .

و حيل التذكر و ضغط المعلومات كنز لا يفرط به الحصيف بل الحصيف هو الذي يضيف إليها من مبتكراته إن جدت له حاجة لذلك

6. شجر :

الذاكرة تحفظ الأشكال و تسترجعها أسهل من الكلمات . إذا أردت أن تتذكر كمية كبيرة من رؤوس المعلومات فارسمها على شكل شجرة أصلها العنوان الرئيسي و فروعها العناوين الصغيرة و فريعاتها العناوين الأصغر و هكذا . مثال على ذلك : علم مصطلح الحديث : حسب تفريعه ( تعريفه ( قول , فعل , تقرير , صفة ) و حسب مبحثه ( سند , متن ) و حسب قبوله ( صحيح , حسن , ضعيف ) و حسب عدد رواته ( آحاد , و آحاد غريب , و عزيز و مشهور , متواتر ,و المتواتر لفظي و معنوي ) و حسب متنه ( متصل , مرفوع , موقوف , مقطوع ) .

7 . أدِمِ التذكر :

التذك بحاجة إلى استحضار المعلومة بين آن و أخرى لتدوم . تحدث عما قرأت . لا تهجر القراءة طويلا ً , قراءة كتاب واحد ثلاث مرات ( مجتمعة أو متباعدة ) خير من قراءة ثلاثة كتب , امتحن نفسك بين فترة و أخرى , و لاتهب امتحان الآخين لك

و في التحسينات الكمال :

الوقت المنظم أعون على القراءة من الوقت الممزق , و أجواء المسجد ذات بركة , و البيت الهادئ أفضل من للقراءة . ووقت البكور بعد الصلاة وافر العطاء . و في الضوء المعتدل راحة أكثر للقراءة و الكتاب الحسن التأليف أسلس . و كذلك صحتك و خصوصا سلامة عينيك , و تنظيف نظارتك . أجذب للقراءة .

امتلاكك لمفردات لغوية كثيرة أدعى للفهم السريع و القراءة السريعة . مخالطتك القارئين و احترامك لهم حث لك متواصل لتقرأ . و الاتفاق مع أخ لك على قراءة كتاب و سيلة لحث نفسك . و أكل البيض و الحم يوفر لجسمك الأحماض الأمينية و هي ضرورية لنشاط المخ.

المصدر: annajah