الأسهم السعودية تخسر 355 نقطة في آخر دقائق

 

 

تعرضت سوق الأسهم السعودية لتراجع حاد في آخر دقائق تداولات امس، حيث خسر مؤشرها العام 2.7 في المائة، مع حركة بيع سريعة من المتعاملين، وسط تطمينات أبدتها آراء فنية بأن التصحيح لا بد أن يقع في هذه الفترة مع ترقب النتائج وازدهار حركة المضاربة على الأسهم الخفيفة. وجاءت آراء فنية داعمة لسلوك المؤشر السريع والذي خسر في آخر الدقائق 355 نقطة ليقف عند 12790 نقطة، حيث ترى أن ذلك يأتي في نطاق التأسيس لنطاق سعري بعد الارتداد القوي في مستويات مرشحة فوق 14600 نقطة قريبا، مشيرين إلى أن السوق تمر بمرحلة نفسية جديدة وحساسة للشرائح، مع تزايد حدة ترقب النتائج لاسيما للشركات الكبرى وارتفاع مستوى التوتر لدى المتعاملين، وهو ما يعني في اعتبارات محترفي قوى السوق ارتفاع عامل الجذب نحو المضاربات السريعة.

ومن جهة أخرى تباينت إغلاقات الأسواق العربية مع بدء موسم الإعلان عن نتائج الشركات المالية، والتي ستحمل الكثير من الأرقام المخيبة للآمال. وفي نفس الوقت، واصل السوق الكويتي صعوده مدفوعا بإعلان بنك الكويت الوطني، عن وصول ارباحه الى 129.2 مليون دينار مقارنة مع 98.3 مليون دينار خلال نفس الفترة من العام الماضي، ليضيف المؤشر 54.30 نقطة الى رصيده متوقفا عند مستوى 10104.60 نقطة.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: الشرق الأوسط اللندنية- 10-7-2006