أزمة الصواريخ الكورية الشمالية تلقي بظلالها سلبيا على الأسواق العالمية

 

 

انخفضت امس الاسهم اليابانية في نهاية جلسة التعاملات، للمرة الاولى منذ خمس جلسات، وتراجع مؤشر نيكي الرئيسي بنسبة 0.73 في المائة، بعد سلسلة من الاختبارات الصاروخية، التي أجرتها كوريا الشمالية، مما رفع حدة المخاوف بشأن الأمن في آسي ا.

وكانت أسهم بعض الشركات الكبرى في اليابان من بين الاسهم الهابطة، فانخفضت أسهم «هوندا موتور» و«نيسان موتور» بنحو اثنين في المائة. وهبط مؤشر نيكي القياسي المكون من أسهم 225 مؤسسة يابانية كبرى 114.56 نقطة، أي بنسبة 0.73 في المائة الي 15523.94 نقطة ليتوقف بذلك اتجاه صعودي استمر أربعة أيام. وانخفض مؤشر «توبكس» الاوسع نطاقا 0.78 في المائة الي 1589.97 نقطة. وانخفضت الاسهم الاوروبية في بداية التعاملات امس اثر تراجع الاسواق الآسيوية، عقب التجارب الصاروخية التي اجرتها كوريا الشمالية، مما اثار قلق المستثمرين. وقادت اسهم التعدين الاتجاه الهابط.

كما تراجعت الاسهم الأميركية في بداية جلسة المعاملات في «وول ستريت» امس تحت ضغوط من اختبار كوريا الشمالية اطلاق صواريخ. وهبط مؤشر «داو جونز» الصناعي لاسهم الشركات الأميركية الكبرى 55.31 نقطة بنسبة 0.49 في المائة الى 11172.71 نقطة. ونزل مؤشر «ستاندارد اند بورز» الاوسع نطاقا 6.16 نقطة أو 0.48 في المائة الى 1274.03 نقطة. وانخفض مؤشر «ناسداك» المجمع لاسهم التكنولوجيا 17.23 نقطة بنسبة 0.79 في المائة الى 2173.20 نقطة.

وفي اسواق الصرف العالمية تراجع الين لادنى مستوى على الاطلاق مقابل اليورو امس، اذ ادت انباء عن اطلاق كوريا الشمالية سبعة صواريخ على الاقل، الى تفاقم الخسائر الناجمة عن توقعات بان أسعار الفائدة سترتفع بشكل تدريجي.

واستفاد الدولار في رد فعل ثانوي لاختبارات كوريا الشمالية الصاروخية ليرتفع من أدنى مستوى سجله في وقت سابق مقابل اليورو. كما تعرض اليورو لضغوط نتيجة انخفاض مبيعات التجزئة في منطقة العملة الموحدة بشكل مفاجئ في مايو (ايار)، مقارنة بابريل (نيسان) مع ارتفاع النسبة السنوية قليلا.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: الشرق الأوسط اللندنية-7-6-2006