تغيير قوانين النقل الأميركية لتيسير التجارة العالمية

 

 

الولايات المتحدة تغير القوانين الخاصة بالحاويات الأسطوانية بحيث تتماثل مع المعايير الدولية

ستصبح المتطلبات الأميركية الخاصة بتصميم وصنع وصيانة الحاويات الأسطوانية التي توضع فيها سلع خطرة متماشية مع المعايير الدولية وفقاً لقانون نهائي تبنته وزارة المواصلات والنقل الأميركية في 12 حزيران/يونيو الحالي.

وستطبق المعايير الجديدة على الحاويات الأسطوانية وغيرها من الأوعية التي تحتوي على الغازات المضغوطة المسيّلة وغير المسيلة التي تعتبر خطرة لأنها قابلة للاشتعال أو محدثة للتآكل أو سامة أو يمكنها التفاعل مع مواد أخرى لإحداث الحرائق أو الانفجارات أو إطلاق الغازات السامة.

وقالت وزارة المواصلات والنقل إن القانون النهائي، الذي سيسري مفعوله في 11 أيلول/سبتمبر، سيجيز استخدام تكنولوجيا صناعية متقدمة ويوفر لشركات الشحن تشكيلة واسعة من الخيارات الخاصة بالأوعية الملائمة لشحن الغازات المضغوطة. كما سيقلص الحاجة إلى رخص أميركية خاصة ويسهل التجارة الدولية بدون تعريض السلامة للخطر.

وأضافت الوزارة: "إن الازدياد المستمر في كمية المواد الخطرة التي يتم نقلها في التجارة الدولية يستدعي تحقيق التماثل بين المتطلبات المحلية (الأميركية) والمتطلبات الدولية إلى أقصى حد ممكن."

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة خبراء نقل السلع والبضائع الخطرة التابعة للأمم المتحدة تضع توصيات خاصة بنقل المواد الخطرة بطريقة مأمونة يتم اعتمادها كأساس للقوانين الشكلية القومية والدولية، كتلك التي تضعها منظمة النقل البحري الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولية.

ويشارك ممثلون عن الوكالات الحكومية الأميركية والجمعيات التجارية الأميركية بشكل منتظم في عملية وضع المعايير لصياغة متطلبات دولية تسرّع التجارة وتضمن في نفس الوقت سلامة المواطنين.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: نشرة واشنطن-14-6-2006