السيارات الهندية تشق طريقها إلى سوق أوروبا

 

جون ريد

 

 

تتأهب شركتان لصناعة السيارات لتصدير مركبات مخفضة التكلفة من الهند إلى أوروبا الغربية، حتى في ظل مكافحة "تاتا موتورز" المنافسة لهما لوضع سيارتها "النانو" على الطريق في سوقها المحلية ومن المنتظر أن تعرض شركة ماروتي سوزوكي، أكبر صانعة سيارات هندية، وصانعة السيارات اليابانية "نيسان موتورز"، في معرض باريس للسيارات الذي سيقام هذا الأسبوع، سيارات مدنية ذات صناعة هندية تستهدف زبائن من القارة العام المقبل وسيتم تصنيع سيارتي (سوزوكي التو) و(بيكسو نيسان) في مصنع كائن في مانيسار، شمالي الهند بموجب اتفاقية شراكة وستمثل أقوى نشاط تصدير واسع النطاق للسيارات إلى غرب أوروبا وقال بونيت وهوان، الناطق باسم "ماروتي سوزوكي" لـ "فايننشيال تايمز" أمس: إن الرقم الذي تستهدف تصديره هو 100 ألف وحدة من طراز التو الجديد بحلول 2010 -2011، مع 50 ألف وحدة إضافية ستباع في الهند. وسيغطى الرقم شرق وغرب أوروبا كما قال دهاوان وتعتزم صانعة السيارات الهندية تسريع عملية الإنتاج في وقت لاحق، وتوسيع الصادرات إلى الشرق الأوسط ومناطق أخرى وكانت شركة ماروتي قد صدرت نسخة قديمة من سيارة "التو" إلى هولندا، إيطاليا، المملكة المتحدة وأسواق أخرى حتى 2006، ولكنها باعت نحو 100 ألف وحدة فقط خلال الأعوام السبعة الماضية. وقبل فرض حراسه قضائية عليها في 2005 فإن شركة أم جي روفر باعت طراز إنديكا التابع لشركة تاتا بعد إعادة بـ "سيتي روفر"ولا تناقش أي من شركتي نيسان ولا سوزوكي الأسعار الخاصة بسيارتيهما، والتي ستواجه رسوم الاستيراد الأوروبية التي ستذهب ببعض ميزات التكلفة جراء التصنيع في الهند ووصف ناطق باسم نيسان سيارة بيكسو بأنها: سيارة صغيرة صديقه للبيئة في متناول الأيدي، في وقت يتزايد فيه الطلب على هذا النوع من المركبات وسيتم إطلاق السيارات في وقت شرع الأوروبيون يتحولون فيه إلى السيارات صغيرة الحجم، وشرعت صناعة السيارات الهندية الوليدة في شراء أصول شركات السيارات المتعثرة في أوروبا وستعرض "أرجنيتوم موتورز"، الشركة الهندية التي اشترت في 2007 مصانع الإنتاج السابقة لشركة دايو في الهند مقابل نحو 200 مليون دولار، في باريس نموذج أولي من سيارة كهربائية هجينة.

وكانت "أرجنيتوم" قد اشترت أخيراً، "هيوليز"، شركة تصميم وهندسة سيارات فرنسية مفلسة، وتدرس حالياً إمكانية تصنيع سيارات كهربائية للسوق الأوروبية وقال أجاي سينغ رئيس مجلس إدارة الشركة لـ "فايننشيال تايمز" هذا الشهر: إننا نشعر بأن سوق هذه السيارات تبدأ في أوروبا قبل الهند وتعتزم "تاتا" التي اشترت هذا العام العلامات التجارية البريطانية الغالية "جاغوار" "ولاند روفر" من "فورد موتورز" مقابل 2.3 مليار دولار، المشاركة في زيادة رأس المال الخاص ببيت التصميم الإيطالي "بينفارينا" وتسعى شركات صناعة السيارات الهندية الوليدة الأخرى، ومن بينها "ماهيندرا آند ماهيندرا" إلى استكشاف قطاع الهندية والتصميم والمتعثر في أوروبا، بحثاً عن شركات يمكن أن ينتج لها فرصة بناء خبرة فنية، ودمج علاقاتها الوطيدة الحالية مع عملياتها الصناعية مخفضة التكلفة وتصف شركة ماروتي، حصة 54 في المائة منها مملوكة من قبل شركة سوزوكي اليابانية، "ألتو" بأنها "سيارة خضراء (صديقة للبيئة) للزبائن الأوروبين، مع انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون لا تتعدى 109 جرامات لكل كيلومتر ولكن السيارات المصنوعة في الهند يمكن أن تواجه التشكيك من قبل بعض المستهلكين الأوروبيين.بعض السيارات المصنوعة في الصين التي صدرت في وقت مبكر إلى أوروبا، فشلت في تجاوز اختبارات الاصطدام ومن ثم تم سحبها من السوق في وقت لاحق وسيتم تسويق طرازي "ألتو" و"بيكسو" تحت العلامتين التجاريتين "سوزوكي" و"نيسان" على التوالي، وبالتالي فإن عددا قليلا جداً من مشتري السيارات سيعرفون أنها مصنوعة في الهند.وقال دهاوان إن "ألتو" اجتازت اختبار الاصطدام حسب معايير "يورو أن سي أيه بي" وحازت على تصنيف أربع نجوم. علما بأن أعلى تصنيف هو خمس نجوم. 

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aleqt.com