بعد أن أصبحت تخنق جيوب الأمريكيين...تحقيق حول تلاعب محتمل في أسعار النفط

 

 

قال مسؤولون فيدراليون أمريكيون الخميس، إنّهم يحققون منذ نصف عام، وعلى مستوى البلاد بأكملها، في أنشطة النفط الخام، مع التركيز على احتمال وجود تلاعب بالأسعار وأوضحت لجنة مستقبل أسعار السلع التجارية في بيان أنها بدأت التحقيق في ديسمبر- كانون الأول، غير أنّها أعلنت ذلك الآن "بسبب أوضاع السوق اليوم غير المسبوقة وأضاف "زيادة على الفحص الذي تقوم به اللجنة لدور القوى الاقتصادية الأساسية والمستثمرين الجدد في زيادات أسعار السلع التجارية الأخيرة، تواصل الوكالة في متابعة إحدى مهماتها الأساسية وهي ردع واكتشاف ومعاقبة المتلاعبين بالأسعار وأوضحت أنّ تفاصيل التحقيق مازالت سرية وقال المدير السابق للجنة مايكل غرينبرغر "كل الحاجات المستقبلية للسوق بحاجة إلى توقعات. والسؤال هو: هل تجاوز المتوقعون الخطّ إلى تلاعب؟"

وقالت بورصة نايمكس، المسؤولة عن سوق التبادل في نيويورك، كردّ فعل على التحقيق، إنّها "ببساطة تعيد تأكيد التزامها العريق بتقديم كل المساعدة للجنة في كل الإجراءات التي تستهدف ضمان نزاهة الأسواق الأمريكية."

وقال محلل سوق النفط فاضل غيث "إنّها مهزلة...فهم من سمحوا للسوق بأن تصل إلى ما وصلت إليه ومن جهته، أوضح المحلل مايكل غورهام أنه يعتقد أنّ قرار فتح التحقيق تمّ اتخاذه تحت ضغوط سياسية وعبّر عن شكوكه في أن تكتشف اللجنة التلاعب "ولذلك فلن يكون هناك أي انخفاض في الأسعار بسبب التحقيق ويذكر أنّ آثار ارتفاع الأسعار باتت واضحة في جيوب الأمريكيين وفق ما توضحه الأرقام التالية:

3.962$: معدل سعر غالون البنزين في الولايات المتحدة.

15$: قيمة ما تنوي شركات الطيران الأمريكية فرضه على المسافرين انطلاقا من منتصف يونيو/حزيران.

من 4 إلى 9 في المائة: معدل زيادة سعر السفرة في شبكة مواصلات الولايات المتحدة.

37 في المائة: زيادة مبيعات السيارات الصغيرة.

58 في المائة: نسبة زيادة مبيعات السيارات الهجينة.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:CNN-31-5-2008