الأمم المتحدة: الغلاء وأزمة الغذاء تنذر بمذبحة وشيكة

 

 

حذر المقرر الاممي من اجل الحق في الغذاء من ان العالم يتجه نحو فترة اضطرابات طويلة جدا بسبب ارتفاع الاسعار، واعتبر ازمة الغذاء تنذر ب “مذبحة وشيكة”، واعتبر انتاج الوقود الحيوي من المحاصيل الزراعية  “جريمة ضد الانسانية”، ودعا البنك الدولي الحكومات الى التدخل السريع لمواجهة الازمة الغذائية المتفاقمة، فيما اكدت منظمة تابعة للامم المتحدة ان الزراعة العالمية بحاجة “عاجلة” الى تغيير النظم، وقالت الولايات المتحدة انها ستعلن قريبا مساعدة عاجلة لمواجهة الازمة، وحذر زعيم حزب اسلامي في الاردن من “انفجار اجتماعي” في المملكة بسبب ارتفاع الاسعار، وكشف النقاب ان 400 الف افغاني باتوا يعانون من انعدام الامن الغذائي.    

وقال جان زيغلر المقرر الخاص للامم المتحدة من اجل الحق بالغذاء ان العالم يتجه نحو فترة اضطرابات طويلة جدا ونزاعات وموجات زعزعة استقرار اقليمي لا يمكن ضبطها تتسم بيأس الشعوب الاكثر ضعفا.

واعتبر في تصريح لإذاعة المانية ان الانتاج الكثيف للوقود الحيوي يمثل اليوم “جريمة ضد الانسانية” بسبب تأثيره على ارتفاع اسعار المواد الغذائية في العالم.

وشدد تقرير دولي تنشره اليونيسكو اليوم الثلاثاء على الحاجة “العاجلة” لتغيير قواعد وانظمة الزراعة العالمية، على خلفية الارتفاع الحاد في اسعار الاغذية والتحديات البيئية. وقال واضعو التقرير في بيان ان “الابقاء على الوضع الحالي لم يعد خيارا” مقبولا، حيث ان الابحاث الزراعية “سمحت بتحسين الانتاجية كثيرا منذ حوالى خمسين عاما”، “ولم يأت توزيع عائدات هذا التطور متساويا”. واضاف النص ان هذه التطورات “انعكست في كثير من الاوضاع في كلفة اجتماعية وبيئية مرتفعة”. ويشير “التقرير حول وضع الزراعة في العالم” الذي رعته خمس وكالات في الامم المتحدة منها اليونيسكو الى “الحاجة العاجلة الى تغيير النظم التي تحكم الزراعة الحديثة”.

واشارت اليونيسكو الى ان هذه الدعوة تأتي “على خلفية الارتفاع الحاد في اسعار المنتجات الزراعية” فيما “ارتفعت اسعار الصويا والقمح منذ 2007 على التوالي بنسبة 87% و130%، ووصلت مخازين القمح العالمية الى ادنى مستوياتها”.

واعلن البيت الابيض ان الولايات المتحدة ستعلن قريباً اجراءات مساعدة عاجلة لمواجهة الازمة الغذائية الحادة التي تعصف ببعض الدول. وقالت الناطقة باسم البيت الابيض دانا بيرينو ان الرئيس الامريكي جورج بوش “قلق جدا”، و”اثار القضية مع مستشاريه للامن القومي، كما طلب من وزارة الخارجية ويو اس ايد (الوكالة الامريكية للمساعدة الاقتصادية والانسانية) دراسة ما يمكن فعله على المدى القصير”، واشارت الى اجراءات محددة سيتم الاعلان عنها في الايام المقبلة، وذلك بعد 24 ساعة على اطلاق البنك الدولي نداء من اجل تدخل طارئ.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:walakalat