حلول مقترحة للطاقة الكهربائية 

 

يوسف الفضل

 

يمكن مناقشة هذا الموضوع على مستويين: الأول حلول للمدى البعيد والثاني حلول للمدى القصير والمتوسط.

الحلول للمدى البعيد:

تتركز هذه الحلول على زيادة انتاج الطاقة الكهربائية من جهة وترشيد استهلاك الطاقة من جهة ثانية. اما زيادة انتاج الطاقة فعلينا تحديد حجم الطاقة المطلوبة اولأ ومن ثم بحث الأساليب المتاحة والمناسبة لانتاجها ثانيأ. وتحديد حجم الطاقة يعتمد اساسأ على توقعات مستقبلية للحاجة. وهذه تعتمد على عدد من المتغيرات والتي تحتاج الى دراسات مستفيضة من اجل تحديدها كالنمو السكاني والنمو الأقتصادي والمستوى المعاشي المتوقع الخ.

ومصادر الطاقة تتطلب دراسات اخرى فنية وبيئية تأخذ بنظر الاعتبار توفر الوقود والتقنيات المتوفرة او الممكن اكتسابها وتأثير الأنتاج على البيئة. ويبقى عنصر مهم يجب تقييمه بعناية الا وهو الكلفة الاقتصادية للانتاج!

اما ترشيد الطاقة فانها تحتاج الى غرس وعي اجتماعي وثقافي يجعل من عمليات الأسراف بالطاقة ظاهرة منفرة ومستهجنة. وان تضع الدولة سياسة اسعار مناسبة تدفع المستهلك الى الاقتصاد في استهلاك الطاقة.

الحلول للمدى القصير والمتوسط:

ويمكن اتخاذ الاجراءات التالية من اجل تخفيف الأزمة التي يعاني منها العراق حاليأ:

1- تحديد كمية استهلاك الطاقة للمستهلكين يؤخذ فيها بنظر الاعتبار الحاجة والوقت والكمية.

2- توفير مولدات كهربائية صغيرة ومتوسطة الحجم من اجل توفير طاقة اضافية للمستهلك. وتخضع هذه المولدات خاصة  وحكومية لنظام رقابي يهدف لحماية المستهلك من اجل توفير ساعات اضافية للمستهلك.

3- فرض ضرائب على الأجهزة الكهربائية التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة.

4- تشجيع الدولة على استعمال السخانات الشمسية ومنع استعمال سخانات كهربائية عالية الاستهلاك.

5- تشجيع استهلاك الطاقة الكهربائية المنتجة من الطاقة الشمسية للوحدات السكنية ودوائر الدولة.

6- رفع تسعيرة الوحدات الكهربائية تدريجيأ من اجل خلق توازن بين الأستهلاك والانتاج.

7- تجنيد وسائل الاعلام من اجل خلق وعي اجتماعي ودعم عملية ترشيد الطاقة.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر: wasatonline