تقرير: اقتراض الحكومات حول العالم يقترب من 5 تريليونات دولار

 

 

توقعت "ستاندرد آند بورز" ارتفاع قيمة إصدارات السندات للحكومات الوطنية والإقليمية والمحلية في العالم بنسبة 1.5 في المائة هذا العام لتصل إلى 4.98 تريليون دولار من 4.9 تريليون دولار عام 2007 وأضافت "ستاندرد آند بورز"أن زيادة كبيرة في إصدارات الدين الأمريكية على مستوى الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات بسبب برامج التحفيز المالي وضعف نمو الاقتصاد سيبطلها إلى حد كبير تراجع إصدارات الحكومات المركزية في اليابان وأمريكا اللاتينية" وقال جون تشامبرز رئيس لجنة التصنيفات السيادية لدى "ستاندرد آند بورز" "بين حكومات دول مجموعة السبع الأخرى فإن ألمانيا ستقلص مجمل إصداراتها وستكبح كندا والمملكة المتحدة إصداراتهما وستشهد فرنسا وإيطاليا زيادات متواضعة".

وقالت "ستاندرد آند بورز" إنه من المتوقع ارتفاع مجمل الإصدارات السيادية في الأسواق الصاعدة 5.4 في المائة إلى 757 مليار دولار. وأوضح التقرير أنه من هذه المجموعة فإن إندونيسيا ومصر وروسيا سوف تشهد أكبر زيادة مئوية بحساب الدولار في 2008 وتشير تقارير مصرفية صدرت منذ مطلع العام الجاري إلى أن الاستدانة الأمريكية ستزيد خلال العام الجاري بالنظر إلى أزمة الرهن العقاري التي استدعت خطة من الحكومة ستكلفها نحو 160 مليار دولار وأمام هذا الوضع, حذر بين بيرنانك رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي)، من تدهور أوضاع اقتصاد بلاده. وقال بيرنانك أمام لجنة البنوك في مجلس الشيوخ الأمريكي إن التوقعات بشأن أداء الاقتصاد الأمريكي تراجعت في الأشهر الأخيرة، كما أن المخاطر المحيطة بنمو الاقتصاد تزايدت. وقال بيرنانك إن أزمة القروض العقارية أضرت بالاقتصاد الأمريكي، ثم جاء التراجع في سوق العمالة ليزيد من صعوبة الوضع.

وأشار إلى أن "الاحتياطي الفيدرالي" سيتخذ في الوقت المناسب القرارات اللازمة لدفع النمو والحد من المخاطر التي تواجه الاقتصاد، وذلك في إشارة إلى إمكانية تخفيض سعر الفائدة مجددا لتنشيط الاقتصاد. وكان "الاحتياطي الفيدرالي" قد خفض سعر الفائدة عدة مرات منذ أيلول (سبتمبر) 2007 حيث كان سعر الفائدة 5.25 في المائة ليصبح حاليا 3 في المائة. وكان آخر تخفيض بمقدار ثلاثة أرباع نقطة كانون الثاني (يناير) الماضي، وهو تخفيض لم يكن مخططا، كما أن هذه هي أكبر نسبة تخفيض لسعر الفائدة دفعة واحدة منذ 25 عاما.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aleqt