بيريز للفايننشال تايمز : "إسرائيل تستغنى عن النفط في 10 سنوات"

 

 

نشرت صحيفة الفايننشيال تايمز البريطانية تقريرا عن اتجاه إسرائيل للاعتماد على السيارات التي تسير بالكهرباء لتقليص صادراتها البترولية، فيما تنشر صحيفة الديلي تليجراف تقريرا آخر عن اتجاه السعودية لرفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات ويقول تقرير الفايننشال تايمز إن إسرائيل ستضع خططا لتقليص صادراتها النفطية بشكل جذري حيث يطرح القطاع الخاص مبادرة للاعتماد على السيارات التي تسير بالكهرباء.

وتضيف الصحيفة إن ذلك يشمل إقامة شبكة تضم 500 ألف محطة شحن لبطاريات السيارات الكهربائية خلال الشهور القادمة، وذلك بدعم من الحكومة والرئيس شيمون بيريز وتابعت الصحيفة قائلة إن شركتي رينو ونيسان تعتزمان طرح سيارة كهربائية على نطاق جماهيري بحلول عام 2011 ونسبت صحيفة الفايننشال تايمز لبيريز القول "إن هذه الخطة تهدف إلى تقليص واردات إسرائيل النفطية إلى النصف خلال أعوام قليلة" وتابع بيريز قائلا "إنه يمكن لاسرائيل الاستغناء عن بقية الواردات بانشاء محطات لتوليد الطاقة تعتمد على الطاقة الشمسية" ومضى يقول "وبذلك تستغنى إسرائيل عن النفط خلال عشر سنوات" ونسبت الفايننشال تايمز لبيريز القول "إن الهدف من هذه الخطة إقتصادي وسياسي في آن واحد، فالبترول هو أكبر مسبب للتلوث كما أنه أكبر مورد مالي للارهاب" ويرى بيريز مستقبلا باهرا للطاقة الشمسية لتحل محل البترول. وقال "إن الشمس دائمةن وديموقراطية وصديقة للبيئة ولا تسبب تلوثا".

وتقول الفايننشيال تايمز إن السيارات الكهربائية صديقة للبئية بالمقارنة بتلك التي تعتمد على البترول أو الديزل" ونسبت الصحيفة إلى مدير المشروع قوله "إن أسطول السيارات في إسرائيل يبلغ نحو مليونين ولو أصبحت جميعها كهربائية فان الأمر سيتطلب 2000 ميجاوات من الطاقة الكهربائية سنويا والتي يمكن توفيرها باقامة محطات طاقة شمسية بقيمة خمسة مليارات دولار".

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:bbc