تقرير يتوقع "طفرة كبرى" باقتصاديات الخليج في 2008

 

 

النفط مفتاح النمو القياسي باقتصاديات الخليج

توقع تقرير اقتصادي دولي السبت، حدوث "طفرة كبرى" في نمو اقتصاديات الدول العربية أعضاء مجلس التعاون الخليجي، خلال العام الجاري 2008، بسبب الارتفاع القياسي لأسعار النفط العالمية وقال التقرير، الذي أعده معهد "التمويل الدولي"، وهو أحد المؤسسات التابعة للبنك الدولي، إن دول الخليج ستحقق طفرة كبيرة في نموها خلال العام 2008، متوقعاً أن يتجاوز معدل النمو نسبة 8 في المائة، مقارنة بنسبة النمو في العام الماضي 2007، والتي بلغت 6.2 في المائة وأوضح التقرير أن دولة قطر ستحل محل دولة الإمارات العربية المتحدة من حيث الصدارة، بمعدل نمو قدره 13.2 في المائة، مقارنة بـ 8.3 في المائة العام الماضي، تليها الإمارات في المرتبة الثانية، بنسبة نمو قدرها 9 في المائة، مقابل 7.5 في المائة خلال العام 2007 كما توقع التقرير، الذي نشره معهد التمويل الدولي على موقعه بشبكة الانترنت السبت، أن تأتي سلطنة عُمان في المرتبة الثالثة، بنسبة نمو تبلغ 8 في المائة، مقابل 6.5 في المائة عام 2007، ثم السعودية بنسبة نمو 7.1 في المائة، مقابل 4.5 في المائة عام 2007ولكن التقرير أعرب عن توقعاته بتراجع معدلات النمو في مملكة البحرين خلال 2008، إلى ما نسبته 6 في المائة، فيما كانت نسبته العام الماضي 6.3 في المائة، كما يتراجع معدل النمو بالكويت إلى 4.9 في المائة خلال العام الحالي، مقابل 5.1 في المائة في العام الماضي.

وعزا التقرير هذا الارتفاع في معدلات نمو اقتصاد الدول الخليجية، إلى توقعات باستمرار ارتفاع أسعار النفط إلى "مستويات تاريخية" خلال العام الجاري، رغم أن التقرير وضع توقعات "متحفظة" بخصوص أسعار النفط خلال 2008 وأشار التقرير إلى أن العام 2008 سيضع المزيد من الضغوط على دول الخليج باتجاه إعادة تقييم أسعار صرفها مقابل الدولار، لاسيما في ظل ارتفاع معدلات التضخم إلى نحو 8 في المائة خلال الربع الأول من العام، مع تصدر قطر الدول الخليجية الأعلى تضخماً بنسبة 15 في المائة، كخطوة للحد من هذا التضخم وبحسب تقديرات التقرير، فإنه من المتوقع أن تتراجع أسعار النفط إلى حوالي 75 دولاراً للبرميل خلال النصف الأول من 2008، ثم ترتفع مرة أخرى إلى 87 دولاراً للبرميل خلال الربع الثالث، قبل أن تتراجع مجدداً إلى 77  دولارا ًخلال الربع الأخير من العام نفسه ولكن  التقرير أشار إلى أن جميع التوقعات مع احتمال ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية خلال العام 2008، بسبب الهامش الضئيل بين حجم العرض وحجم الطلب ومن المتوقع أن يبلغ حجم الطلب العالمي على النفط حوالي 87.7 مليون برميل يومياً خلال 2008، مقارنة بنحو 85.8 مليون برميل يومياً خلال 2007، كما يتوقع أن يبلغ حجم إنتاج دول منظمة "أوبك" 31.3 مليون برميل يومياً خلال العام الجاري، بزيادة قدرها 300 برميل يومياً عن مستوى إنتاج الأوبك في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:cnn