تحذيرات من احتمالات الكساد في الاقتصاد الأمريكي

 

 

قال محافظ البنك المركزي الأمريكي بن برنانك إن حالة الاقتصاد الأمريكي في العام الجاري 2008 قد تدهورت وجاءت تصريحات برنانك في واشنطن بعد أن حذر عدد من كبريات بنوك الاستثمار الأمريكية من أن الولايات المتحدة قد تشهد كسادا اقتصاديا إلا أن برنانك قال إن البنك على استعداد لاتخاذ إجراءات محددة وقاسية لضمان مسار اقتصادي معتدل وكان البنك الفيدرالي قد خفض مؤخرا سعر الفائدة على الدولار لمقاومة بطء النمو الاقتصادي والمشاكل التي يواجهها سوق العقارات وقد خفض البنك أسعارالفائدة ثلاث مرات منذ الصيف الماضي كان آخرها في ديسمبر- كانون الأول 2007، إلى 4.75 في المائة وهو أدنى سعر للفائدة منذ عامين وقال برنانك خلال الكلمة التي ألقاها يوم الخميس إن البنك المركزي "على استعداد لاتخاذ اجراءات احتياطية مشددة حسبما تقتضي الحاجة من أجل دعم النمو الاقتصادي، وضمانا لدرء مخاطر الكساد" وقال بعض المحللين إن هذا يعني أن البنك مستعد لإجراء مزيد من الخفض في سعر الفائدة خلال اجتماعه القادم في نهاية الشهر الجاري وقال ديفيد ويسلر، الخبير الاقتصادي في شركة نومورا انترناشيونال، إن تصريحات برنانك ليست مفاجئة.. "ربما ستؤكد التوقعات السائدة بالفعل.. بأن البنك الفيدرالي سيخفض سعر الفائدة بنصف نقطة.. كثير من الناس سيعتقدون ذلك الآن"وقد ارتفعت التعاملات في البورصة بعد بث هذه الأنباء بعد أن استشعر المستثمرون أثر رفع سعر الفائدة مجددا وارتفع مؤشر داو جونز 89 نقطة ليصل إلى 12,824.3 في تعاملات بعد الظهر في بورصة نيويورك، متراجعا عن الانخفاض الذي شهده في بداية اليوم.

سوق العقارات

ويواجه الاقتصاد الأمريكي مخاطر مزدوجة تتمثل في كيفية مواجهة تراجع سوق العقارات، وتراجع انفاق المستهلكين، وفي الوقت نفسه مواجهة التضخم مع ارتفاع أسعار البترول التي تؤدي إلى ارتفاع اسعار الطاقة وكان تقرير لمؤسسة "ميريل لينش" الاستثمارية قال ان الاقتصاد الامريكي قد دخل فعلا في حالة من الكساد وقالت ميريل لينش ان تقرير البطالة الحكومي الذي صدر يوم الجمعة الماضي، والذي ادى الى هبوط في اسعار الاسهم في الاسواق العالمية، يؤكد ان الولايات المتحدة تشهد اولى شهورها على طريق الركود الاقتصادي وقالت مؤسسة جولدمان إن الاقتصاد الأمريكي يتجه نحو الكساد وكانت مبيعات المنازل الجديدة تراجعت خلال عام 2007 بنسبة 34.4%، وهي اقل مبيعات سنوية منذ عام 1991، مما اثار مخاوف المتعاملين من انهيار سوق العقارات وادى تراجع عمليات الاقراض في الولايات المتحدة الى عدم توفير التمويل اللازم لشراء العقارات، الامر الذي ساهم بلا شك في تراجع المبيعات.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:bbc