تقرير البنك الدولي يحث على انتهاج سياسات تدعو وتشجع على تحقيق الإنصاف

 

معدو التقرير:

التساوي في فرص الحصول على الخدمات يحفز النمو في الدول الفقيرة طبقاً لما أعلنه البنك الدولي، فإن السياسات التي تدعو إلى الإنصاف والتساوي في فرص الحصول على الخدمات التي يمكن أن تحسن مستوى معيشة الشعوب لابد أن تتتبع وتكون جزءاً لا يتجزأ من الجهود الرامية إلى تخفيض الفقر.

وفي البيان الصحفي الذي صدر يوم 20 أيلول/سبتمبر، 2005، قال معدو التقرير السنوي للبنك الدولي الذي يصدر بعنوان "تقرير التنمية في العالم للعام 2006: التنمية والمساواة،" إن المساواة في إمكانية الحصول على الفرص في المجتمع "غالباً ما تحفز مزيداً من الاستثمارات المنتجة مما سيؤدي إلى نمو أسرع. "

وقد صدر التقرير السنوي عن التنمية في العالم في اليوم نفسه.

ويقول التقرير إن السياسات التي تشجع أو تدعو إلى الإنصاف والتساوي، تتضمن السياسات التي:

- توسع نطاق إمكانية الحصول على خدمات جيدة النوعية في مجالي الرعاية الصحية والتعليم؛

- توفر نظم الضمان الاجتماعي للفئات الضعيفة والمعرضة للأخطار؛

- توسع نطاق إمكانية تحقيق العدالة، والحصول على الأراضي وخدمات البنية الأساسية ورأس المال؛

- تشجع الدعوة إلى النزاهة في الأسواق المالية وأسواق العمل وأسواق المنتجات؛

وذكر تقرير البنك الدولي "أن شراك عدم المساواة تبزغ عندما تستمر حالات عدم المساواة بين الأفراد والجماعات، وتتأصل مع مرور الزمن وعبر الأجيال."

وقال التقرير إن هذه الشراك يمكن التعرف عليها من خلال ارتفاع معدل وفيات الأطفال والبطالة وانخفاض نسبة الطلاب الذين لم يكملوا تعليمهم والتي تتكرر عبر الأجيال.

وقال التقرير إن السماح بزيادة فرص الهجرة المؤقتة من البلدان النامية إلى دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والسماح للبلدان الفقيرة باستخدام العقاقير الطبية غير المُحددة الملكية، ووضع معايير قياسية مالية ملائمة للبلدان النامية. كلها عناصر ينبغي أن تُدرس وتؤخذ في الاعتبار من أجل المساهمة في انتشال شعوب الدول النامية من الفقر.

وأشار التقرير إلى أن المساواة تُعتبر عاملا حاسم الأهمية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الجديدة التي وافقت عليها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة العام 2000. ومن بين هذه الأهداف تخفيض أعداد الفقراء إلى النصف خلال الفترة الممتدة بين العامين 2000 و2015.

وستعقد اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي السنوية يومي 24 و25 من أيلول/سبتمبر الجاري، في واشنطن.

المصدر : نشرة واشنطن - 21-9-2005