المســح الإحصائي ... لـمـاذا وكـيـف ؟

 

 

 

الفصل الأول

ما هو المسح الإحصائي ؟

لقد قيل إن الولايات المتحدة لم تعد "مجتمعاً صناعياً" إنما "مجتمع المعلومات"، أي أن مشاكلنا ومهامنا الكبرى لم تعد تركز فقط على إنتاج السلع والخدمات اللازمة للبقاء على قيد الحياة والراحة.

وهكذا يتطلب "مجتمعنا" تدفقاً سريعاً ودقيقاً للمعلومات حول التفضيلات والاحتياجات والسلوك. والاعتماد الكبير على المسح الإحصائي إنما هو استجابة لهذا الاحتياج الماس إلى المعلومات من جهة الهيئات الحكومية والتجارية والاجتماعية.

فما هو المسح الإحصائي ؟

تستعمل عبارة "مسح إحصائي" اليوم في أغلب الأحيان لوصف وسيلة جمع المعلومات من عينة من الأشخاص. وتكون هذه "العينة" عادةً مجرد جزء صغير من المجموعات السكانية الخاضعة للدراسة.

على سبيل المثال، تخضع عينة من الناخبين لأسئلة قبل عملية انتخابية لتحديد كيف ينظر الجمهور إلى المرشحين والقضايا... يجري مصنع مسح إحصائي للسوق المحتمل قبل إدخال منتج جديد... تفوض هيئة حكومية إجراء مسح إحصائي لجمع معلومات حول الحقائق التي تحتاج إليها لتقييم التشريع القائم أو لسن تشريع جديد مقترح.

وبالإضافة إلى أن للمسوح الإحصائية مجموعة متنوعة من الأهداف، يمكن أيضاً إجراؤها بطرق كثيرة، بما في ذلك عبر الهاتف أو بالبريد أو شخصياً. وبالرغم من ذلك، تتميز كافة المسح الإحصائي ببعض الخصائص المشتركة.

وخلافاً للاحصاء الرسمي حيث يخضع جميع أعضاء السكان للدراسة، يجمع المسح الإحصائي معلومات من جزء صغير فقط من مجموعة معنية من السكان، ويعتمد حجم العينة على هدف الدراسة.

وفي المسح الإحصائي الأصلي، لا يتم اختيار العينة كيفما اتفق أو فقط من الأشخاص الذين يتبرعون بالمشاركة، إنما الاختيار يتم علمياً بحيث سيكون أمام كل شخص من المجموعة السكانية فرصة معقولة لاختياره. وهكذا يمكن أن تعكس نتائج العينة بشكل موثوق المجموعة السكانية الأوسع.

تجمع المعلومات وفقاً لإجراءات معيارية ليطرح على كل فرد الأسئلة نفسها بالطريقة نفسها تقريباً. وليس هدف المسح الإحصائي وصف أفراد معينين يشكلون عن طريق الصدفة جزءاً من العينة، إنما الحصول على لمحة عامة عن المجموعة السكانية.

إن المعيار المهني لكافة هيئات المسح الإحصائي المعروفة هي أنه يجب عدم الكشف عن هوية المجيبين الفرديين لدى الكشف عن نتائج المسح الإحصائي. ويجب تقديم كافة نتائج المسح الإحصائي على شكل موجز مجهول الهوية تماماً، مثل الجداول والرسوم الإحصائية.

كم يجب أن يكون حجم العينة ؟

يعتمد حجم العينة المطلوبة للمسح الإحصائي جزئياً على الجودة الإحصائية المطلوبة لنتائج المسح الإحصائي، والتي بدورها تتعلق بكيف ستستعمل النتائج.

وبالرغم من ذلك، لا توجد قاعدة بسيطة لحجم العينة يمكن استعمالها لكافة المسح الإحصائي. فالكثير يعتمد على الموارد المهنية والمالية المتاحة. إلا أن المحللين غالباً ما يتبينون أن حجماً معتدلاً للعينة يكفي من الناحية الإحصائية والعملية. على سبيل المثال، غالباً ما تستعمل الاستطلاعات الوطنية المعروفة عينات ألف شخص تقريباً للحصول على معلومات معقولة عن المواقف والآراء الوطنية.

عندما يتم الإدراك أن عينة مختارة بشكل ملائم لألف شخص تقريباً تستطيع أن تعكس مختلف خصائص إجمالي مجموعة السكان، من السهل تقدير قيمة استعمال المسح الإحصائي لاتخاذ قرارات مطلعة في مجتمع مقعد مثل مجتمعنا. فالمسح الإحصائي يقدم وسيلة سريعة واقتصادية لتحديد الحقائق حول اقتصادنا وحول معرفة الناس ومواقفهم ومعتقداتهم وتوقعاتهم وسلوكهم.

من يجري المسح الإحصائي ؟

إننا نعلم جميعاً دراسات أو "استطلاعات" الرأي العام التي تنقلها الصحافة ووسائل الاعلام الإذاعية. فعلى سبيل المثال، يصدر استطلاع غالوب (Gallup Poll) ومسح هاريس الإحصائي (Harris Survey) تقارير دورية تصف الرأي العام الوطني حول سلسلة واسعة من القضايا الحالية. ويتم التقرير المنتظم في مناطق عديدة للاستطلاعات على مستوى الولاية وعلى مستوى المدينة وضواحيها، والتي غالباً ما تدعمها صحيفة أو محطة تلفزيون محلية. وتجري شبكات البث الكبرى والمجلات الاخبارية الوطنية أيضاً استطلاعات وتنشر نتائجها.

إلا أن الأكثرية الكبرى من المسح الإحصائي ليست استطلاعات للرأي العام، إنما معظمها موجه إلى هدف إداري أو تجاري أو علمي محدد. والمجموعة المتنوعة الواسعة من القضايا التي يطرحها المسح الإحصائي مبينه في القائمة التالية لوجهات الاستعمال الفعلية:

- تعتمد شبكات التلفزيون الكبرى على المسح الإحصائي ليبين لها عدد وفئة الناس الذين يشاهدون برامجها

- تجري شركة كندا للإحصائيات (Statistics Canada) مسوح إحصائية مستمرة للأطفال (وأسرهم) لدراسة الاحتياجات التربوية وغيرها

- تستعمل الشركات المصنعة للسيارات المسح الإحصائي لتتبين مدى رضى عملائها عن سياراتها

- يجري "المكتب الأمريـكي للاحصاء السـكني" (U.S. Bureau of the Census) مسح إحصائي كل شهر للحصول على معلومات عن نسبة العمالة والبطالة في البلاد

- ترعى الوكالة الأمريكية لسياسة وبحوث الرعاية الصحية (U.S. Agency for Health Care Policy & Research) مسح إحصائي دورياً لتحديد كمية المال التي ينفقها الناس على مختلف أنواع الرعاية الصحية تجري هيئات النقل المحلية مسوح إحصائية للحصول على معلومات عن عادات النقل والسفر

- تستعمل المجلات والتقارير التجارية المسح الإحصائي لتتبين ما يقرأه مشتركوها

- يجرى المسح الإحصائي لتثبيت من يستعمل حدائقنا العامة الوطنية وغيرها من مرافق الترفيه.

- يقدم المسح الإحصائي مصدراً هاماً من المعرفة العلمية الأساسية. ويجري رجال الاقتصاد وعلماء النفس وأصحاب المهن الطبية والعلماء السياسيون وعلماء المجتمع مسوح إحصائية لدراسة قضايا مثل الدخل وأنماط الانفاق لدى الأسر المنزلية، وجذور التمييز العرقي أو العنصري، وإنعكاسات المشاكل الصحية على حياة الناس، ومقارنة سلوك الانتخاب، والآثار على الحياة العائلة للنساء العاملات خارج المنزل.

ما هي بعض الوسائل الشائعة لإجراء المسح الإحصائي ؟

يمكن تصنيف المسح الإحصائي بطرق عديدة. وإحدى الطرق هي وفقاً لحجم العينة ونوعها. ويمكن استعمال المسح الإحصائي أيضاً لدراسة المجموعات البشرية أو غير البشرية (مثل الأشياء المتحركة أو غير المتحركة – الحيوانات أو الأراضي أو المساكن، او إلخ.). وبالرغم من العديد من المبادئ هي نفسها لكافة المسح الإحصائي، الا أن التركيز هنا سيكون على وسائل إجراء مسوح إحصائية للأفراد.

تدرس مسوح إحصائية كثيرة جميع الأشخاص المقيمين في منطقة معينة، إلا أن أخرى قد تركز على مجموعات سكانية خاصة، مثل الأطفال أو الأطباء أو الزعماء أو العاطلين عن العمل أو مستخدمي منتج أو خدمة معينة. ويمكن أيضاً إجراء مسوح إحصائية عن طريق العينات على المستوى الوطني، أو على مستوى الولاية، أو على المستوى المحلي.

يمكن تصنيف المسح الإحصائي وفقاً لوسيلة جمع البيانات. والمسح الإحصائي عن طريق البريد أو المقابلة الهاتفية أو المقابلة الشخصية هي الأكثر شيوعاً. وغالباً ما يتم أيضاً استخراج البيانات من عينات السجلات الطبية وأخرى. وفي وسائل أحدث لجمع البيانات، يتم إدخال المعلومات مباشرة في إجهزة كمبيوتر إما على يد شخص متدرب على إجراء المقابلة أو بشكل متزايد على يد المجيب. وأحد الأمثلة المعروفة جيداً هو قياس مشاهدي التلفزيون الذي يتم عن طريق أجهزة موصولة بعينة من أجهزة التلفزيون التي تسجل تلقائياً القنوات التي تتم مشاهدتها.

وقد يكون المسح الإحصائي عبر البريد متدنية نسبياً من حيث الكلفة. فشأنها شأن أي مسح إحصائي آخر، توجد مشاكل في استعمالها عند يتم غيلاء إنتباء غير كافي للحصول على مستويات مرتفعة من التعاون. وقد يكون المسح الإحصائي عبر البريد بأقصى حد من الفعالية عندما تكون موجهة إلى مجموعات معينة، مثل المشتركين في مجلة متخصصة أو أعضاء جمعية مهنية.

المقابلات الهاتفية هي وسيلة فعالة لجمع بعض أنواع البيانات ويتزايد استعمالها حالياً. وهي تتناسب جيداً مع حالات يكون فيها عامل الوقت أساسياً ومدة المسح الإحصائي محدودة.

المقابلات الشخصية في منزل أو مكتب المجيب مكلفة أكثر من المسح الإحصائي البريدي أو الهاتفي. إلا أنها قد تكون لازمة خصوصاً إذا لزم جمع المعلومات المتنوعة.

تجمع بعض المسوح الإحصائية مختلف الوسائل. فعلى سبيل المثال، قد يستعمل عامل في المسح الإحصائي الهاتف لـ"تفحص" أو العثور على المجيبين المؤهلين (مثل العثور على أفراد متقدمين في السن ومؤهلين في برنامج الرعاية الطبية Medicare) ثم يحدد مواعيد للمقابلة الشخصية.

ما هي الأسئلة التي تتطرحها في مسح إحصائي ؟

يمكنك القيام بالمزيد من التصنيف للمسوح الإحصائية وفقاً لمحتوياتها. وتركز بعض المسح الإحصائي على الآراء والمواقف (مثل مسح إحصائي للناخبين قبل الانتخاب)، بينما تكون أخرى معنية بالحقائق أو السلوك (مثل صحة الناس ومساكنهم أو انفاق المستهلكين أو عادات النقل).

تضم مسوح إحصائية كثيرة أسئلة من كلا النوعين. وقد يسأل المجيبون إذا سمعوا أو قرأوا عن قضية... ما يعلمون عنها... رأيهم... كيفية شعورهم ولماذا... مدى اهتمامهم في هذه القضية... التجربة السابقة فيها... وبعض الحقائق التي ستساعد محلل المسح الإحصائي على تصنيف أجوبتهم (مثل السن والجنس والوضع العائلي والمهنة ومكان الإقامة).

وقد تكون بعض الأسئلة بدون أجوبة محددة ("لماذا تشعر هكذا؟") أو مغلقة ("هل توافق أو لا توافق؟"). وقد يطلب الأشخاص الذين يجرون المسح الإحصائي من المجيبين تقييم مرشح سياسي أو منتج على نوع من المقياس، أو قد يطلبون ترتيب مختلف الخيارات البديلة. وقد تؤثر طريقة طرح السؤال كثيراً على نتائج المسح الإحصائي. فعلى سبيل المثال، طرح استطلاع أجرته مؤخراً شبكة أن. بي. سي./ صحيفة وول ستريت (NBC/Wall Street Journal) سؤالين مماثلين جداً لكن النتائج كانت مختلفة: (1) هل تؤيد إلغاء برامج مثل الضمان الاجتماعي وبرنامج الرعاية الطبية (Medicare) وبرنامج المساعدة الطبية (Medicaid) وإعانات المزارع لتخفيض العجز في الميزانية؟ النتائج: 23% مؤيدة؛ 66% معارضة؛ 11% بدون رأي. (2) هل تؤيد إلغاء مخصصات الدولة لتخفيض العجز في الميزانية؟ النتائج: 61% مؤيدة؛ 25% معارضة؛ 14% بدون رأي.

قد يكون الاستبيان موجزاً جداً، أي مؤلفاً من بضعة أسئلة تستغرق الإجابة عليها خمس دقائق أو أقل، أو قد يكون طويلاً، أي يتطلب استكماله ساعة أو أكثر من وقت المجيب. وبما أنه لا يجدي التعرف على عينة وطنية كبيرة ومطالبتها بتقديم معلومات قليلة فقط، فهناك مسوح إحصائية "شاملة" تضم اهتمامات زبائن عديدين في مقابلة واحدة. وفي هذه المسح الإحصائي، سيطرح على المجيبين 12 سؤالاً حول موضوع واحد، و6 أسئلة إضافية حول موضوع آخر، وهكذا دواليك.

وبما أن التغييرات في المواقف والسلوك لا يمكن التأكد منها بشكل موثوق من مقابلة واحدة، فإن بعض المسوح الإحصائية تجرى مقابلة مع المجيبين نفسهم في مناسبتين أو أكثر. وغالباً ما يستعمل هذا المسح الإحصائي خلال حملة انتخابية أو لوضع رسم بياني بصحة الأسرة أو نمط الشراء خلال مدة من الزمن.

من يعمل على المسح الإحصائي ؟

إن عامل المسح الإحصائي الذي يعرفه الجمهور العام بشكل أفضل هو الشخص الذي يجري المقابلة والذي يتصل على الهاتف أو يحضر على الباب أو يوقف الناس في مراكز التسوق.

بالرغم من أن إجراء المقابلات بهدف المسح الإحصائي يتطلب أحياناً قضاء أيام طويلة في الميدان، إلا أنه كان تقليدياً وأساساً عملاً بنصف دوام، وبالتالي مناسباً للأشخاص الذين لا يريدون العمل بدوام كامل أو مجرد الراغبين بالحصول على دخل باإضافة إلى دخلهم العادي.

لقد بدأت التغييرات في سوق العمل وفي مستوى استعمال الآلات بهدف المسح الإحصائي، بتعديل هذا النمط، مما أدى إلى تزايد عدد الأشخاص الذين يجرون المسح الإحصائي والذين يطلبون العمل بدوام كامل. وليست الخبرة عادة مطلوبة لعمل الشخص الذي يجري المقابلة، بالرغم من أن المهارات الأساسية في استخدام الكمبيوتر أصبحت هامة بشكل متزايد بالنسبة لمقدم طلب هذا العمل.

وتوفر معظم هيئات البحوث تدريبها الخاص على عمل إجراء المقابلات. والشروط الأساسية لإجراء المقابلات هي القدرة على التعامل مع الغرباء (شخصياً أو هاتفياً) لإقناعهم بالمشاركة في المسح الإحصائي، ولجمع البيانات المطلوبة بالضبط وفقاً للتعليمات. ويتمتع الأفراد العاملون داخل هيئة البحوث بمكانة بارزة أقل، لكنهم على مستوى معادل من الأهمية إذ أن مهامهم تشمل تخطيط المسح الإحصائي، واختيار العينة وإعداد المسح الإحصائي، والاشراف على المقابلات، والبت في البيانات المجموعة وتحليل البيانات، ونقل نتائج المسح الإحصائي.

وفي معظم هيئات بحوث المسح الإحصائي، يكون قد سبق لكبار الموظفين أن تلقوا دورات في وسائل إجراء المسح الإحصائي وحملوا شهادات عالية في علم الاجتماع أو الإحصائيات أو التسويق أو علم النفس، أو لديهم خبرة معادلة.

ويتمتع المشرفون متوسطو المستوى والباحثون غالباً بخلفيات أكاديمية مماثلة لكبار الموظفين أو أنهم حصلوا على ترقيات في مناصبهم بعدما كانوا من العاملين أو المقابلين أو واضعي الرموز على أساس كفاءتهم وخبرتهم.

<3>ماذا عن السرية والأمانة ؟

تحتل سرية البيانات التي يزودها المجيبون أهمية أولية في كافة الهيئات المحترمة لإجراء المسح الإحصائي. فعلى سبيل المثال، يحمي القانون (العنوان 13 من القانون الأمريكي) المعلومات المجموعة لدى المكتب الأمريكي للاحصاء الرسمي (U.S. Bureau of the Census). وفي كندا، يضمن قانون الإحصائيات سرية البيانات التي تجمعها مؤسسة الإحصائيات كندا (Statistics Canada)، وتتخذ بلدان أخرى احتياطات مماثلة.

لدى العديد من الهيئات المهنية المتعاملة مع وسائل إجراء المسح الإحصائي مبادئ أخلاقية (بما فيها الجمعية الإحصائية الأمريكية) تفرض ضوابط للحفاظ على سرية الأجوبة على المسح الإحصائي. وتشمل السياسة الموصى بها لهيئات إجراء المسح الإحصائي من أجل الحفاظ على هذه السرية :

- استعمال فقط رموز رقمية لربط المجيب بالمسح الإحصائي وحفظ معلومات الصلة بين الاسم والرمز بمنأى عن المسح الإحصائي

- رفض إعطاء أسماء وعناوين المجيبين على المسح الإحصائي، بما في ذلك العملاء

- تلف الاستبيانات والمعلومات المعرفة لهوية المجيبين بعد إدخال الأجوبة في الكمبيوتر

- الامتناع عن ذكر أسماء وعناوين المجيبين على المسح الإحصائي في ملفات الكمبيوتر المستعملة للتحليل تقديم المعلومات الإحصائية وفقاً لفئات واسعة بما فيه الكفاية كي لا يمكن التعرف على مجيبين فرديين.

ما هي المخاوف المحتملة الأخرى ؟

يتم تحديد جودة المسح الإحصائي بشكل واسع من هدفها وطريقة إجرائه.

فمعظم الاستعلامات الهاتفية حول التلفزيون (مثل "استطلاعات" 900) أو "الاستطلاعات" المكتوبة في المجلات مثلاً مثيرة للشبوهات. فهذه الاستطلاعات وغيرها من "استطلاعات الرأي ذاتية الاختيار" قد تكون مضللة إذ أنه لم يتم اختيار المشاركين بشكل علمي. وفي "استطلاعات الرأي ذاتية الاختيار" من المرجح عادةً أن يجيب الأشخاص ذوو الآراء القوية (غالباً سلبية).

يجب إجراء المسح الإحصائي فقط لجمع معلومات إحصائية عن موضوع معين. ويجب ألا تكون مصممة لتؤدي إلى نتائج محددة مسبقاً أو كحيلة للتسويق ولنشاطات مماثلة. وعلى أي شخص يطلب منه الإجابة على استطلاع للرأي العام أن يقرر أولاً إذا كانت الأسئلة منصفة.

ويحدث إنتهاك هام آخر للأمانة عندما يكون ما يبدو أنه مسح إحصائي هو فعلاً آلية للحث على التبرعات في مسألة أو لتكوين قائمة بريدية للتسويق المباشر.

أين أستطيع الحصول على المزيد من المعلومات ؟

في التمهيد لهذا الكتيب، تقدم اقتراحات عامة عديدة يمكن الاطلاع عليها للحصول على المزيد من المعلومات، ولا يبدو أن الحاجة تدعو إلى تكرارها هنا. وإحدى المعلومات التي قد تكون محط اهتمام هي التعريف بـ"استطلاعات ذاتية الاختيار" التي وضعه نورمان برادبورن الذي كان يرأس NORC.

المصدر : http://client.norc.org/whatisasurvey/ar_chapters/chapter1