بيان المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بمناسبة تكرار الإعتداء الغاشم على المراقد الطاهرة للإمامين العسكريين عليهما السلام

 

إثر تكرار الإعتداء الأثيم على المراقد الطاهرة للإمامين العسكريين عليهما السلام والذي ارتكبته زمرة التكفير والشر، أعداء الإسلام والإنسانية وأهل البيت عليهم السلام صباح اليوم الأربعاء الموافق 27/شهر جمادى الأولى/عام 1428 للهجرة أصدر المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بياناً استنكر فيه هذه الجريمة العظيمة وفي مايلي نصه:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) صدق الله العلي العظيم.

وتعود ـ هذا اليوم ـ الأيدي الأثيمة لهدم المنائر الرفيعة لمراقد أئمة المسلمين الإمام علي بن محمد الهادي والإمام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام.

تلك المنائر الشامخة التي طالما انطلقت منها كلمة التوحيد (أشهد أن لا اله الا الله) لتدوي في الفضاء أن لا اله الا الله الواحد الأحد والتي هي رمز وحدة الإيمان واتحاد المسلمين.

إن هذه الممارسات البغيضة واللاإنسانية لن تثني (باذن الله تعالى) المؤمنين من مواصلة الدرب الذي بدأه رسول الله صلى الله عليه وآله واستمر عليه أهل بيته الأطهار عليهم السلام واتبعه شيعتهما الكرام عبر حقب التاريخ الحالكة رغم كل المآسي والمشكلات بل سوف تزيدهم عزيمة ومضاءً.

إنني إذ أرفع إلى مقام سيدنا ومولانا بقية الله الإمام المهدي الموعود، (معزّ الأولياء ومذلّ الأعداء) صلى الله عليه وعجّل فرجه الشريف، العزاء بهذه الفاجعة الموجعة في أيام ذكرى استشهاد أمّه العظيمة سيدة نساء العالمين مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها.

أسأل الله المنتقم أن يعجّل في الانتقام من الظالمين وينصر المؤمنين وهو القادر الغالب القاهر.

ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

27/جمادى الأولى/1428 للهجرة صادق الشيرازي