مكتب المرجع الشيرازي دام ظله يتقدم بالشكر لكل من شاركه العزاء على اثر الفاجعة الكبرى برحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

 

 

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى‏ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً)

صدق الله العلي العظيم .

يتقدم مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله في كربلاء المقدسة بخالص الشكر ووافر التقدير لعموم شرائح الشعب العراقي الوفي الذي شاركنا في العزاء على اثر الفاجعة الكبرى التي حلت بالإسلام والمسلمين برحيل فقيه أهل البيت عليهم السلام ورمز التقوى والورع آية الله السيد محمد رضا نجل المجدد الثاني الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سرهما ونخص بالذكر مراجع الدين العظام في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة أطال الله بقاءهم وأعضاء مكاتبهم ورجال الدين الكرام كما نتقدم بوافر الشكر والامتنان للسيد رئيس جمهورية العراق المحترم ونائبه والسيد رئيس الوزراء والسادة الوزراء والسادة أعضاء مجلس النواب ورئيس أقليم كردستان والمحافظين والقضاة ورؤساء وأساتذة وطلاب الحوزرات العلمية وأساتذة الجامعات وطلابها والاعلاميين وخطباء المنبر الحسيني والأدباء وأمانة العتبات المقدسة في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة والهيئات الحسينية وشيوخ العشائر ومؤسسات المجتمع المدني وكل شرائح الشعب العراقي من الشيعة والسنة والمسيحيين والأكراد، ونشكر أيضاً كل من شارك في التشييع والتعزية من المحافظات العراقية التي مر عليها موكب التشييع وغيرها، ونسأل الله سبحانه أن يمن على العراق وأهله بالأمن والسلامة في الدين والدنيا بحق محمد وآله.

وفق الله الجميع لخدمة الدين الحنيف والوطن العزيز، وإِنَّا لِلّهِ وإِنّا إِلَيهِ رَاجِعُونَ.

 

 

6/جمادى الثانية/1429 هـ

مكتب المرجع الديني آية الله العظمى

السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله

كربلاء المقدسة