تعازي من مختلف نقاط العالم لرحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي أعلى الله درجاته

 

الجالية الإسلامية في مدينة لنكن ـ نبراسكا الأمريكية

 

تلقينا نبأ الفاجعة المفجعة والغمة المفزعة نبأ رحيل فقيدنا الحبيب والملاك الخطيب الذي أدمى القلوب وهيّج الكروب السيد الجليل آية الله العظمى محمد رضا الشيرازي، نسأل الله أن يمنّ على أهله وذويه وأحبابه بالصبر والسلوان لاسيما آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله، وحشره الله مع المصطفى الأكرم وأهل بيته الميامين، وحشرنا معهم، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

 

التجمع الإسلامي في مالمو السويدية

 

يعزّي التجمع الإسلامي الشيعي ومصلّى الإمام الحسين سلام الله عليه في مدينة مالمو في دولة السويد, العالم الإسلامي وآل الشيرازي بوفاة الفقيد الفقيه آية الله السيد محمد رضا الشيرازي. ويعلن التجمع الإسلامي الشيعي ومصلّى الإمام الحسين سلام الله عليه عن إقامة مجلس الفاتحة على روحه, يوم الخميس الموافق 05/06/2008

 

حسينية الإمام الكاظم سلام الله عليه بالنرويج

 

إنّا لله وإنّا إليه راجعون. ببالغ الأسى والحزن نرفع تعازينا إلى صاحب العصر والزمان الإمام المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف والمرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي والمراجع الكرام والحوزة العلمية والسادة الأشراف من آل الشيرازي لوفاة فقيدنا آية الله السيد محمد رضا الشيرازي، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يحشر السيد الفقيد مع أجداده وآبائه الكرام. وبهذه المناسبة سيقام مجلس الفاتحة على روح الفقيد في حسينيه الإمام الكاظم عليه السلام في مدينة سانس (SANDNES ) في النرويج يوم السبت القادم الموافق 7\6\2008

 

جريدة التحدي

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ «يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى‏ رَبكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي»

«إِنَّا لِلّهِ وإِنّا إِلَيهِ رَاجِعُونَ» لقد فجعت الأمة الإسلامية بفقدان العالم الرباني الجليل والمفكر الإسلامي الكبير سماحة آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي قدس سره.

إنها المشيئة الربانية التي قدرت التعجيل بلحوق الفقيد بوالده المعظم وعمّه الشهيد وأجداده العلماء الأفذاذ.

لقد كان قدس سره نموذجاً متميزاً في العلم والعمل الصالح ومكارم الأخلاق والزهد والعطاء في سبيل الإسلام والمسلمين. وبهذه المناسبة ترفع أسرة جريدة التحدي أحرّ التعازي إلى بقية الله الأعظم عجّل الله تعالى فرجه الشريف والأمة الإسلامية وعموم آل الشيرازي وأقرباء الفقيد لاسيما السيد المرجع حفظه الله تعالى.

وإِنَّا لِلّهِ وإِنّا إِلَيهِ رَاجِعُونَ

 

لجنة الاستهلال الشهري بصفوى

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى في محكم كتابة الكريم:

«مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُواْ عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَكِن كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ». {آل عمران/79}

«اللّهَ يَمُنُّ عَلَى مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَن نَّأْتِيَكُم بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَعلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ» {إبراهيم/11}

«إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ» {الحجر/40}

«يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي» {الفجر/28-30}

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل آية الله المحدث والفقيه السيد محمد رضا الشيرازي، وبقلوب ملؤها الحزن تشاطركم (لجنة الاستهلال الشهري بصفوى) العزاء بفقد ريحانة من الرياحين العطرة، كما ونعزي صاحب العصر والزمان وآل الشيرازي بفقدهم ابن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ونسأل المولى أن يمن على أهل الفقيد بالصبر والسلوان وأن يسكنه فسيح جناته مع آبائه وأجداده الطاهرين.

إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها إلا عالم مثله. .... إذا مات العالم ثلمت في الدين ثلمة لا يسدها شيء إلى يوم القيامة.

إن الفقيد كان وما زال له مكانة في قلوب جمع من المؤمنين، ويحزننا أن تفقد الساحة الشيعية نفساً زكية طالما شغل فكرها حال الطائفة وما هي إليه صائرة، فكلما أطل علينا بروحه المفعمة بالحب والحنان تلمسنا فيه العالم الرباني العابد المخلص المتفاني لخدمة من حوله دون مقابل، فهو دائما متكل على الله ومعتمد عليه فيما أهمه من أمر المسلمين بإخلاص ومحبة ودودة دون تفرقة ولا خصوصية، فرحم الله الفقيد وما ضاع عمل خالص لوجه الله، قل لا نبغي جزاء ولا شكوراً.

 

بيان حسينية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بروي عمان

 

«إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمه لا يسدها شيء إلى يوم القيامة»

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

«يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي»

«وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ»

«إنّا لله وإنّا إليه راجعون»

ببالغ الحزن والأسف ننعى سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رضوان الله تعالى عليه) الذي وافته المنيّة ‏صباح اليوم الأحد 26/ جمادى الأولى / 1429هـ على إثر نوبة قلبية في مدينة قم المشرّفة.‏ وبهذه المناسبة الأليمة نعزّي صاحب الأمر (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) والحوزات العلمية في النجف الاشرف وقم المشرفة وعلماء الدين الكرام والمراجع العظام بالأخص آل الشيرازي وعلى رأسهم سماحة المرجع ‏الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله) وسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي ‏المدرسي (دام ظله).‏ نسأل الله تعالى أن يتغمّد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنّته مع أجداده الطاهرين، وأن يلهم ذويه الصبر ‏والسلون.‏

 

شبكة ومنتديات أم الحمام الثقافية

 

تعزّي وفاة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي أعلى الله درجاته

بسم الله الرحمن الرحيم

«يا أيتها النفس المُطمئنة * إرجعي إلى ربكِ راضيةً مرضية * وادخلي في عبادي وادخلي جنتي»

وها قد عاد الدين ينثلم مرة بعد أخرى برحيلِ علمٍ من أعلامه وعمدة من أعمدته.

ببالغ الأسى والحزن ننعى وفاة سماحة آية الله المحقق الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي (قدس سره الشريف) نجل المرجع الإمام الراحل السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره الشريف الذي وافته المنية يوم الأحد الموافق 28/5/1429هـ في مدينة قم المقدسة إثر نوبة قلبية ألمت به.

بهذه المناسبة الأليمة تتقدم أسرة شبكة ومنتديات أم الحمام الثقافية بأحرّ التعازي لمولانا صاحب العصر والزمان (عجّل الله فرجه) وإلى المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الإمام السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله الشريف ) وسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ‏ظله الشريف) والسادة الكرام من آل الشيرازي وآل المدرسي وإلى جميع المراجع والحوزات العلمية وعائلة الفقيد.

سائلين الله عزّ وجلّ أن يحشر الفقيد السعيد في زمرة أجداده وآبائه الطيبين الطاهرين من أهل بيت سيدنا وشفيعنا محمد (صلى الله عليه وآله)، وأن يُلهم ذويهِ الصبر والسلوان ويمن عليهم بالأجر العظيم.