مؤسسة البتول فاطمة سلام الله عليها الخيرية في كندا تعزّي رحيل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلّى الله على محمد وآله الطاهرين

سماحة آية الله العظمى المحقّق والمرجع الكبير آية الله السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله

أعزّي سيدتي ومولاتي فاطمة البتول عليها السلام وولدها الحجة المنتظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف، وأعزّيكم وأعزّي نفسي بهذا المصاب الجلل والخطب العظيم والفاجعة الكبيرة التي ثلم فيها الدين ثلمة لا يسدّها مسد.

والله إنها امتحان كبير من الله سبحانه للأمة، أسأل الله أن لا يكون ذلك علامة من علامات غضبه على أهل الأرض بإفراغها من أوليائه الذين تقام بهم الأرض ويصلح حالها، فقد رحل والدنا الكبير الحجة آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي ولحق به بعد سنوات ابنه المتّقي والعالم الكبير والمَلََك الذي كان يسير على الأرض بثوب بَشر آية الله العلاّمة السيد محمد رضا الشيرازي الذي كنا نأمل أن يأخذ موقعه الحقيقي في القمّة من علماء أهل البيت.

عندما كنا نقرأ تاريخ الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام لم نستطع أن نهضم ذلك لمثاليته وبُعده عن واقعنا العملي المجدب من المثل العليا والصفات الحميدة، ومنذ عاشرت هذه الأسرة الكريمة من آل الشيرازي لعشرات السنين، أعيدت الثقة إلى نفوسنا ونفوس الأمة وعَلمنا أن الصفات الحميدة والأخلاق العالية التي كان يتمتع بها أهل البيت عليهم السلام قد تجسدت في عصرنا الحاضر برجال كان من أبرزهم سيدي ومولاي المتقي والزاهد والمجاهد والعالم النحرير الوالد آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي قدّس الله سرّه، وعندما افتقدناه برحيله إلى الملأ الأعلى، لم نيأس فقد حلّ مكانه والدنا آية الله العظمى والمرجع الكبير السيد صادق الشيرازي وعدد من أبنائهما الأتقياء والذي كان في مقدمتهم آية الله السيد محمد رضا الشيرازي الذي كان كلما رأيته أعيش عصر الرسالة المحمدية وعصور الأئمة الأطهار، فتخفّف عني وحشة الطريق ووعورته في هذا الزمان فنزداد تشجيعاً وعطاءً كما كنت في عهد والده العظيم، ولكن الحادث الجلل هزّني وهزّ من عرفه من الجذور ولولا وجود البقية من هذه الأسرة الكريمة وفي مقدمتهم والدي الكبير والمربّي العظيم ذو الأخلاق العظيمة والحميدة آية الله السيد صادق الشيرازي لأصابنا اليأس من هذه الحياة الموحشة.

أسأل الله سبحانه أن يطيل في عمر سيدي الوالد السيد صادق الشيرازي وأن يتغمّد حبيب القلوب آية الله السيد محمد رضا الشيرازي بواسع رحمته وأن يجعله شافعاً لنا مع أجداده يوم القيامة.. وعظّم الله أجوركم.

ابنكم وخادمكم/ شيخ صادق محمد الباقر المجاهد

أوتاوا – كندا

مدير مؤسسة البتول فاطمة عليها السلام

29 / جمادى الأولى / 1429

 

تعزية مؤسسة البتول فاطمة عليها السلام الخيرية

 

نعزّي سيدتنا ومولاتنا الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام ونعزّي الحجّة بن الحسن عجّل الله تعالى فرجه الشريف ونعزّي آية الله العظمى المحقق الكبير الفقيه المرجع الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي وآية الله السيد مجتبى الشيرازي وإخوة الفقيه وجميع آل الشيرازي بهذا المصاب العظيم والحادث الجلل الذي أصاب الدين، فهدم ركناً كبيراً منه.

بهذه المناسبة تقيم مؤسسة البتول فاطمة عليها السلام في العاصمة الكندية أوتاوا مجالس عزاء على روح العالم الفاضل والمجتهد الرباني آية الله السيد محمد رضا الشيرازي رضوان الله عليه ولمدة ثلاثة أيام (مساء الخميس والجمعة والسبت الأول والثاني والثالث من جمادى الآخرة الخامس والسادس والسابع من حزيران) من الساعة السابعة وحتى الثامنة والربع مساءً، ويرتقي المنبر الخطيب الحسيني حجة الإسلام الشيخ حيدر الخفاجي، والدعوة عامة للجميع. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

مؤسسة البتول فاطمة عليها السلام الخيرية

أوتاوا-كندا