رابطة علماء الدين تعزي الأمة برحيل المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد حسن الطباطبائي القمي

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

(يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير)

صدق الله العلي العظيم

قال مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه:

«إذا مات العالم ثلمة في الإسلام ثلمة لا يسدّها شيء إلى يوم القيامة».

انتقل إلى جوار ربه العلي المتعال، فقيه أهل البيت عليهم السلام ، المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد حسن الطباطبائي القمي قدس سره.

بهذه المناسبة الأليمة نرفع تعازينا لمولانا المفدّى وليّ الله الأعظم الإمام المهدي الموعود عجّل الله تعالى فرجه الشريف.

كما نعزّي أخيه الفقيه سماحة آية الله العظمى السيد تقي الطباطبائي القمي وذويه والمراجع الأعلام، وبالأخص المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله، والأمة الإسلامية جمعاء، سائلين الله العلي القدير أن يتغمّد الفقيد السعيد بواسع رحمته، وأن يحشره مع محمد وآل محمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ستقيم رابطة علماء الدين ــ بريطانيا مجلس الفاتحة على روح الفقيد السعيد في حسينية الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) مساء يوم الجمعة 15/6/2007 من الساعة السابعة والنصف.