بيان المرجع الديني الشيخ المنتظري بمناسبة رحيل المرجع الطباطبائي القمي

 

 

بمناسبة رحيل المرجع المجاهد آية الله العظمى السيد حسن الطباطبائي القمي (1329 هـ - 1428 هـ) الإبن الأكبر للمرجع المجاهد آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي القمي (1282 هـ - 1366 هـ) الذي توفي صباح الإثنين 25 جمادي الأول 1428 هـ الموافق 12/6/2007 م في مدينة مشهد المقدّسة في إيران التي تحتظن ضريح ثامن أئمة أهل البيت الإمام علي بن موسى الرضا عليهم السلام أجمعين، أصدر المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ حسين علي المنتظري بيانا عزى فيه شقيقه المرجع السيد محمد تقي الطباطبائي القمي، و فيما يلي نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

"إذا مات المؤمن ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شئ" (أصول الكافي، ج 1، ص 38)

سماحة المستطاب العالم التقي آية الله السيد الحاج آغا تقي الطباطبائي القمي دامت بركاته

بعد السلام و التحية، ببالغ الأسف تلقيت نبأ وفاة العالم العظيم و الفقيه العالي القدر سماحة آية الله السيد الحاج آقا حسن الطباطبائي القمي - أعلى الله مقامه- شقيقكم المحترم، و قد تأثرت بذلك.

العالم الكبير الذي قضى عمره الشريف في سبيل الحماية و الدفاع عن الإسلام العزيز و المذهب الشريف لأهل بيت العصمة و الطهارة - سلام الله عليهم أجمعين- ؛ و كان من طلائع و مؤسسي الثورة الإسلامية و من المناضلين في هذا الطريق، و بالطبع تحمّل الحصار و الحبس و النفي و الكثير من الظروف غير اللائقة، و حتى بعد إنتصار الثورة أيضا تعرض للشدّة و القسوة و الكثير من الإجحاف و الحرمان.

إنني أعزي حضرة ولي العصر- عجل الله تعالى فرجه الشريف- و حضرات العلماء الأعلام و الحوزات العلمية و سماحتكم و السادة المحترمين أبناء السيد و جميع ذويه و محبيه و البيت المكرّم للمرحوم آية الله العظمى الحاج السيد حسين الطباطبائي القمي - أعلى الله مقامه - و أسأل الله القادر المتعال للمرحوم علو الدرجات و الحشر مع أجداده الطاهرين –سلام الله عليهم أجمعين- و لجميع ذويه و محبيه الصبر الجميل و الأجر الجزيل و لسماحتكم الصحة و السعادة و المزيد من التوفيق لخدمة الإسلام العزيز.

و السلام عليكم.

 

25 جمادي الأول 1428 – 21/3/ 1386

ebaa.net - حسين علي المنتظري