نداء مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) : إلى أهالي مدينة كربلاء المقدسة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

أيها الكربلائيون الغيارى

أيها المؤمنون الصامدون الذين هتفتم دوماً لبيك يا حسين

أيها الصابرون المحتسبون الذين استهدفكم أعداء الله ورسوله صلى الله عليه وآله واستباحوا دماءكم مرتين في اسبوعين.

إننا ومن منطلق المسؤولية نرى لزوم التذكير بما يلي:

1ـ إن المؤمن فطن حذر فلابد من الرقابة الجماعية ورصد أية سيارة غريبة أو شخص أو تحركات مثيرة للشك. والحصول على أية معلومات أمنية وإيصالها إلى من يهمه الأمر. وإن أي توان أو تغافل عن ذلك يؤدي إلى نتائج مفجعة لا سمح الله.. حيث إن مسؤولية الأمن من واجب الجميع، وقال صلى الله عليه وآله: «من لم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم».

2ـ (ما ضاع حق وراءه مطالب) إن المطالبة المتواصلة والاصرار على توفير الأمن من مسؤولية الجميع، فيلزم متابعة ذلك من خلال وسائل الإعلام والعلاقات الدبلوماسية مع المسؤولين ومطالبتهم بسد الثغرات الأمنية وضبط الأمور.. والمطالبة بإيجاد لجان شعبية عشائرية ومحلية.

3ـ من جهة أخرى يلزم التكاتف والتعاون الجاد لاحتواء آثار هذه المجازر الإجرامية وذلك بتكفل الأيتام والأرامل وإعانة المتضررين والاهتمام بالجرحى والمعوقين ومواساة المفجوعين.

4ـ كما يلزم الاهتمام الكبير بالدعاء والتضرع إلى رب الأرباب الذي بيده أزمة الأمور كلها وفي الحديث الشريف: «لا يرد القضاء إلاّ الدعاء».

أسكن الله الشهداء فسيح جناته وألهم ذويهم الصبر والسلوان وعجل بالشفاء للجرحى إنه سميع مجيب.  وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

11/ربيع الثاني/1428 هـ

مكتب سماحة المرجع الديني آية الله العظمى

السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

كربلاء المقدسة