سماحة المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي يجيب على استفتاء حول قانون إدارة الدولة في الفترة الانتقالية في العراق

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة المرجع الديني  آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هو رأيكم الشريف في قانون إدارة الدولة في الفترة الانتقالية في العراق؟

أفتونا مأجورين.

17 محرم الحرام 1425هـ

جماعة من المؤمنين

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القانون يجب أن يكون قانون الإسلام وقد نص القرآن الحكيم على رفض أيّ قانون سواه وأن الحكم بغيره كفر وظلم وفسق، قال الله تعالى: «إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلّهِ» الانعام/57 وقال عز اسمه:

«وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنْزَلَ اللّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ» .

وقال سبحانه:

«وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنْزَلَ اللّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ» .

وقال جل وعلا:

«وَمَن لَمْ يَحْكُم بِمَا أَنْزَلَ اللّهُ فَأُوْلئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ» سوره مائدة/44,45,47.

وبما أن أكثريّة الشعب العراقي الكريم مسلمون معتقدون بالقرآن الحكيم دستوراً، وبالإسلام نظاماً، فيجب أن لا يشذّ القانون الذي يُسنّ، عن الإسلام في أية صغيرة وكبيرة فيكون الإسلام هو المصدر الرئيسي للقانون وحيث إن القانون سوف يطبق على كل فرد من أفراد هذه الأمة، فيلزم أن تتم القناعة الكافية لكل شخص عراقي وذلك بمصادقة الجميع عليه عبر انتخابات عاجلة وصادقة تجعل الأكثرية ملاكاً لها، وتضمن حقوق الأقليات كاملة وعادلة.

وقد أثبتت التجربة التاريخية أن الأمة عاشت في ظل الإسلام المتمثل بحكومة النبي الأعظم وأمير المؤمنين - صلى الله عليهما وآلهما - في سعادة، لم تشهد البشرية مثيلاً لها حتى اليوم. وكنموذجين _ من المئات والمئات من نظيراتها - لهذه الحقيقة أن رسول الله صلى الله عليه وآله ألف بالإسلام بين شرائح الأمة حتى صاروا إخواناً بعدما دبّت فيهم الحروب الطاحنة واستمرت مئات السنوات، قال الله تعالى :

«وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً» آل عمران/103، كما أنه لم يذكر التاريخ وجود حتى فقير واحد في حكومة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام_رغم أنها كانت أوسع حكومة على وجه الأرض آنذاك، فكانت تضم قرابة خمسين دولة حسب خارطة العالم اليوم والتي من جملتها العراق- .

والله المسؤول أن يحقق الآمال لهذا الشعب المظلوم بقانون الإسلام الذي يضمن له سعادة الدنيا والآخرة في كل مجال.

 

17/ محرم الحرام/ 1425 هـ

صادق الشيرازي