تعليقاً على كتاب ريتشارد هاس «قصة حربين»... السلام في الشرق الأوسط حرب ضرورة

 

زبيغنيو بريجينسكي

 

 

يفترض قرار شن حرب «اضطرارية»، إذا لم تُهاجَم الدولة التي تنوي الذهاب الى الحرب، تعريف «ضرورة» الحرب رداً على حادثة خارجية مشؤومة. ففي كتـابه «قـصة حربين»، يروي ريتـشارد هـاس أنه أيّد حرب الخليج الاولى، وهي نتيجة اجتياح صدام حسين الكويت، ولم يعارض حرب الخليج الثانية لتفادي خطر أسلحة الدمار الشامل المزعومة ويبدو أن الحربين هما أقرب الى الحرب الاختيارية منهما الى حرب الضرورة. والفرق بين حرب الضرورة والحرب الاختيارية ملتبس. ومآل الحرب هو الفيصل في التمييز بين هذين الضربين تمييزاً واضحاً. فلو توجت حرب الخليج الثانية ببروز عراق ديموقراطي مستقر، إثر اطاحة صدام، لارتقت الى مرتبة الحروب الضرورية الناجحة وجليّ أن القادة مدعوون الى التخفف من الانفعال عند اتخاذ قرار الحرب، وتقويم الخيارات المتاحة أمامهم وتداعيات الحرب وما يترتب عليها دولياً، ومناقشة القرار مع خبراء، والتدقيق في صحة المعلومات الاستخباراتية. ويجب تحديد أهداف الحرب. فعلى سبيل المثال، ترتب على التباس أهداف حرب الخليج الثانية نتائج كارثية، على خلاف نتائج حرب الخليج الاولى، وهذه أهدافها الجيو - سياسية كانت محدودة وواضحة والحق أن كتاب هاس يحمل القارئ على التساؤل عن أداء الولايات المتحدة السياسي في العقود الاخيرة بالشرق الاوسط. وهي طبعت جغرافية المنطقة هذه السياسية بصبغتها. ووسع الولايات المتحدة بعد حرب الخليج الأولى، وانهيار الاتحاد السوفياتي، أداء دور بناء في الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي ويشير هاس الى أن ادارة بوش الأب سعت الى حل النزاع الفلسطيني - الاسرائيلي المرير. وانعقدت ثمار هذه المساعي في مؤتمر مدريد للسلام في 1991. وأقنعت واشنطن «منظمة التحرير الفلسطينية» بالعدول عن إنكار وجود اسرائيل. وطلب وزير الخاريجة الاميركية، جايمس بايكر، من اسرائيل التخلي عن «توقها غير المنطقي الى اسرائيل كبرى» وأسهم في صوغ خطاب بايكر هذا ريتشار هاس ودنيس روس ودانيل كورتزر ولم ينزل بوش الاب على طلب رئيس الوزراء الاسرائيلي، اسحاق شامير، قروضاً مضمونة، وتأييد الادارة الاميركية مواصلة بناء المستوطنات في الضفة الغربية فتراجعت شعبية شامير، وانتخب بطل الحرب اسحق رابين رئيساً لوزراء اسرائيل. ولكن هزيمة بوش الانتخابية، في ختام 1992، أطاحت جهود السلام الاميركية. ومع اغتيال رابين فقدت واشنطن شريكاً شجاعاً في عملية السلام. وتقاعست ادارة كلينتون عن متابعة جهود بوش الاب، وحاولت استدراك الامر في ختام ولاية كلينتون الثانية فنظمت مؤتمر كامب ديفيد الثاني المرتجل ويرى هاس أن السلام «الحق» يضمن امن اسرائيل، ويوفر حلاً عادلاً للفلسطينيين. وأخفق جورج دبليو بوش في هذه المهمة. وخط «خريطة طريق» ملتبسة المعالم ومجهولة الأهداف والرئيس باراك أوباما مدعو الى استخلاص عبر مذكرات هاس، وتفادي الوقوع في اخطاء سلفيه بوش وكلينتون، والتصدي لقيادة عملية السلام ولا يجوز الاستهانة بتركة الاعوام الـ16 الماضية ففي الاعوام هذه، تغير نهج سياسة الولايات المتحدة تجاه النزاع الفلسطيني - الاسرائيلي، وعدلت واشنطن عن دور الوسيط المحايد الذي يحاول التوفيق بين طرفين للوصول الى السلام. وانحازت الى اسرائيل وقوض هذا الانحياز عملية السلام فحاجة الطرفين ملحة الى وسيط حيادي يوصلهما الى اتفاق. ويفاقم صعوبة ارساء السلام تنامي نفوذ الاسلاميين في أوساط الفلسطينيين، وميل السياسة الاسرائيلية الى التشدد والتصلب. وأغلب الظن أن يحاول رئيس وزراء اسرائيل الجديد حمل واشنطن على شـن حرب عـلى ايـران، وإبـقاء الامور على حالها مع الفلسطينيين. والحق أن عجز الولايات المتحدة عن الاقدام على اتخاذ خيارات مؤلمة بالـشرق الاوسـط يقوض سـياسـة الأمـن القـومي الامـيركية. 

* مستشار الامن القومي الاميركي بين 1977 و1981، عن «فورين أفيرز» الاميركية، 5-6/2009، اعداد م.ن

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب نصاً ودون تعليق.

المصدر:daralhayat.com