كتاب: إذا كانت الحياة لعبة فهذه قوانينها لشيري كارتر

 

 

الحياة ما هي إلا سلسلة من الدروس، ويجب أن نعيشها حتى نفهمها (هيلين كيلر)

القانون الأول: قبول الذات:

قد تعشق هذا الجسد أو تمقته، لكنه لن يكون لك سواه طوال حياتك في هذه الدنيا الدنيوية.

- القبول: لقد وجدت أنه عندما يحب كل منا نفسه ويقبلها ويرضى عنها كما هي على عِلاتها، فإن أموره الحياتية تسير على ما يرام (لويز هاي)

- إعلاء الذات: ليس بمقدور أحد أن يجعلك تشعر باحتقار نفسك رغماً عنك (إلينور روزفلت)

- احترام الذات: إن جسدك هو قدرك فحاول أن تحيا به طوال حياتك، وعليك أن تعشقه وتقدره وتحترمه، وتعزه وتعامله جيداً حتى يعاملك بالمثل (سوزي برودن)

- السرور: من الإثم ألا تحظى بالسعادة في حياتك (بروس سبريسنستين)

القانون الثاني: ستظل تتعلم طوال حياتك:

- منذ لحظة ميلادك تلتحق بمدرسة لا تغلق أبوابها تدعى"الحياة" تتعلم فيها كل يوم دروساً جديدة قد تعشقها أو تمقتها لكن لا غنى لك عنها في مشوار حياتك.

- حاول التعرف جيداً على طريقك الخاص بك وحدك عن طريق استيعابك جيداً لدروسك الخاصة.

- المرونة: عندما تُمعن النظر بمرونة في تجاربك، يمنحك ذلك القدرة على البدء في استكشاف الروح (جون كابات زين)

- المرونة هي أن تتقبل بصدر رحب كل ما ستُتيحه لك الحياة من دروس لا حصر لها.

- الاختيار: لأقومن دائماً ما يبعث البهجة في نفسي وما يرغبه قلبي (رالف والدو إمرسون)

- الاختيار هو أن تحدد رغبتك ثم تتخير أفعالك.

- القرارات تُتخذ في ذهنك بينما تُتخذ الاختيارات في أعماق نفسك، وتأتي القرارات أيضاً كنتيجة لنظرتك العقلانية للأمور، أما الاختيارات فتنبع من كيانك وتناغمك مع ماهيتك العليا.

- العدالة: عندما تنظر إلى مصائب الآخرين تهون عليك مصائبك (أوثور يونكنون)

- الرضا: الرضا بالقدر يُنعش الروح (هارولد كاشنر)

القانون الثالث: لا تفضي التجارب إلى أخطاء بل إلى دروس مستفادة

- ليس النمو إلا عملية تجريب وسلسلة من المحاولات والأخطاء والنجاحات الوقتية ولا تقل الإخفاقات أهمية عن النجاحات فكلاهما جزء من عملية النمو.

- تمليك النظر إلى كل فاجعة تصيبك على أنها حافز ودرس مفيد لك (إمرسون).

- التعاطف: إن كل إنسان بداخله إمكانات هائلة للتعاطف أو اللامبالاة وفي وسعه أن يعضّد مشاعر التعاطف بداخله ويتخلص من اللامبالاة (نورمان كوزينس)

- إن التعاطف هو أن تفتح قلبك للآخرين وأن تقبل على العالم ممهداً الطريق لعواطفك المتدفقة ومحتفظاً بنقاء قدرتك على الاتصال بالآخرين وهو المادة المساعدة على الاحتفاظ بثباتك تجاه عالمية التجربة البشرية، حيث تجعلك مرتبطاً بماهيتك وماهية من حولك.

- الصفح:

- مراتب الصفح الأربع وكيفية إتقانك لكل منها:

1. غض الطرف عما ارتكبته من صغائر: ترفق بنفسك بعدم القيام بأقصى ما في وسعك في ظل ما تواجهه من ظروف، قم بتقديم الترضية المناسبة ثم تغاض عن الأمر.

2. غض الطرف عما ارتكبه غيرك من صغائر تجاهك: عليك أن تفكر بدافع ذلك الشخص وتضع نفسك مكانه كي تتمكن من إدراك السبب وراء ارتكاب ما فعله وتعاطف معه ثم تغاض عن الأمر.

3. الصفح عما ارتكبته من إساءات بالغة: عليك أن تدرك سبب ارتكابك لتلك الإساءة، قم بتقديم الترضية المناسبة قدر استطاعتك ثم حاول أن تعفي نفسك من تبعة تلك الإساءة.

4. الصفح عما ارتكبه الآخرون من إساءات بالغة تجاهك: عليك أن تمنح نفسك فرصة الشعور بمذاق الإساءة والغضب حتى يمكنك التغاضي عن الإساءة ثم انظر إلى ذلك الموقف كخطوة ضرورية على طريق تطورك الروحي.

- الأخلاق: لا مجال للخطأ أو الصدفة على الإطلاق في حياتنا وكل ما يحدث لنا إن هي إلا دروس وعبر نتعلم منها (إليزابيث كوبلر روس)

- الدعابة: سوف تعجب كيف يمكن أن تتحول أي أزمة على الفور إلى موقف ساخر عندما تتحلى بروح الدعابة.

القانون الرابع: تكرار الدرس هو السبيل إلى تعلمه:

- سوف تعاد لك الدروس في أشكال متنوعة إلى أن تتمكن من تعلمها، وعندما يمكنك ذلك فعليك الانتقال بعدها إلى الدرس التالي.

- ست خطوات أساسية لإحداث أي تغيير في مجريات حياتك:

1- الإدراك: بمعنى أن تكون مدركاً لأنماطك المتكررة.

2- الإقرار: بمعنى أن تقر بحاجتك إلى التخلص من تلك الأنماط.

3- الاختيار: بمعنى أن تختار التخلص بسرعة من تلك الأنماط.

4- التخطيط: أي إعداد خطة واقعية لتحقيق ذلك.

5- الالتزام: بمعنى الشروع في تنفيذ الخطة ملتزماً بمسؤوليتك الخارجية.

6- الاحتفال: بمعنى مكافأة نفسك لنجاحها في أداء ذلك.

- الحاجة تفضي إلى الاختيار الذي يؤدي بدوره إلى الالتزام، أما الوجوب فيفضي إلى اتخاذ قرار يؤدي بدوره إلى التضحية.

- السببية: لكل فعل رد فعل مساو له في المقدار ومضاد له في الاتجاه (إسحاق نيوتن).

- السببية هي الاعتراف بأنك المتسبب في كل ما يعن لك من أحداث أو اعترافك بأن كل ما تلقاه طوال حياتك يحدث لك بسبب شيء قد قمت به لذا فأنت مسؤول عن كل ما يصيبك من أحداث طوال حياتك.

- الصبر: تحل بالصبر حتى تواتيك الفرصة للتحرك نحو هدفك.(رام داس)

القانون الخامس: لا حدود للمعرفة:

- لا توجد مرحلة في حياتك بلا دروس فهناك دروس تتعلمها ما دمت حياً.

- التنازل: إن تقديم شيء من التنازل لن يعوق قوانا ولكنه سيعززها ويقويها (ماريان ويليا مسون)

- الالتزام: موطن ضعفنا يكمن في عدم قدرتنا على مواجهة الحياة وأفضل طريقة للنجاح هي أن تحاول دائماً وأكثر من مرة. (توماس أديسون).

- التواضع: الوصول إلى قمة الجبل ليست نهاية (خليل جبران)

- المرونة: لكي تتحسن عليك أن تتغير، ولكي تصبح مثالياً عليك أن تتغير مراراً (ونستون تشرشل).

القانون السادس: ما حققته الآن أفضل مما ترنو إليه

- كلما حققت هدفاً كنت تنشده سعيت نحو ما هو أفضل منه.

- العرفان بالفضل: يمكنك الاستمتاع بالحاضر عندما لا تقارن بينه وبين ما تتمناه (تشيري هابر)

- طرق لتعزيز فضيلة العرفان بالجميل:

1- تخيل ماذا ستكون حياتك إذا فقدت كل ما تملك؟

2- جهّز قائمة بكل الأشياء التي تستوجب الشكر والعرفان بالجميل كل يوم، وذلك لكي تبقى واعياً كل يوم بالنعم التي انهالت عليك، وعليك أن تعد هذه القائمة خاصة عندما تشعر بجحودك تجاه الشكر والعرفان بهذه النعم، ومن الممكن أن تأخذ من وقتك بضع دقائق قبل النوم لكي تشكر فيها ربك على ما انعم به عليك من نعم.

3- خصص من وقتك جزءاً لمساعدة من هم أقل منك حظاً حتى تتضح لك الرؤية وتدرك ما أنت فيه من نعمة.

4- ابحث عن النعمة في كل حالة تحدٍ.

- الاستقلال: ربما يكون عدم استقلالك عن نتائج تصرفاتك هو أصعب درس تتعلمه في حياتك ( جوان بوريسنكو)

- الوفرة: أغنى شخص هو الذي يقنع بما تملك. (روبرت س.سافج)

- السكينة: ليس بإمكانك فعل أي شيء سوى أن تحيا حياتك (ستيفن ليفاين)

القانون السابع: الآخرون مرايا لك

- ليس بإمكانك أن تحب أو تكره شيئاً يتعلق بشخص آخر إذا لم يعكس هذا الشيء ما تحبه أو تكرهه في شخصيتك.

- التسامح: كل شيء يغضبنا من الآخرين يؤدي بنا إلى فهم أنفسنا (كارل جونج)

- الشفافية: يمكنك أن تهتدي إلى سبيلك في أحلك الظروف إذا نظرت إليه من منظور صحيح.(جيري جاراسيا)

- إن أفضل وسيلة تتعلم منها درس الشفافية هي ان تتعرف على الأوقات التي تعجز فيها عن رؤية بواطن الأمور، فلحظات الضباب قد تكون مرشداً لدرس الشفافية، وعندما تكون قاسياً في أحكامك على الآخرين فإن ذلك لا يجعلهم مرايا لك ومن ثم سيختفون وسط الضباب، وعندما تركز على سلوك الآخرين فهذا سوف يجعلك وسط الضباب أيضاً، في لحظات الضباب التي لا ترى فيها الأمور بوضوح يمكنك أن تلمس فيها الشفافية ببساطة عن طريق تحويل وجهة نظرك من الحكم على الآخرين إلى الحكم على نفسك، وهذه هي اللحظات التي تتخلى فيها عن حكمك على الآخرين وتسأل فيها نفسك عن الشعور الذي ينتابك من خلال الأمور التي تراها ببصيرتك، سوف تبدأ حينئذ في الاقتراب من رؤية الأمور بوضوح وشفافية في اللحظة التي تلتمس فيها مرآة الحقيقة.

- الاستشفاء: الاستشفاء يعتبر مسألة وقتية ولكنه أحياناً يكون فرصة أيضاً (أبوقراط).

- الدعم: للضوء مصدران الشمعة والمرآة التي تعكس ضوء الشمعة (اديث هارتون).

القانون الثامن: أنت حر في صنع حياتك الخاصة

- تحمل المسؤلية

- التغاضي

- الشجاعة

- القوة

- المغامرة

- لا تتردد أن تشرع في كل ما في وسعك أو تحلم به، فالمغامرة تساعدك على الإبداع وتمنحك قوة وسحراً. (جوته)

القانون التاسع: ما تحتاجه من إجابات يكمن بداخلك

- الإنصات

- الثقة

- الإلهام

القانون العاشر: يفقد المرء كل معارفه عند لحظة ميلاده.

- اليقين.

- الحكمة

- اللاحدود 

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: alamalrai.com