كتاب : الشمس تشرق من المغرب للعلامة القزويني

 

 

عنوان الكتاب: الشمس تشرق من المغرب ( تجارب داعية في الولايات المتحدة الأميركية)

المؤلف: السيد حسن القزويني

دار النشر: مؤسسة البلاغ- بيروت - لبنان

الطبعة: الأولى - 1429هـ - 2008م

 

 

ثمة هامش كبير من الحرية في المجتمعات الغربية، وتحديداً المجتمع الأميركي، ويستطيع العاملون في حقل الدعوة والتبليغ التحرك من خلال ذلك الهامش لنشر رسالة الإسلام السمحاء لاسيما وأن العديد من العاملين في مجال الحوار بين الأديان يشيرون الى إن المجتمع الأميركي مجتمع متسامح الى حد كبير، مجتمع لا يرى ضيراً في أن يقوم المسلمون أو غيرهم بممارسة شعائر دينهم بل الدعوة الى الإسلام في أوساط غير المسلمين حيث تتمتع كافة المراكز الإسلامية في الولايات المتحدة بكامل الحرية بنشر الدين الإسلامي, فيما تقوم كثير من المراكز الإسلامية في الغرب باستغلال الحرية التي يكفلها الدستور الأميركي لجميع المواطنين الأمريكيين بغض النظر عن انتمائهم الديني في التعريف بقيم الإسلام ودعوة الناس إليه, وسنوياً يحضر الآلاف من المواطنين الأميركيين من غير المسلمين الى المراكز والمساجد المنتشرة في الولايات المتحدة بهدف التعرف على الإسلام، وينتهي الأمر بكثير من هؤلاء الى اعتناق الإسلام.

إن كتاب (الشمس .. تشرق من المغرب) لمؤلفه سماحة السيد حسن القزويني يمثل رؤية جديدة ودراسة حديثة من واقع تجربة عملية عاشها أحد دعاة الإسلام في بلاد الغرب، يتحدث فيها بأسلوب شيق أخّاذ عن مزيج من تجربة شخصية امتدت لستة عشرة سنة قضاها هناك وتحديداً في الولايات المتحدة الأميركية. وكيف أن الإسلام أصبح جزءاً من المجتمع الغربي، وأحد مكونات المجتمع الأميركي، موثقاً ذلك بوقائع ودراسات وأرقام عن ذلك المجتمع الذي يتميز بكثير من الإيجابيات ولا يخلو من السلبيات في آن، ولكنه أصبح الآن أكثر قبولاً لعقيدة تسهم في بناء الإنسان وعبر الصفحات المائتين التي توزعت عليها الدراسة الرائدة، يسلط المؤلف الضوء على كثير من جوانب المجتمع الأميركي التي ما زالت خافية على القارئ العربي والتي قد يجدها جديرة الاهتمام والمطالعة. فمن وقائع الحالة الاجتماعية التي عاشها المهاجرون المسلمون الأوائل الى الولايات المتحدة الى حالهم اليوم، ومن وقائع وتفاصيل الحياة في مجتمع تطغى على جانب من حياته ضغوطات المادة الى تحليل القوى الرئيسية التي تحرك ذلك المجتمع لقد اشتغل المؤلف في سرد مرن لأفكار وأحداث ورؤى وذكريات ليخلص الى إن الإسلام يملك الكثير ليقدم لهذا المجتمع الذي أمسك بزمام الحضارة الحديثة ولكنه مازال يبحث عن إشباع حاجاته الروحية والمعنوية. يتضمن الكتاب العديد من العناوين التي توزعت على سبعة فصول: لماذا الدعوة الإسلامية في الغرب؟ أهداف الدعوة الإسلامية في الغرب؟ شروط الدعوة, شروط الداعية, أدوات الدعوة, القوى المناهضة للدعوة الإسلامية, آفاق الدعوة.

مؤلف الكتاب ولد في كربلاء المقدسة/ العراق 1964م, التحق بالحوزة العلمية في قم عام 1980 م. وأكمل دراسته العلمية بالبحث الخارج العالي لكبار المجتهدين في الحوزة عام 1992 م. وأصدر العديد من الدراسات والبحوث والمؤلفات منها: "تأملات في الصحيحين" و "الرسول الاعظم (ص) مدرسة أخلاق" كما ويتسنم العديد من المسؤوليات فهو مرشد المركز الإسلامي في أميركا/ديترويت منذ 1997 وهو أكبر المراكز الإسلامية في أميركا الشمالية. وعضو الحوار الإسلامي - الكاثوليكي في الولايات المتحدة, وعضو (ندوة الزعماء الدينيين) ومرجع للصحافة الأميركية عن الإسلام، وهو أول إمام مسلم شيعي يفتتح دورة الكونغرس الأميركي ( الثامنة بعد المائة) بكلمة ودعاء من وحي القرآن الكريم عام 2003 م وقد استضافه البيت الأبيض لاستشارته في الشؤون الإسلامية, وله ما يزيد على 270 محاضرة في مختلف الكليات والمعاهد والجامعات والكنائس والمعاهد الأكاديمية الأميركية كجامعة جورج تاون وريتغرز ومعهد السلام الأميركي. وأصدر العديد من المقالات والكتب بالإنكليزية، آخرها "الهلال الأميركي" (2007) عن دار"راندوم هاوس"، ليصبح من أهم المراجع عن الإسلام

موقــع الإمــام الشــيرازي