فن الكلام ضرورة لا ترف !

 

 

الكتاب: فن الكلام، مدخل إلى الاتصال العام.

المؤلف: د. أحمد بن راشد بن سعيد.

الناشر: دار جبل الشيخ-الرياض.

تاريخ النشر: 1418هـ.

 

الفرق بين فرد وآخر في التأثير على الآخرين وإقناعهم ترجمة أمينة للفروق في المهارات الخطابية بينهما، فالاتصال الخطابي سلوك إنساني ارتبط بنشأة الإنسان ورغبته الغريزية في التعاون والتأثير فيمن حوله. وأياً كان دور الإنسان ومكانته في المجتمع فلا غنى له عن تعلم مهارات الاتصال الخطابي لقضاء حاجاته، وتلبية رغباته، وتحقيق أهدافه في الحياة. «فن الكلام» بني على هذه الرؤية للخطابة. فلم يتناول الخطابة مهنة ودوراً في المجتمع، ولكن عالجها كظاهرة شاملة تتخلل كل علاقاتنا الاجتماعية والعائلية، فالأب، والمحامي، والطبيب، والمعلم، والطالب، والزوج، والشاب يحتاج كل واحد منهم إلى أن يشارك في حوار أو يستمع إلى شخص، ولذا فهو في حاجة إلى مهارات «الكلام» وفنون الاستماع؛ ليسهل تعامله مع المجتمع ويزيد قدرته على التكيف معه والتأثير فيه، يعرض الكتاب للمفهومات الأساسية للاتصال الخطابي العام، وتطور الدراسة الأكاديمية للخطابة، وتأثير الكلمة الخطابية. كما يناقش عناصر عملية الاتصال العام من مرسل، ومستمع، ورسالة، وموقف اتصالي. ويتحدث عن موقف الخطيب تجاه الجمهور وأهمية الاستجابة له من خلال تحليل خصائصه، ومعرفة اهتماماته، والتكيف معها. كما يتحدث عن مسألة التكيف مع المحيط الاتصالي بجوانبه المكانية، والزمانية، والنفسية. يتطرق الكتاب أيضاً إلى عملية إعداد الخطبة، وجمع المعلومات لها، وإثرائها بالمواد المساعدة من أمثلة، وأرقام، واقتباسات. كما يتطرق إلى أساليب تقديم هذه المواد عبر وسائل الإيضاح المرئية، والمسموعة. ويتضمن الكتاب عرضاً دقيقاً لكيفية تنظيم فقرات الخطبة من مقدمة، ومتن، وخاتمة ويعرض لأنواع الإلقاء المختلفة (الخطبة المكتوبة - المرتجلة - المرتجلة والمعدة مسبقاً - المحفوظة)، وأنواع الخطب، ودور الاتصال غير اللفظي (الحركات والإيماءات، النظرات وتعبيرات الوجه - المظهر الخارجي) في دعم تأثير الرسالة الخطابية، ويورد المؤلف في خاتمة الكتاب نماذج لخطب مختارة (طارق بن زياد، البشير الإبراهيمي، مصطفى كامل، صالح بن حميد، مارتن لوثر كنج، ميري فيشر..).

المصدر: مجلة المعرفة