عشر طرق لإنجاز الأهم فالمهم!

 

 

إسم الكتاب: عشر طرق لإنجاز الأهم فالمهم!

 

ركّز مثل شعاع الليزر

يقدم الكتاب لقادة الشركات طريقة جديدة لتوجيه تركيزهم ليكون مثل شعاع الليزر مباشرا وسريعا وملتزما بمساره. يقدم الكتاب للقادة العديد من الطرق التي يمكنهم بها تحسين مستويات الأداء والطاقة في بيئة العمل وإعادة توجيه طريقة تواصل الناس في الشركة.

يتوقع الناس من مديري الشركات وقادة المشاريع أن يتولوا كميات هائلة من أعباء العمل وأن يأتوا دائما بنتائج جيدة. والقائد الناجح يعرف كيف يفرق بين ما يجب أن يكون على قائمة أولوياته وبين ما يفترض به أن يفعله، ويعرف كيف يركز بكامل عقله في اتجاه معين نحو هدف معين على المهام التي تكون لها تأثير كبير مباشر على أرباح الشركة.

يحتوي الكتاب الذي ألفته ليزا هانبرج  على مجموعة من الاقتراحات المفيدة للتعامل مع الانقسامات والاختلافات، ويحدد عشر ممارسات لمساعدة القادة على التركيز على أهم المهام التي عليهم أداؤها. وهذه الممارسات هي:

* تعرف على قوة تركيز الليزر واشعر بها.

* كن على اتصال دائم بموظفيك.

* استمتع بالعمل واعمل على جعله ممتعا للآخرين.

* استرخِ من آن لآخر وأعد شن طاقاتك.

* حوّل الاجتماعات إلى جلسات تركيز.

* واجه التحديات.

* تضامن مع الآخرين.

* توقف عن محاولة أداء الكثير من المهام في آن واحد وركز حيث يجب أن تركز.

* دعك من الأهداف والمشاريع والمهام القديمة.

* ركز على شيء واحد واعمل على إنجازه على أحسن وجه.

أجرت مؤلفة الكتاب العديد من المقابلات الشخصية مع كبار المديرين التنفيذيين ودمجت محصلتها مع الدروس المستفادة من التجربة الشخصية للمؤلفة مع مجموعة من كبرى الشركات العالمية.

يوضح الكتاب للمديرين كيف يرتبون مسؤولياتهم تبعا لأولوياتهم، وكيف يركزون، كشعاع الليزر، جهودهم على هذه الأولويات لتنفيذها. كما يحتوي الكتاب على أدوات للتشخيص الذاتي ومجموعة من التمارين وخطة تفصيلية لتحقيق تحسينات فورية في عملية تنفيذ المهام وتحقيق النتائج للقادة وفرق العمل الخاصة بهم.

ما الذي يعنيه التركيز كشعاع الليزر؟ يستخدم القادة هذه الطريقة لتحسين قدراتهم على التفكير وتحقيق النتائج على المستوى الفردي أو المؤسسي. هناك ستة مؤشرات تشير إلى التركيز المؤسسي أي تركيز الشركة ككل في عملها، هذه المؤشرات هي: وجهة النظر المشتركة، العمل بأسلوب مفهوم عالميا، أهمية المهام التي تؤديها، وحدة المؤسسة، القدرة على التصحيح الذاتي، وتحقيق النتائج.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: http://tips.naseej.com/Detail.asp?InSectionID=1185&InNewsItemID=196491