كيفْ تُعلّمون أطفالكم مكارمَ الأخلاق

 

 

اسم الكتاب: كيفْ تُعلّمون أطفالكم مكارمَ الأخلاق.

تأليف: ليندا وريتشارد آير.

الحجم: كبير - 198 صفحة.

الناشر: دار علاء الدين - الطبعة الثانية 2004م.

 

مساعدة الأطفال على تنمية قيم كالصدق، والمصداقية، وضبط النفس و... جزء مِن تربيتهم لا يقل أهمية عن تعليمهم القراءة وعبور الشارع بأمان و... إن القيّم التي نُعلّمها لأطفالنا هي أفضل وقاية لهم مِن تأثير رفاق السوء و... فالكتاب هذا كتاب أهداف وطرق يستعرض فيه المؤلف أثنتي عشرة قيمة نوعية، مما ظن أنها تحظى بإجماع أكثر الآباء هناك، ويرى أن يتم التركيز على قيمة واحدة كل شهر، ولمدة سنة واحدة، كما يستعرض مع كل قيمة طرقاً يتصور أنها تصلح لتعليمها وزرعها، مُضيفاً:

إن هذه الطرق مُجربة ومختبرة ومُطّورة مِن قبل منظمة الهومبيس العالمية التي تتكون مِن آباء يستخدمون برامج متخصصة حول (الرعاية الوالدية عن طريق الموضوعية) لتعليم الأطفال القيم و.... مؤكداً بأن القيم الأخلاقية سعادة لأطفالنا ولذلك يجب أن نعلِّمَها لهم، فالسعادة الفردية والجمعية ترتبط بالسلوك الذي تحكمه قيّم أخلاقية، هذا إذا لم تكن نتيجة مباشرة لها، وليس مِن قبيل المصادفة أن قامَ الأنبياء والحكماء في مختلف الثقافات والبلدان بتعليم القيم الأساسية نفسها، ويقول المؤلف:

أنتجت الرعايةُ الوالدية المتساهلة في الستينات جيلاً مِن اليافعين الذين حطّموا جميعَ الأرقام الخاصة بتعاطي العقاقير، وعدم إستقرار الأسرة، والإنتحار والتعاسة، مُضيفاً:

واحد مِن مبادئ الرعاية الوالدية المتساهلة (تعرف أيضاً بالحرة أو الديمقراطية أو التي تشدد على الحرية) هي فكرة عدم تعليم القيم قبل أن يصبح الأطفال في سن يؤهلهم لإختيار مجموعة قيمهم الخاصة. ولكن هذه المقاربة تعتبر خطأ مُدمِراً، لأنها أشبه بمركب صغير واهن يُقذَف في خضم تيارات هائجة على أمل أن يصل إلى ميناء آمن...