الكتاب الأسود لصدام حسين

  

 

23خبيرا في القضايا الدولية والعراق ينشرون

اصدر 23 اخصائيا في القضايا الدولية والعراق كتابا بعنوان «الكتاب الاسود لصدام حسين» يكشف التاريخ المعاصر.

لهذا البلد منذ تولي حزب البعث السلطة في 1968 ويقدر عدد ضحايا الرئيس العراقي السابق بـ «مليونين».

ويأتي الكتاب ، الذي اشرف عليه كريس كوتشيرا الكاتب والصحافي الملم بالقضية الكردية منذ اكثر من 30 سنة ومؤلف كتب مرجعية عديدة حول هذا الموضوع، في 700 صفحة.

و يعتبر الوزير الفرنـسي الاشتراكي السابق برنار كوشنير الذي عمل في 1974 في كردستان العراق مع منظمة «اطباء بلا حدود» التي ساهم في تأسيسها، ان :

«صدام كان احد اسوأ طغاة تاريخ العالم»

وانه كان :

«من الضروري والملح التخلص منه».

ويرى الرئيس الفخري للاتحاد الدولي لحقوق الانسان باتريك بودوان ان سياسة صدام حسين كانت تقوم على :

«جرائم الحرب»

و«جرائم ضد الانسانية»

و«الابادة»

وايضا «النزوح القصري» للسكان في العراق

و«تعذيب» المعارضين.

واجمع واضعو الكتاب خصوصا اندريه بوبار الاستاذ في الحقوق في جامعة مونتريال على ضرورة :

«قيام العراقيين بمحاكمة» صدام حسين الذي يعتقله الاميركيون منذ ديسمبر (كانون الاول) 2003.

ويستعرض الكتاب «حملة الانفال» ضد الاكراد في مطلع 1988 التي اوقعت ما بين100 و 180 الف قتيل ومفقود حسب كوتشيرا، وكذلك قصف حلبجة بالسلاح الكيميائي (5 الاف قتيل) بالاضافة الى عمليات «الترحيل» لا سيما العراقيين من اصل ايراني عام 1980 وكذلك اختفاء الاف الاشخاص و«قمع الشيعة». 

المصدر : باريس ـ أ.ف.ب