الصحافة.. علم يدرس أم مهارة تكتسب؟

 

 

في ظل تركيز كليات الإعلام على القواعد النظرية.. تطفو أهمية التدريب والدورات المتخصصة

هل يفترض بالاعلامي ان يكون متخصصا في الاقتصاد ليكتب تحقيقا عن البورصة؟

أم ان عليه ان يكون طبيبا او صيدليا ليعرف كيف يتعاطى مع ملف عن الادوية الفاسدة او الاخطاء الطبية؟

هل يكتفي بتغطية مواضيع ساخنة تتعلق بالقضاء من دون أي المام بالقانون الجنائي؟

هذه الاسئلة وغيرها بدأت تطرح على مساحة التغطية الاعلامية مع تطور مفهوم الاعلام من نظريات ونقل انشائي الى واقع استقصائي وعمل ميداني ومادة تثير النقاش. والجواب عليها لا يقتصر على دور الجامعات والمعاهد في تلقين الصحافي المادة العلمية التي توضع بين يديه على امتداد سنوات الدراسة، وانما تشمل اعدادا متواصلا بات ضروريا ليتمكن هذا الصحافي من تقديم مادته بموضوعية ومهنية وسط المنافسة التي تشهدها وسائل الاعلام في ظل الانفتاح الذي تشهده وسائل الاعلام، وبالتالي تضع من يمارسها اما في خانة الملم والجدير لحمل صفة «صحافي» أو تجعله يحمل الاسم من دون أي وقائع تثبت حرفيته في هذا المجال.

ففي حين يعتقد البعض ان الصحافة هي كأي علم يحتاج الى دراسة تجعل الاعلامي متمكنا من مهنته، يرى البعض الآخر أن مهنة الصحافة تعتمد بالدرجة الأولى على الثقافة العامة التي لا تدرس في الجامعات، بل هي نتيجة جهد شخصي على الصحافي أن يقوم به ليطور نفسه.

لكن وفي ظل اعتماد كليات الاعلام في الجامعات العربية على القواعد الاعلامية النظرية واهمال الجانب التطبيقي، يجعل بعض المتخصصين ينحازون الى أن أهمية الصحافي المهنية لا تكمن في كونه يحمل شهادة الاعلام بل ان أي شهادة أخرى مرفقة بمواكبة التطورات وكل المستجدات المتلاحقة في كل المجالات كفيلة بوضعه على الطريق الصحيح.

من هنا، تتكاثر في العالم العربي الدورات التدريبية المتخصصة التي تسمح للصحافيين، خصوصا المبتدئين منهم بالاطلاع على تجارب محترفين يملكون خبرة طويلة في هذا المجال، ويستطيعون توجيههم لامتلاك تقنيات العمل الصحافي في مجال محدد، كي يوسعوا آفاق معرفتهم من جهة ويلمّون بالخطوات الأساسية الشاملة الواجب اتباعها في كل عمل عليهم القيام به. تقول ماجدة أبو فاضل أستاذة الاعلام في الجامعة الأميركية في بيروت إن شهادة الاعلام أو الصحافة التي يحصل عليها الطالب من الجامعة لا تكفي كي ينجح في عمله.

وتضيف «كذلك فان شهادة الاعلام بحد ذاتها ليست المعيار الاساسي الذي يحدد نجاح الصحافي أو عدمه، المهم هو أن يعرف الصحافي كيف يطور نفسه ويتابع المستجدات حتى يبقى ملما بكل ما يحصل ويدور من حوله، وبالتالي يتجنب ثغرات في المواضيع التي ينجزها بحيث تأتي شاملة من النواحي كافة».

لذا تؤكد أبو فاضل «ان هناك اشخاصا درسوا اختصاصات مختلفة وهم بذلك يمارسون مهنة الصحافة ويبرعون في عملهم أكثر من الذين يحملون شهادة في الاعلام، كما أن الخضوع لدورات تدريبية متخصصة خلال ممارستهم المهنة تعطيهم فرصة أكبر للاطلاع ومواكبة التطورات بعين محترفة، خصوصا اذا ترافقت مع أعمال تطبيقية».

وترى أبو فاضل أن «الطريقة التي يتلقى من خلالها الطالب دراسته تختلف بين جامعة وأخرى وذلك بحسب الامكانات التي تملكها كل مؤسسة تعليمية، لذا فالدراسة التطبيقية تلعب دورا مهما في منح الطالب خريطة الطريق الصحيحة التي سيسلكها في ما بعد في مسار مهنته.

من هنا فان الدورات التدريبية مهمة بالنسبة الى الصحافي المبتدئ، خصوصا أن الجامعات في العالم العربي وبخاصة الحكومية منها لا تملك امكانات وميزانيات عالية، فلا يدرب الطالب بطريقة شاملة، بل يقتصر معظم ما يتلقاه على النظريات».

لذا تعزو أبو فاضل سبب تطور الغرب في مجال الصحافة الى القدرات التي تمتلكها الجامعات هناك، فمثلا يخصص في بعض جامعات أميركا لطلاب المرئي والمسموع استديو يعمل فيه الطلاب باشراف الأساتذة وتبث المحطة التلفزيونية في كل أرجاء المدينة، ولطلاب الصحافة جريدة خاصة أيضا، وبذلك يدخل الطالب في تجربته المهنية وهو على مقاعد الجامعة فيحصل على القواعد النظرية والتطبيقية معا.

أبو فاضل التي تعمل منسقة لبرنامج تدريب الصحافيين المبتدئين ضمن البرامج الخارجية الاقليمية التابع للجامعة الأميركية في بيروت، توضح ان «قسم البرامج الاقليمية الخارجية في الجامعة الاميركية في بيروت اطلق برنامجا لتدريب الصحافيين في الشرق الاوسط وشمال افريقيا للعمل على النهوض بالصحافة العربية المطبوعة والمسموعة والمرئية والالكترونية، وذلك بدعم من المحامية الناشطة السعودية الاميركية سارة الفضل، التي تعتبر ان أهمية البرنامج تبرز في ظل التطور التكنولوجي السريع في قطاع الاتصالات والاعلام الذي يشهده العالم، وتتأتى من ضرورة تأهيل الصحافي والاعلامي لمواكبة هذا التطور ليستطيع القيام بواجبه المهني على أكمل وجه».

وكانت الفاضل قد اوضحت انها دعمت هذا المشروع في هذه الظروف التي يعيشها لبنان لان له تاريخا طويلا من الحرية الاعلامية، كما ان اعلامه شكل قبل فترة ثورة في عالم الصحافة حيث كان محور الاعلام، اضافة الى ايماني ان الاعلام الحر والمهني هو حاجة للاداء الديموقراطي. اما ابو فاضل فتوضح ان الهدف من البرنامج هو الارتقاء بمستوى الاعلام وتدريب الصحافيين على طرق جديدية مهنية ومتطورة يقدمها صحافيون مخضرمون وأساتذة اعلام من الجامعة الأميركية في بيروت.

تقول: «مثلا ندربهم ونوجههم كيف يستخدمون المدونات الخاصة بطريقة محترفة. كذلك نحدد لهم الأسس اللازمة لاعداد تحقيقات استقصائية وكيفية تغطية الانتخابات والحروب وغيرها من المواضيع المهمة لعمل الصحافي».

وفي ما يتعلق باختيار مواضيع الدورات التي ينظمها البرنامج تقول أبو فاضل ان ذلك يحدد بناء على التواصل الدائم مع الصحافيين والاطلاع على حاجاتهم كذلك من خلال متابعتنا المستمرة للواقع الاعلامي وما يعاني من ثغرات يجب تصحيحها.

الاعلامي في المحطة اللبنانية للارسال (LBC) بسام أبو زيد الذي يحمل اجازة في الصحافة المكتوبة من الجامعة اللبنانية عام 1988 ويدرس «الصحافة التلفزيونية» في جامعتي الأنطونية والـAUT على الموضوع، يقول «الاعلام اليوم يختلف عما كان عليه في السنوات الماضية، لذا من الأفضل للاعلامي أن يكون قد درس المرئي والمسموع في الجامعة قبل دخوله غمار مهنته لأن كليات الاعلام تمتلك امكانيات مهمة في دعم الطالب نظريا وخصوصا عمليا من خلال الوسائل الحديثة التي تعتمد عليها في تدريسها مواد الاعلام».

لكنه لا يرى أنه من الضروري ان يبرع خرّيج الاعلام في عمله أكثر مما قد يبرع خريجو اختصاصات أخرى اذا اختاروا خوض غمار العمل الصحافي.

ويضيف ابو زيد: «الصحافي الناجح عليه أن يقوم بجهد مضاعف لتطوير نفسه وتوسيع آفاق ثقافته، كما تلعب الدورات التدريبية دورا مهما في تقدمه ليصبح عمله حرفيا يوما بعد يوم، لأن المشاهد أصبح قادرا على تمييز الصحافي الجيد من غيره وهذا يظهر في الأعمال والتحقيقات التي يقدمها».

أما الأستاذ الجامعي والصحافي في جريدة السفير زهير هواري، فيعتقد أن الاعلام مثله مثل اي علم آخر بحاجة الى دراسة، «لست من القائلين أن الموهبة تكفي اذ أن مجال الصحافة وبعد مائتي سنة على انتشاره بات علما له أسسه وقواعده التي تدرس في كليات الاعلام».

ويضيف «لكن الصحافي يحتاج بشكل دائم ليس فقط الى دورات تدريبية بل الى دراسة في المجالات التي يتولى الكتابة فيها، لأن الدورات التدريبية هي مفيدة ولكن حصرها في أيام معدودة تحد من امكانية الاستفادة منها بشكل شامل».

أمام هذا الواقع يرى هواري أن على الصحافي أن يتخصص الى جانب دراسة الاعلام في مجال من المجالات، لأنه من الضروري أن يكون هناك وجود لما يسمى الاعلام المتخصص كي يتمكن من تقديم مادة غنية تفيد القارئ وليس خبرا استهلاكيا سريعا كما هو شائع في وسائل الاعلام العربية التي لا تزال شبه حرفية ولم ترتق الى مؤسسة ذات قواعد وشروط دقيقة وضمن أفضل المواصفات.

ويخلص هواري الى القول أن أهمية أن يكون الاعلامي متخرجا من كلية الاعلام لا تعني عدم نجاح غيره في هذا المجال والدليل على ذلك براعة عدد كبير من الصحافيين الذين يحملون شهادات مختلفة عن الاعلام.

ويضيف «لكن عمل هؤلاء يقتصر بشكل كبير في صفحات الرأي وفي المواضيع المتخصصة، أما الاثارة والتشويق في التحقيقات فهي تظهر بشكل أكبر في التحقيقات التي يعدها صحافيون درسوا قواعد الصحافة وأسس تطبيقها».

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر:الشرق الأوسط اللندنية-11-9-2007