من آثار ترك زيارة الحسين

 

 

السؤال: ورد ذمّ في بعض الروايات لمن يستطيع زيارة الإمام الحسين سلام الله عليه ولم يذهب لزيارته، فعبّرت عنه الروايات (بالجفاء)، فمتى يعدّ الإنسان من الجافين للإمام الحسين سلام الله عليه، وهل لهذا الجفاء أثر على الإنسان دنيوياً وأخروياً؟

الجواب : نعم، ترك الزيارة جفاء، وله آثار غير محمودة دنياً وآخرة، أما ترك زيارة الإمام الحسين سلام الله عليه ـ لمن يقدر على ذلك ـ ففي حديث عن الإمام الصادق سلام الله عليه: «إنه قد عقّ رسول الله صلى الله عليه وآله وعقّ أهل البيت سلام الله عليهم واستخفّ بأمر هو له». وفي حديث آخر: «لكان تاركاً حقّاً من حقوق الله وحقوق رسوله صلى الله عليه وآله» وفي حديث ثالث: «كان منتقص الدين، منتقص الإيمان، وإن دخل الجنة كان دون المؤمنين في الجنة». وفي حديث رابع: «رأى من الحسرة ما يتمنّى أن قبره كان عنده». وفي حديث خامس عن الإمام الصادق سلام الله عليه أنه قال: «يا علي بلغني أن قوماً من شيعتنا يمرّ بأحدهم السنة والسنتان لا يزورون الحسين بن علي سلام الله عليهما، قلت جعلت فداك إني أعرف كثيراً من الناس بهذه الصفة، قال أما والله لحظهم أخطأوا، وعن ثواب الله زاغوا، وعن جوار محمد صلى الله عليه وآله تباعدوا». وفي حديث سادس: «إنه ينقص من عمره سنة، ويحرم خيراً كثيراً» وفي حديث سابع عن الإمام الصادق سلام الله عليه أنه قال: «يا سدير تزور قبر الحسين في كل يوم؟ قلت: جعلت فداك لا، قال: ما أجفاكم، فتزوره في كل جمعة؟ قلت لا، قال فتزوره في كل شهر؟ قلت: لا، قال فتزوره في كلّ سنة؟ قلت قد يكون ذلك، قال: يا سدير ما أجفاكم بالحسين» الحديث وغيرها من الأحاديث الاخرى.

المصدر : s-alshirazi.com - الإستفتاءات - مكتب المرجع الديني سماحة السيد صادق الحسيني الشيرازي مدظله