مسرحية الإنتخابات بعد إختفاء الضغوط...تراجع الحريات في مصر

 

مصر: مواجهات قضائية وبرلمانية واعتقالات

عشية موعد غلق باب الترشح لانتخابات المجالس المحلية المقررة في الثامن من أبريل (نيسان) المقبل، قالت الحكومة المصرية إن راغبين في الترشيح لانتخابات المجالس المحلية لم يتمكنوا من التقدم بالأوراق المطلوبة، من بينهم طالبو ترشيح من أحزاب معارضة ومستقلون ومن اعضاء الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم، إلا أن المعارضة التي يمثل التيار الرئيسي فيها جماعة الإخوان المسلمين، قالت إن عراقيل إدارية تحول دون تقدم الغالبية العظمى من أعضائها بأوراق الترشح حتى يوم أمس، وهو اليوم قبل الأخير على إغلاق باب الترشح، فيما لم يطرح البرلمان للتصويت اقتراحاً قدمه معارضون لتمديد المهلة أربعة أيام اضافية. وقال الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية، في جلسة عامة للبرلمان امس «تبيَّن بعد اتصالات مع الوزارات الحكومية المختصة (التنمية المحلية والداخلية) أن هناك بعض التأخير في تلقي أوراق الراغبين في الترشيح».

وأضاف الوزير في رده على أسئلة نواب معارضين «إن تأخر تلقي أوراق الترشيح يشمل أحزاباً معارضة ومستقلين ومرشحين من الحزب الوطني»، مشيراً إلى أن الحكومة «تبذل أقصى ما في وسعها، مع مراعاة أن اليوم هو آخر مهلة للترشح».

ورفض شهاب اتهامات معارضين للحكومة بالوقوف ضد الراغبين في الترشح لانتخابات المحليات، قائلا إن «سياسة الحكومة هي إتاحة فرصة الترشح للجميع لكن قد يكون هناك بعض الأخطاء أو البيروقراطية التي أدت للتأخر في جمع الأوراق ».

ومن الأوراق المطلوبة بطاقة حق التصويت وصحيفة الحالة الجنائية. ويقول النائب محمد البلتاجي، من الكتلة النيابية لجماعة الإخوان المسلمين، إن جهات إدارية في المحافظات تتباطأ، منذ فتح الترشيح في استخراج الأوراق اللازمة. وأردف النائب الإخواني محذراً من أن التغيير إذا لم يكن عبر صناديق الانتخاب فإن الخيار قد يكون غير العملية السياسية، قائلا «نحن ندق ناقوس الخطر.. أنا أتهم الحكومة بأنها تجر المجتمع إلى ساحة غير الساحة السياسية».

وقال الدكتور جمال زهران، من كتلة المستقلين، إن عشرات الراغبين في الترشح لانتخابات المحليات في دائرته الانتخابية بمحافظة القليوبية (شمال القاهرة) لم يتمكنوا من الحصول على الأوراق من الجهات الإدارية المختصة، بما فيها صحيفة الحالة الجنائية.

وتقدم النائب الوفدي محمد مصطفى شردي باقتراح للبرلمان طالب فيه الحكومة بتمديد فتح باب تلقي أوراق الترشح لمدة أربعة أيام إضافية، إلا أن البرلمان لم يلتفت إلى الطلب كما لم تعلق عليه الحكومة خلال الجلسة التي شهدت تجاذبات بين نواب جماعة الإخوان والحزبيين المعارضين وكتلة المستقلين من جانب ونواب الحزب الوطني والحكومة من جانب آخر.

وعلى صعيد متصل، شنت السلطات المصرية حملة اعتقالات بين صفوف الإخوان المسلمين بالقاهرة والمنوفية طالت نحو 31 من الإخوان، على رأسهم عبد الجليل الشرنوبي رئيس تحرير موقع «إخوان أونلاين» الناطق بلسان الجماعة الذي افلت من الاعتقال لأنه لم يكن بمنزله وقت مداهمته.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aawsat-13-3-2008